مركز الرصد العقائدي موقع لنشر المكذوبات ،، ليلة الرغائب إنموذجا..!! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

مركز الرصد العقائدي موقع لنشر المكذوبات ،، ليلة الرغائب إنموذجا..!!

  نشر في 21 مارس 2019 .


للأسف الشديد إننا ومن خلال هذه الهجمة الألكترونية الشعوائية البربرية التي تقودها مراكز ومواقع ألكترونية والتي تديرها العتبة الحسينية لممارسة التسقيط والتظليل والتشهير بمرجعية السيد المحقق الصرخي الحسني _دام ظله_ نرى أن المجتمع يتماشى مع كل ما تنشره هذه المراكز والمواقع بحجة رصد الدعاوى المنحرفة أو الدفاع عن المذهب وعن تراث اهل البيت _عليهم السلام_وطبعا عناوين وأسماء كثيرة غايتهم تغرير الناس وتمرير منافعهم ومشاريعهم الخبيثة على الناس وخير شاهد ما لمسناه في الآونة الاخيرة كيف أنهم قادوا هذه الهجمة الألكترونية الشعوائية ضد مجالس الراب المهدوي كونهم يعرفون جيدا إن هذه المجالس ستكون إنطلاقة للنهضة الفكرية التي ستقصم ظهورهم وستكشف زيفهم ومكرهم وخداعهم وسيزيحهم عن بكرة ابيهم من التسلط على رقاب المستضعفين من الناس وخصوصا ممن غرر به من شيعة أهل البيت _عليهم السلام_ ..

فلو تابعنا ماينشر على صفحاتهم ومواقعهم فأننا نرى وبوضوح انهم ينشرون مالايمت الى تراث اهل البيت وما لايثبت سندا ونقلا أنه صادر من ائمتنا _عليهم السلام_بل والغريب أنهم يعلمون يقينا إن بعض ماينشروه هو لاوجود له في كتبنا المعتبرة أو لا ماينقله غير موثوق به ومطعون بصدقه فعندما بحثنا في داخل هذا المركز الرصدي حيث شاهدنا أنهم يؤكدون على أستحباب الإتيان باﻹعمال العبادية في ليلة الرغائب وهي أول جمعة من شهر رجب فبعد البحث وجدنا ان رواية ليلة الرغائب نقلها صاحب الاقبال هكذا وهو نص من كتابه :

إقبال‏ الأعمال ص : 632

اعلم أن مقتضى الاحتياط للعبادة و طلب الظفر بالسعادة اقتضى أن نذكر عمل هذه الليلة الجمعة من أول ليلة من هذا الشهر الشريف لجواز أن يكون أول ليلة منه الجمعة فيكون قد احتطنا للتكليف و إن لم يكن أوله الجمعة فيكون قد أذكرناك في أول الشهر بها إلى حين حضور أول ليلة جمعة منه لتعمل لها [بها] وجدنا ذلك في كتب العبادات مرويا عن النبي _صلى الله عليه واله_ و نقلته أنا من بعض كتب أصحابنا _رحمهم الله_ فقال في جملة الحديث:

(عن النبي _عليه السلام_ في ذكر فضل شهر رجب ما هذا لفظه و لكن لا تغفلوا عن أول ليلة جمعة [منه‏] فإنها ليلة تسميها الملائكة ليلة الرغائب و (الى هنا انتهى ما احتاجه)

لاحظتم لم يذكر سماحة السيد _رضوان الله عليه_ السند .

ناتي لكتاب البلد الامين وهذا نصه :

البلدالأمين ص : 170

( أن النبي _صلى الله عليه واله_ قال لا تغفلوا عن أول جمعة من رجب فإنها ليلة تسميها الملائكة ليلة الرغائب و ذلك أنه إذا مضى ثلث الليل اجتمعت ملائكة السماوات و الأرض في الكعبة (الى هنا انتهى ما احتاجه)

واما كتاب وسائل الشيعة للحر العاملي _رحمه الله_قال :

وسائل ‏الشيعة 8 98 6- باب استحباب صلاة الرغائب ليلة أو

عن الْحَسَنُ بْنُ يُوسُفَ بْنِ الْمُطَهَّرِ الْعَلَّامَةُ فِي إِجَازَتِهِ لِبَنِي زُهْرَةَ بِإِسْنَادٍ ذَكَرَهُ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ _صلى الله عليه وآله _ رَجَبٌ شَهْرُ اللَّهِ وَ شَعْبَانُ شَهْرِي وَ رَمَضَانُ شَهْرُ أُمَّتِي ثُمَّ قَالَ مَنْ صَامَهُ كُلَّهُ اسْتَوْجَبَ عَلَى اللَّهِ ثَلَاثَةَ أَشْيَاءَ مَغْفِرَةً لِجَمِيعِ مَا سَلَفَ مِنْ ذُنُوبِهِ وَ عِصْمَةً فِيمَا بَقِيَ مِنْ عُمُرِهِ وَ أَمَاناً مِنَ الْعَطَشِ يَوْمَ الْفَزَعِ الْأَكْبَرِ فَقَامَ شَيْخٌ ضَعِيفٌ وَ قَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ ص إِنِّي عَاجِزٌ عَنْ صِيَامِهِ كُلِّهِ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص صُمْ أَوَّلَ يَوْمٍ مِنْهُ فَإِنَّ الْحَسَنَةَ بِعَشْرِ أَمْثَالِهَا وَ أَوْسَطَ يَوْمٍ مِنْهُ وَ آخِرَ يَوْمٍ مِنْهُ فَإِنَّكَ تُعْطَى ثَوَابَ مَنْ صَامَهُ كُلَّهُ وَ لَكِنْ لَا تَغْفُلُوا عَنْ لَيْلَةِ أَوَّلِ جُمُعَةٍ مِنْهُ فَإِنَّهَا لَيْلَةٌ تُسَمِّيهَا الْمَلَائِكَةُ لَيْلَةَ الرَّغَائِبِ وَ ذَلِكَ أَنَّهُ إِذَا مَضَى‏(الى هنا انتهى ما احتاجه) ،وهنا ايضا لم نجد السند كاملا ، وانما السند كاملا تجده في كتاب بحار الانوار للعلامة المجلسي وهذا نصه :

باب 25- عمل خصوص ليلة الرغائب زائدا على أعمال مطلق ليالي شهر رجب، قَدْ رَوَى الْعَلَّامَةُ _ره_ فِي إِجَازَتِهِ الْكَبِيرَةِ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ الدَّرْبِيِّ عَنِ الْحَاجِّ صَالِحٍ مَسْعُودِ بْنِ مُحَمَّدٍ وَ أَبِي الْفَضْلِ الرَّازِيِّ الْمُجَاوِرِ بِمَشْهَدِ مَوْلَانَا أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ عليه السلام قَرَأَهَا عَلَيْهِ فِي مُحَرَّمِ سَنَةِ ثَلَاثٍ وَ سَبْعِينَ وَ خَمْسِمِائَةٍ عَنِ الشَّيْخِ عَلِيِّ بْنِ عَبْدِ الْجَلِيلِ الرَّازِيِّ عَنْ شَرَفِ الدِّينِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِيٍّ عَنْ سَدِيدِ الدِّينِ عَلِيِّ بْنِ الْحَسَنِ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَحْمَدَ النَّيْسَابُورِيِّ عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ عَلِيٍّ عَنِ الْحَاجِّ مسموسم عَنْ أَبِي الْفَتْحِ نُورْخَانَ عَبْدِ الْوَاحِدِ الْأَصْفَهَانِيِّ عَنْ عَبْدِ الْوَاحِدِ بْنِ رَاشِدٍ الشِّيرَازِيِّ عَنْ أَبِي الْحَسَنِ الْهَمْدَانِيِّ عَنْ عَلِيِّ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ سَعِيدٍ الْبَصْرِيِّ عَنْ أَبِيهِ عَنْ خَلَفِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الصَّنْعَانِيِّ عَنْ حُمَيْدٍ الطُّوسِيِّ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه واله مَا مَعْنَى قَوْلِكَ رَجَبٌ شَهْرُ اللَّهِ قَالَ لِأَنَّهُ مَخْصُوصٌ بِالْمَغْفِرَةِ فِيهِ تُحْقَنُ الدِّمَاءُ وَ فِيهِ تَابَ اللَّهُ عَلَى أَوْلِيَائِهِ وَ فِيهِ أَنْقَذَهُمْ مِنْ نِزَاعِهِ ثُمَّ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ _صلى الله عليه واله_ مَنْ صَامَهُ كُلَّهُ اسْتَوْجَبَ عَلَى اللَّهِ ثَلَاثَ أَشْيَاءَ مَغْفِرَةً لِجَمِيعِ مَا سَلَفَ مِنْ ذُنُوبِهِ وَ عِصْمَةً فِيمَا يَبْقَى مِنْ عُمُرِهِ وَ أَمَاناً مِنَ الْعَطَشِ يَوْمَ الْفَزَعِ الْأَكْبَرِ فَقَامَ شَيْخٌ ضَعِيفٌ فَقَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ :

إِنِّي عَاجِزٌ عَنْ صِيَامِهِ كُلِّهِ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صُمْ أَوَّلَ يَوْمٍ مِنْهُ فَإِنَّ الْحَسَنَةَ بِعَشْرِ أَمْثَالِهَا وَ أَوْسَطَ يَوْمٍ مِنْهُ وَ آخِرَ يَوْمٍ مِنْهُ فَإِنَّكَ تُعْطَى ثَوَابَ صِيَامِهِ كُلِّهِ وَ لَكِنْ لَا تَغْفُلُوا عَنْ لَيْلَةِ أَوَّلِ خَمِيسٍ مِنْهُ فَإِنَّهَا لَيْلَةٌ تُسَمِّيهَا الْمَلَائِكَةُ لَيْلَةَ الرَّغَائِبِ وَ ذَلِكَ أَنَّهُ إِذَا مَضَى ثُلُثُ اللَّيْلِ لَمْ يَبْقَ مَلَكٌ فِي السَّمَاوَاتِ وَ الْأَرْضِ إِلَّا وَ يَجْتَمِعُونَ فِي الْكَعْبَةِ وَ حَوَالَيْهَا وَ يَطَّلِعُ اللَّهُ عَلَيْهِمْ اطِّلَاعَةً فَيَقُولُ لَهُمْ يَا مَلَائِكَتِي اسْأَلُونِي مَا شِئْتُمْ فَيَقُولُونَ رَبَّنَا حَاجَاتُنَا إِلَيْكَ أَنْ تَغْفِرَلِصُوَّامِ رَجَبٍ فَيَقُولُ اللَّهُ _عَزَّ وَ جَل_َّ قَدْ فَعَلْتُ ذَلِكَ ثُمَّ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ _صلى الله عليه وآله_ مَا مِنْ أَحَدٍ يَصُومُ يَوْمَ الْخَمِيسِ أَوَّلَ خَمِيسٍ مِنْ رَجَبٍ ثُمَّ يُصَلِّي مَا بَيْنَ الْعِشَاءَيْنِ وَ الْعَتَمَةِ اثنا عشر [اثْنَتَيْ عَشْرَةَ] رَكْعَةً يَفْصِلُ بَيْنَ كُلِّ رَكْعَتَيْنِ بِتَسْلِيمٍ يَقْرَأُ فِي كُلِّ رَكْعَةٍ فَاتِحَةَ الْكِتَابِ مَرَّةً وَاحِدَةً وَ إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ وَ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ اثنا عشر [اثْنَتَيْ عَشْرَةَ] مَرَّةً فَإِذَا فَرَغَ مِنْ صَلَاتِهِ صَلَّى عَلَيَّ سَبْعِينَ مَرَّةً وَ يَقُولُ اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَ عَلَى آلِهِ ثُمَّ يَسْجُدُ وَ يَقُولُ فِي سُجُودِهِ سَبْعِينَ مَرَّةً رَبِّ اغْفِرْ وَ ارْحَمْ وَ تَجَاوَزْ عَمَّا تَعْلَمُ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَلِيُّ الْأَعْظَمُ ثُمَّ يَسْجُدُ سَجْدَةً أُخْرَى فَيَقُولُ فِيهَا مَا قَالَ فِي الْأُولَى ثُمَّ يَسْأَلُ اللَّهَ حَاجَتَهُ فِي سُجُودِهِ فَإِنَّهَا تُقْضَى قَالَ رَسُولُ اللَّهِ _صلى الله عليه واله_ وَ الَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَا يُصَلِّي عَبْدٌ أَوْ أَمَةٌ هَذِهِ الصَّلَاةَ إِلَّا غَفَرَ اللَّهُ لَهُ جَمِيعَ ذُنُوبِهِ وَ لَوْ كَانَ ذُنُوبُهُ مِثْلَ زَبَدِ الْبَحْرِ وَ عَدَدَ الرَّمْلِ وَ وِزَانَ الْجِبَالِ وَ عَدَدَ وَرَقِ الْأَشْجَارِ وَ يُشَفَّعُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِي سَبْعِمِائَةٍ مِنْ أَهْلِ بَيْتِهِ مِمَّنْ قَدِ اسْتَوْجَبَ النَّارَ فَإِذَا كَانَ أَوَّلُ لَيْلَةٍ فِي قَبْرِهِ بَعَثَ اللَّهُ إِلَيْهِ ثَوَابَ هَذِهِ الصَّلَاةِ فِي أَحْسَنِ صُورَةٍ فَيَجِيئُهُ بِوَجْهٍ طَلِقٍ وَ لِسَانٍ ذَلِقٍ فَيَقُولُ يَا حَبِيبِي أَبْشِرْ فَقَدْ نَجَوْتَ مِنْ كُلِّ سُوءٍ فَيَقُولُ مَنْ أَنْتَ فَوَ اللَّهِ مَا رَأَيْتُ وَجْهاً أَحْسَنَ مِنْ وَجْهِكَ وَ لَا سَمِعْتُ كَلَاماً أَحْسَنَ مِنْ كَلَامِكَ وَ لَا شَمِمْتُ رَائِحَةً أَطْيَبَ مِنْ رَائِحَتِكَ فَيَقُولُ يَا حَبِيبِي أَنَا ثَوَابُ تِلْكَ الصَّلَاةِ الَّتِي صَلَّيْتَهَا فِي لَيْلَةِ كَذَا مِنْ شَهْرِ كَذَا فِي سَنَةِ كَذَا جِئْتُكَ هَذِهِ اللَّيْلَةَ لِأَقْضِيَ حَقَّكَ وَ أُونِسَ وَحْدَتَكَ وَ أَرْفَعَ وَحْشَتَكَ فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ ظَلَلْتُ فِي عَرْصَةِ الْقِيَامَةِ عَلَى رَأْسِكَ فَأَبْشِرْ فَلَنْ تُعْدَمِ الْخَيْرَ أَبَداً .(انتهى).

هذه الرواية كاملا مع حقيقة السند التي انتهت كلها الى انس بن مالك يعني كل الذين نقلوا الرواية اعم من الاقبال والبلد الامين والوسائل كلهم نقلوها عن انس بن مالك طيب لنرجع الى معجم الرجال للخوئي _رحمه الله_ونتعرف عن هذه الشخصية ومن هو انس بن مالك يقول وهذا نصه :

معجم ‏رجال ‏الحديث ج : 3 ص : 240

1558 - [أنس بن مالك] : هو أبو حمزة، خادم رسول الله _صلى الله عليه واله_الأنصاري، من أصحاب رسول الله

رجال الشيخ الكشي :

وروى زر بن حبيش : أنه ممن كتم شهادته بحديث الغدير، في علي _عليه السلام_ فدعا علي سلام الله عليه، فابتلي بالبرص، ذكره الكشي في ترجمة البراء بن عازب و تأتي الرواية في ترجمة البراء، كما تأتي فيها رواية أخرى عن الخصال و الأمالي، في كتمانه الشهادة...

و روى الصدوق في الأمالي المجلس 94، الحديث (3) عن أبيه، عن علي بن إبراهيم بن هاشم، عن أبيه، عن أبي هدبة، قال رأيت أنس بن مالك معصوبا بعصابة، فسألته عنها، فقال: هي دعوة علي بن أبي طالب _عليه السلام_ فقلت له : و كيف يكون ذلك؟ فقال : كنت خادما لرسول الله _صلى الله عليه واله _ فأهدي إلى رسول الله طائر مشوي، فقال: اللهم ائتني بأحب خلقك إليك و إلي يأكل معي من هذا الطائر، فجاء علي _عليه السلام_ فقلت له : رسول الله عنك مشغول و أحببت أن يكون رجلا من قومي، فرفع رسول الله _صلى الله عليه وآله _ يده الثانية، فقال اللهم ائتني بأحب خلقك إليك و إلي يأكل معي من هذا الطائر، فجاء علي _عليه السلام_ فقلت: رسول الله عنك مشغول و أحببت أن يكون رجلا من قومي، فرفع رسول الله _صلى الله عليه واله_ يده الثالثة فقال : اللهم ائتني بأحب خلقك إليك و إلي، يأكل معي من هذا الطائر، فجاء علي _عليه السلام_ فقلت : رسول الله _صلى الله عليه واله_ عنك مشغول، و أحببت أن يكون رجلا من قومي، فرفع علي _عليه السلام_ صوته، فقال : و ما يشغل رسول الله _صلى الله عليه واله_ عني، فسمعه رسول الله _صلى الله عليه واله _ فقال : يا أنس من هذا؟ فقلت علي بن أبي طالب _عليه السلام_ قال ائذن له، فلما دخل، قال له : يا علي إني قد دعوت الله _عز و جل_ ثلاث مرات أن يأتني بأحب خلقه إليه و إلي يأكل معي من هذا الطائر، و لو لم تجئني في الثالثة، لدعوت الله بأسمك أن يأتيني بك،

فقال علي _عليه السلام_يا رسول الله، إني قد جئتك ثلاث مرات، كل ذلك يردني أنس و يقول رسول الله _صلى الله عليه واله_ عنك مشغول، فقال رسول الله _صلى الله عليه واله_ يا أنس ما حملك على هذا؟ فقلت يا رسول الله سمعت الدعوة، فأحببت أن يكون رجلا من قومي ،فلما كان يوم الدار، استشهدني علي _عليه السلام_ فكتمته، فقلت إني نسيته، فرفع علي _عليه السلام_ يده إلى السماء، فقال: اللهم ارم أنسا بوضح لا يستره من الناس، ثم كشف العصابة عن رأسه، فقال: هذه دعوة علي _عليه السلام_هذه دعوة علي _عليه السلام_ (انتهى)

كم هو قاسي القلب هذا الرجل بحيث ياتي امير المومنين _عليه السلام_ ثلاث مرات وهو لا يسمح له بالدخول واي اساءة أدب وتجاسر على الرسول ووصيه _صلوات الله عليهما وآلهما_ فأنت تفكر وتدبر..

طيب فمن هنا نخاطب مسؤولي العتبة الحسينية ومركزها الرصدي العقائدي على ماذا إستندتم أيها المدافعون عن الدين وعن المذهب وعن تراث الشيعة في صحة ليلة الرغائب وهي لاسند لها في موروثنا الشيعي أو إن ناقلها غير موثوق به وهذه مغالطة دينية وموضوعة فلم تدعون الناس إلى إقامة الأعمال العبادية فيها وتؤكدون إستحبابها بالرغم من عدم صحة سندها فمن جانب تطعنون بالراب المهدوي وتقولون أنه دخيل على الشعائر بالرغم من توظيفه الشرعي والأخلاقي لأنقاذ الشباب من الإنحلال والإنحراف والتيه الذين هم فيه ،ونراكم قد قلبتم الدنيا بأساليبكم التسقيطية والتشهيرية من خلال روزخونيكم الإنتهازيين ومراكز التزييف والتحريف ونشر الأكاذيب فهل من العقل والمنطق أن تنشرون ما لاصلة له بموروثنا الشيعي وتطعنون بالراب المهدوي الذي انتشل شبابنا من الواقع المنحط والسفال الذي هم فيه مالكم كيف تحكمون.

_____________

رابط نشر الموضوع في مركز الرصد العقائدي

https://www.facebook.com/218091422096964/posts/411316419441129/

حبيب الكاتب 


  • 2

   نشر في 21 مارس 2019 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا