المجتمع و التطبع بعادات الاعداء - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

المجتمع و التطبع بعادات الاعداء

الهالة السوداء و امالة الرداء

  نشر في 16 يوليوز 2017  وآخر تعديل بتاريخ 17 يوليوز 2017 .

   لست ادري كيف اخط السطور, ولعلها لا تلقى القبول. افكر اعمق من المعقول, و اغوص بحر العقول, نحن وما نقول, طبعنا من عندنا ام نحتاج قرع الطبول. استفتي كياني المترامي الاطراف,  هل ذقنا ويلات فرقتنا؟ ام ظفرنا بالعدل و الانصاف؟ طباعنا من عندنا ام بتصرف و اصراف؟ كيف يبنا المجتمع؟ اعندنا فكرة؟ ام ظلنا مترامي الاطراف؟ لا بذار ولا اسراف, حالنا والله كله من الاسراف, و تهوين امر الله وترك الانصاف. قلدناهم في كل شيء, فصرنا لهم ملكا, و لعرشهم تبعا, مثل سائر الخراف.

   عظيم ان تغوص بعقلك في حال مجتمعاتنا, و ترى اثر العولمة, التي محت اوجه الالفة و الجماعة, وجعلت الجمع لحفظ المصالح و درا المجاعة, لا للمحبة و التكافل و الطاعة, و نصرة القضية المقناعة. اما ترون, كيف ان الجار ما عاد يسال عن جاره, و المريض فينا لم يعد, بل حتى القي بالحجارة, الم تروا كيف ان تحيتنا لم تعد تلقى, الا للمعارف و اهل الجاه و اصحاب التجارة, امارايتم ذاك الشاب الذي ينتهك شرف امته, و يتباها بتلكم القذارة, كيف اوحي اليكم باسف على امثال من لدينه, و عرضه, و شرفه, و كرامته, تنكر بدعوى انه خلف الحضارة. من اين ابدا, فكثيرة هي المسائل, و كثيرة هي القذارة. انوح, ومن ينوح معي, االقى منكم من يغار على الطهارة. مساجد زخرفت, و صوامع نقشت بالوان الجميل من العمارة, و قولب و الله افرغت من الايمان, افرغت من الطهارة. خبثت النفوس و فشت الفواحش, و غدا القابض على دينه من اهل الرجعية, و اصحاب الكهف, و قبائل التخلف و القذارة. ايننا من جمع امرنا, و لم شملنا, و التنكر  لشين الحضارة.

    عمدت القوى الامبريالية بعد بسط سيطرتها العسرية على المستعمر من بقاع الاسلام العربية, الى التمهيد لاخبث طرق الاستعمار السرية, باقل تكلفة مادية, و اكثر نفعية من البسطة العسكرية, اعملت فينا فنون العلم و خلاصات السيطرة العقلية, بنت لنا قواعدنا الفكرية, قبضت على الصحافة مكتوبة كانت, و بعدها على المرئية, ارست فينا قواعد اليسارية, و ربما بعض الشيوعية, و اتتنا بحلولها الراسمالية, لاتمام خطتها بجعلنا اسواقا اقتصادية, لسلعها السرطانية. اشعرتنا في انفسنا بالدونية, و جعلت لنا منا الضحك و السخرية, و الاهانة و الرجعية, الهت عقولنا, و لعبت في كرامتنا, و افقدتنا في انفسنا قيمتنا الجوهرية. ارادت الفتك بالاسلام فينا, فلما ما استطاعت, اقرت بابعادنا عن اسسه الجوهرية, و اللعب على اوتار الغريزة الانسانية, جعلت لنا صنوف الجميل مما يفتح الشهية, و يعطي الشهوة كل الاولوية, لعبت في عقولنا بصبر و انية, و جعلتنا دونما شعور كلابا لخطتها الاستعمارية, اصبحنا اوفياء لامومتها المكذوبة الهوية. هل يا ترى كنت اهذي, ام اني اتيت على الجرح المقعر بالملح البحرية. و...و...و...و...و... متلازمات كثيرة جعلتنا عبيدا, لا لله, بل للعقول الاستعمارية, افيقوا ,اردت ان اقول, لكن علمي, ان من يقرؤ من امتي الا الذين هم قمة في اليقظت العقلية, لعلي بهذا اضع شراكة مع اهل العلم, و اضيفهم نظرة الى رؤاهم الجوهرية, و عذرا على الاخطاء الاملائية, فمن كيدهم ان انسونا لغتنا الاصلية. 

   اعتمد الاختصار في الكلم, لا ابغي الاخلال بالمواضع, انما استهدف اعماق القارئ, و احرك و جدانه, و الياته العقلية, اريد ان يكون لي صنف من اصحاب البصيرة يفهمون مقصدي, و يتحرون عوني في تلكم القضية. اراني بعيدا كل البعد عن العامية, و لكني لا اخل باوضاع اللغة, ولا بالقدرة على الفقه لاهل البصائر المخفية, اسست لنفسي كونا من السرية, و عمدت الى السكون, ابغي القرار على بنيات الافكار, و ضبط نار النفس و الشيطان, قبل النزوع الى الطفرة و نصرة القضية. فان  اختمرت هويتي, و قرت نفسي, و دحرت مكائد الشيطان, كنت راسا لمحاربة ماكينة الاستعمارات العقلية, و العودة بالامة الى امجادها العلمية, و تاسيس مجتمع على السنة النبوية, و احفض رسالة من الى نسله انتميت, و بعزه احتمية, و حكم اجدادي بلاد المغرب في الغابر من الزمن, في الدولة  الادريسية, لا منفع للنسب الم يتزين صاحبه بالنفس التقية. ان الرزانة تقتضي الروية و السوية, ان الامة تبتغي اهل العزم, لا اصحاب الطمع و النفوس الغوية, دامت لنا عزتنا, و لديننا ننصر, و ربنا العون و الملتجا في هذه القضية, باد مكر اهل الكفر, و على شاننا كل البقاع, بارادة ربنا, لا بالطمع في السلطة و الانصياع للدنيا الدنية.  

   الحمد الله رب العالمين, و الصلاة و السلام على اشرف المرسلين, جدي الطاهر الامين, و على صحبه و من والاه الى يوم الدين. سلام على خير العباد المتقين, تحية من خالد و صلاح الدين, تحية من ارض اليرموك و حطين, تحية لكل قارئ من جامع الازهر و ثخوم القدس في فلسطين. 


  • 1

  • عبد الحق روزان
    انا جوهرة من جواهر الرحمان اصفاني بالحكمة و البيان و رزقني من عنده بصيرة الاستبيان اعيش حياتي متخفيا خلف الجدران لست خائفا و انما انتظر الزمن المناسب لبداية نهضتي مستعينا بالعلم و القران و سنة خير الانام منيرا طريقي بال ...
   نشر في 16 يوليوز 2017  وآخر تعديل بتاريخ 17 يوليوز 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا