فن التغيير..الانسان اولا !! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

فن التغيير..الانسان اولا !!

  نشر في 16 يوليوز 2016 .

بعيدا عن المفاضلات في مقارنة الشعوب العربية و نظيرتها التركيةبالنظر إلى القراء ات المستمدة من فشل الانقلاب العسكري بتركيا ،حق لنا استخلاص جملة من الخلاصات ،لعل ابرزها مفهوم التغيير وكيف يتم بناؤه بعيدا عن سياسة الصور و التودد للقوى العظمى،وكذلك ببناء الانسان و التمييز بين الحق و الواجب كممارسة وسلوك نابعين من وعي خالص ينشد الرخاء للبلاد و لا يكرس لمنطق الامتيازات .

يظل سؤال التغيير في البلدان العربية معلقا ،إجابته سبق وأبانت عن مكنونها في خضم ماسمي بالربيع العربي وكذلك جل الاحداث التي شابت العالم العربي في السنوات الاخيرة،لا لشيء لان طبيعة ما وقع كان يصور التغيير على انه امر فجائي يكفيه الصياح و التظاهر متناسين انه سيرورة تقتضي بناء ا للانسان على قدر النتائج المرجوة، لا يمكن ان يكون التغيير ايجابيا مالم يرق التعليم بهذه الدول إلى مصاف الدول الكبرى ، تعليم مبني على ترسيخ الاخلاق وقيم الحب للمعرفة بغية المعرفة، يتغذى بها الفرد وينمي طموحه لصالح الجماعة، وبذلك يكون النجاح فلسفةو نهجا في صفوف الشيب و الشباب و ليس حلما كما يبدو في ارض الواقع.

ان واقع التشيع اليوم و الفرقة الذي ينخر عظم الامة من مشرقها الى مغربها لن يتم اصلاحه ،بتغيير القوانين وتكييف الدساتير و الترويج لديمقراطية خرقاء ليست مبنية بناء ا واعيا لدى الفرد في ظل الفوارق و المتناقضات التي تسود المجتمع ،ان التغيير لا يحتاج وصفة سحرية او مصباح علاء الدين بقدر ما يحتاج الى بناء منطقي تكفله العناية بالعنصر البشري اولا وقبل كل شيء ،ولا يسع المرء اليوم في ظل زمن تتسارع فيه الاحداث و تتغير فيه موازين القوى ان ينتظر من يمهد له الطريق او يكتفي بالانتقاد و لوم الانظمة،بل يجب عليه ان يكون فاعلا بنفسه فيما يرجو بلوغه  وللامة جمعاء .بعيدا عن اصطناع و تزييف المفاهيم وتموهيها .

ان الحل اليوم اكثر من اي وقت مضى ان ينكب الفرد على احداث التغيير اولا في ذاته ،الا يكتفي بلوم المنظومات التعليمية المتهالكة و السياسات الاقتصادية المناورة،بقدر يجب عليه ان يعلم نفسه و ان يستميت لبلوغ مراده من الرخاء بإخلاص و جهد ،ان يزرع في محيطه القريب هذه المعاني ،عندها قد تتكاثف جهود الافراد في التغيير وتؤسس لقاعدة متينة لهذا الاخير مبتدأها الحلقة الصغرى من الذات مرورا الى الاسرة،ليكون بذلك التغيير الاشمل صورة انعكاسية لتظافر جهود الافراد ونتيجة منطقية ،لسنا امة متخلفة كل ماينقصنا ان نثق بقدرتنا على التغيير وحسن الظن ببعضنا البعض اي كانت نقط اختلافنا وذلك امر سبق و استخلص من المشهد التركي الحالي ولعله ابرز درس ان تذوب الاختلافات و تباعد الرؤى في سبيل الخير العميم.


  • 5

   نشر في 16 يوليوز 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا