في القدس حربٌ أم سلام؟ - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

في القدس حربٌ أم سلام؟

  نشر في 25 أكتوبر 2015 .

فادي علّون،هديل الهشلمون،شروق دويات،يوسف الرّمّوني. شبابٌ بعمر الورود قنصوا غدرا على يد الظالم الملثّم بالشرعية الدولية،والمجرّد من الإنسانية.فادي كان عائدا من العمل مسالما يمشي وفجأة ارتقت روحه ببضع رصاصاتٍ من وحشٍ حاقد،يوسف كان يعمل لدى شركة نقل في القدس واستشهد في نفس الطريقة ومن نفس الوحش!،أما هديل فقد ذُبحت فقط لأنها لم تستجب لأوامر الجندي بأن تخلع النقاب لتريهم وجهها،اختارت هذه البطلة أن تدافع عن شرفها ومبادئها التي تكفلها لها الإنسانية بأن تقول لا لأوامر ذلك الوحش،فما كان منه إلّا بضع رصاصاتٍ أرسلت هديل إلى الجنة لتكشف وجهها عند من لا ظلم عنده ولا فساد،نفس الموقف حدث بالأمس مع شروق عندما هاجمها مجرمٌ في البلدة القديمة في القدس قرب المسجد الأقصى،وشدّ حجابها محاولا استفزاز مشاعرها فما كان منها إلا أن دفعته وما كان منهم إلا بضع رصاصاتٍ وضعتها بين الحياة والموت.

هذه المرّة الوضع في القدس أصعب من أي مرّة،وضع مُبكي،مضحك،مؤلم،غريب.عندما ترى شِللا من الغرباء المسلّحين والذين من المفروض أن يكونوا من فئة المدنيّين يحتلّون منذ أسبوع البلدة القديمة ويجلسون في أزقتها راقصين هازئين،ومستفزين لكل عربي يمر من أمامهم،أو ترى الجنود المدجّجين بالسلاح يقتحمون بيت الله!..بيت العبادة ببساطيرهم وجثثهم العريضة لاعنين كل القوانين والشرائع بحججهم الواهنة!،هنا يجب أن تكون على يقين بأن القدس لا تنزف بل الإنسانية هي من تنزف!.

إن حاول أحد البحث عن السلام يُقتل بحجّة الإرهاب،وإن تحدّث أحد عن السّلام يُقتل بحجّة الحفاظ على الأمن والأمان،فما كان لأهل القدس سبيلٌ سوى الثورة،ثورةٌ غير تلك التي شهدها العالم العربي،فالاختلاف هو أن الأولى ثارت ضد الفساد ثم تحوّلت إلى لعبة مصالح رخيصة،أما الثانية فبدأت انتفاضة ثائرة على الظلم،ثم اكتشفت الخيانة والتزييف،فتحوّلت حربا على الحرب لتحرير السلام من أنياب ذلك الوحش المعتوه،فدافع المقدسيون بشراسة محاربٍ نبيل عن كرامتهم وأحلامهم البسيطة،والنتيجة قتلٌ وتشريدٌ وأسر!...ويبقى السلام عدوّهم.

البيوت تُسرق،الأطفال تُعتقل،النساء تُضرب،الأقصى يُدنّس،والكلُّ يُقتل!...كم مضحكٌ حال الإنسانية اليوم في القدس بعد تجاوز عدد الأسرى القاصرين إلى أكثر من مئة قاصر،وازدادت أوامر الإبعاد عن المسجد الأقصى لتطأ عدد كبير من سكّان القدس،وأصبح من الطبيعي أن يتألقم المقدسيُّ مع الغرباء،فقد يستيقظ ليجد نفسه مُلقاً وعائلته على الرصيف دون مأوى بعدما احتلَّ مستوطنٌ ما بيته بحماية جيش الدفاع خاصته!،ومن الطبيعي أيضا أن تُضرب النساء في محاولة من المحتل اغتصاب حرّيتها،كما شروق وهديل ومثلهم الكثير، أما عن عدد الشهداء فقد وصل إلى أكثر من خمسين شهيدا منذ أقل من شهر ،وعدد كبير جدا من الجرحى،أما وضع التعليم فالمدارس في القدس تغلق تارةً وتفتح تارة أخرى وبعضها أغلقت حتى إشعار آخر!. بعد هذا كله لا يملك الحرُّ سوى خيار واحد:الثورة.ولكن ثورة واضحة الملامح والطريق..ثورة حكيمة،تبدأ بالكتاب واللوحة والمسرح والتجارة والحجر،وتنتهي بالبندقية الفلسطينية السمراء. 


  • 5

   نشر في 25 أكتوبر 2015 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا