حلم بألوان الوطن - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

حلم بألوان الوطن

مقال

  نشر في 17 أبريل 2015 .

حلم بألوان الوطن

صبيحة يوم مشمش، لا أذكر أي يوم كان، عدت إلى المدينة... في مدخل الحارة وجدت أطفالا كثيرين يلعبون ويتقاذفون الحجارة. يجرون هنا وهناك. لم يكن معي أي متاع فحتى حقيبة أحلامي تركتها في محطة خيبتي...

من المؤكد أنكم ستسألون عن حقائبي، سأقول لكم أنها سرقت مني في حافلة الوطن... صدقوني، قد تكونون صارمين معي... لكن أمانة للتاريخ، النقود التي كانت معي لم تكف لأحضر لكم هدية... ووطني أحل صكوك الدفع تحت طاولة الأمل...

حين دخلت المدينة -وجدت الباب مفتوحا- كانت سيدة جالسة على "هيدورة" الوطن في الباحة... أمامها صحون بها قشور رمان، قرنفل، ورد يابس وأعشاب كثيرة تفوح منها روائح زكية. أسرعت لأسلم عليها. كنت أريد أن أقبل يديها، لكنها أوقفتني عند عتبة الباحة...

بعد تفتيشي وتنقيطي، عانقتني بحنان غامر. لم أعهده منها. نظرت إلى وجهي طويلا. مدت أصابعها المجعدة إلى شعري. لامست بحنان تفاصيل وجهي كله. وفي الغد نسيتني تماما... فاحتضنتني كعاطل عن العمل والحب...

لم تتذكرني، إلى اليوم، رغم محاولاتي تذكيرها بي... عبر مراسلاتي... مظاهراتي... إضرابي... واعتصامي...

كانت تفكر فقط بالمساحيق والألوان، وفي وجهها الذي احترق ذات عام... قضت السيدة تحلم بأن تكون بيضاء البشرة، وأصيبت في آخر حياتها بالبرص...

ذهبت إلى صانع الألوان، طلبت قليلا من الوردي... صدحت بصوت مسموع: أريد لونا ورديا... الآن، تماما، كالذي، كانت أمي تحثني على البحث عنه داخل أروقة كتب هذا الوطن..

لوني كان ساعتها، وأنا طفل كالقشرة الرقيقة التي تغطي حبات الرمان... تذكرت رسوماتي، عندما أضع قليلا من الأسود على الأبيض الفاتح أو قليلا من الأبيض على الأسود الداكن... وأنا أغني:

أرسم علمي فوق القمم.... أنا فنان...

أما الساعة... فأنا أرقص وأغني:

أسود كالحياة

أبيض كالموت

رجاءً.... فالانتحار إنقاذ لكبرياء روح مهترئة... أمام جبروت الموت البطيء....

سعيد تيركيت

الخميسات - المغرب - 16 / 04 / 2015  



   نشر في 17 أبريل 2015 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا