ليلة عيد - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

ليلة عيد

عيد حب

  نشر في 09 فبراير 2015 .

الساعة تشير إلى اكتمال الحب إلا ليلة عيد .. 

تستيقظ على رنة النبض .. تغتسل من دمع الشوق .. ترتدي فستانا عاريا أسفل الظهر ، ملطخا بلون وتر القلب .. تسدل خصلاتها السوداء كالحزن .. تزين شفتيها بآخر حبة فراولة في بيتها .. تتكحل بصور عائلتها .. تتعطر بنسيم حوض الياسمين .. تنتعل حذاءا كعبه عالي ، لتجابه  الأسى طولا .. تحمل حقيبة يدها الكبيرة ، تملؤها ذكرى و ريحانا .. تتفقد مظهرها الطفولي قبالة مرآة كسرها الفقد أكثر من مرة .. تلقي نظرة على أشيائها المتناثرة .. تطلق ترانيم ضحكتها حتى يهطل الدمع شاهدا غزيرا .. تدلف من الباب نحو الميعاد .. 

تلوح لأول طائر أصفر يمر بالقرب .. يقف عند بساط رجليها .. تركب جناحيه بصمت لا تكسره سوى حروف وجهتها .. يلتفت مستغربا ، يجدها تدخن سيجارا .. يعود مركزا في طريقه ، متلهجا بجمل الاستغراب .. تسمع تذمره و لا تكترث .. يعلن وصوله لوجهتها .. ترمي عقب السيجارة من النافذة ، و تمد يدها بورقة خضراء .. تترجل .. تخط الخطى نحو اللقاء .. تلقي سلاما عابرا على البواب كعادتها كل زيارة سنوية  .. تتثاقل خطواتها ككل ميعاد .. تصل .. تجلس وسط دموعها : كل عيد حب و أنتَ لي .. تقولها و تنثر الريحان على قبره محتفظة ببضع ريحانات لمقبرة أسرتها 


  • 4

   نشر في 09 فبراير 2015 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا