كائنات الظلام (1) - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

كائنات الظلام (1)

(1) Porphyria Syndrome

  نشر في 12 يناير 2018  وآخر تعديل بتاريخ 18 يناير 2018 .

مهما تطور العلم وتعددت مجالاته لازال هناك الجديد مما يتم اكتشافه من الأمراض ومنها ما لم يكتشف بعد وبعض هذه الأمراض قد تكون بعيدة كل البعد عن الروتينية الطبيعية وأقرب ما يكون للفانتازيا والخيال ويصعب على العقل البشري تخيلها كونها غير طبيعية بالمرة وبالطبع يتم اكتشاف مثل هذه الأمراض عند ظهورها على مجموعة من الأشخاص ويكون أوائل المصابين بتلك الأمراض غير محظوظين بالمرة فمن الصعب تقبل ما هم عليه أو التصديق أنهم مرضى وقد يصل الأمر لقتلهم للتخلص من شيء مريع يعتقدون أنه خطر على البشرية لكن ما ذنب المريض بمرض ليس له يد فيه وإن لم يقتل فسيعرض على أطباء والذين بدورهم سيجرون بحوثا وفحوصات قد تستمر لسنين ليفهموا المرض ويجدوا علاجه فيكون المصاب قد مات لكن يستمرون في البحث والتنقيب عن المرض ليحاربوه حين يصاب به شخص آخر وفي هذا البحث سنتناول إحدى هذه الأنواع من الأمراض أو بالأصح المتلازمات والتي تخلف من ورائها ما لم يصدقه عقل فلن تصدق يوما من الأيام أن أحد الشخصيات الخيالية التي تشاهدها على التلفاز هي شخصيات حقيقية على أرض الواقع أو ما قد يصفهم الناس بالوحوش ذوي الأنياب والمخالب لا أتحدث عن حيوانات أخرج بعقلك عن الواقع أبحث في مخيلتك الواسعة عن أهل الظلام أصحاب البشرة البيضاء عاشقي ما يدعى بجوهر الحياة لكن جوهر الحياة الخاص بهم هو ما يبقيهم أحياء بالطبع ليس طعاما ألم أقل لك أطلق مخيلتك وحاول ربط الأمور ببعضها وستصل للجواب.

تكمل أهمية التخلص من هذا المرض ليس في كونه مرض غريب خيالي نوعا ما أو مخيف بشكل أدق أو خطير ومميت على قدر ما هو خبيث وجذاب!!

فقد وصل جنون الناس وغبائهم إلى محاولة الإصابة بهذا المرض اعتقادا منهم أنهم سيصبحون أكثر قوة وجاذبية وجمال ومزايا كما هي الشخصية التصويرية فقد لغت الأفلام عقولهم وتفكيرهم في مدى سوءه وخطورته وشره فكونه مرض أو شخصية فهي شخصية سيئة شريرة ومرض مرعب قاتل مع ذلك فقد أصبحت تلك الشخصية هوس الناس قبل وبعد ظهور ذلك المرض بل وبعد ظهوره كان الهوس أشد وأقرب ويهددهم بشكل أكبر لأنه عند ظهور المرض أصبح محل جذب انتباه المهووسين كبار وصغار فهنا يكمل الخطر الأكبر على غير المصابين فقبل معالجة المرض يجب معالجة مهووسي ذلك المرض كي لا يزداد عدد المصابين ويسوء الوضع أكثر .

وهذه هي مشكلة وخطر هذا المرض فهو يهدد أصحاء الأجسام قبل المصابين به فالمريض المصاب بالمرض دون إدراك منه يسهل علاجه لكن كيف سيتم علاج مهووس أراد الإصابة بهذا المرض هذا إن أقتنع أنه مرض أساسا تستطيع أن توضح للشخص شيء خطا لم يلحظه لكن ماذا عن من أحب الخطأ بل وأوصله حبه له لتعريض نفسه للخطر والموت للوصول لهذا الخطأ أفهمت الآن ما هي خطورة هذا المرض فلك أن تتخيل أن يعشق الناس مرض يجعل منهم مصاصي دماء ؟!!

مجرد التفكير في الأمر مرعب بحد ذاته.

مع اعتقاد الكثيرين بأن مصاصي الدماء مجرد أسطورة نسجها الخيال السينمائي، ستبدو الإجابة محسومة على سؤال: هل هناك مرض يمكنه أن يحول أي شخص إلى مصاص دماء حقيقي؟ لكن الإجابة على هذا السؤال ليست محسومة بالنفي كما يعتقد الكثيرون فهناك مرض له أعراض تتشابه مع ما يقوم به مصاصو الدماء، وهذا المرض وراثي، ولكنه نادر جداً وينتج ببساطة عن خلل في عمل الإنزيمات الخاصة بتحويل مادة هيموجلوبين إلى مادة البورفيرين في الدم، وهي المسؤولة عن نقل الأكسجين إلى مختلف أعضاء الجسم, وينتج عن ذلك نقص مادة الهيموجلوبين، وتراكم مادة البورفيرين، التي تؤدى إلى تقرحات وتآكل في الجلد إذا تعرض الإنسان إلى ضوء الشمس. وهو ما يتشابه هنا مع الفكرة الشائعة عن كراهية مصاص الدماء للضوء, كما أن الأعراض تشمل أيضا حدوث تقلص في عضلات الفم والشفاه، مما يؤدي إلى ظهور الأنياب بشكل أكبر, ومن الأعراض أيضا الحساسية من الثوم، لأن الثوم يحفز إنتاج مادة الهيموجلوبين، مما يزيد من حدة أعراض المرض, لذا فإن مريض البورفيريا يحتاج إلى مادة الهيموجلوبين يحصل عليها من مص أو شرب الدماء الطازجة لتعويض هذا النقص في مادة الهيموجلوبين, ومن هنا تنتاب المريض حالة غريبة، تجعله متعطشا لمص الدماء، بشكل قد يتطور ليحوله إلى ما يشبه الحيوان المفترس، أو مدمن الدم، الذي يكون هدفه فقط الحصول على الدم، بغض النظر عن هوية الشخص الذي يستهدفه لتحقيق ذلك. ومن هنا تقع الكثير من الجرائم الغريبة، التي لا يعلم الكثيرون أن سببها إصابة الشخص بمرض البورفيريا، والذي تحول بسببه إلى مصاص دماء.

هل علمتم الآن أن الإنسان قد يتحول إلى مصاص دماء حقيقي؟

البورفيريا: 

بورفيريا كمصطلح يعود بالقدم إلى اليونانية (بورفيراس) و كانت تعني اللون الأرجواني (القرمزي), وهي مجموعة من المتلازمات الوراثية يُعتقَد أنها السبب في استيحاء شخصية دراكولا الأسطورية !

وهي تدعى أيضا بمتلازمة دراكولا وهي مرض وراثي غير مكتسب لذلك يجب تحري وجود المرض لدى أقارب المريض خصوصا من الدرجة الأولى, وطبيا البورفيريا ليست مرض واحد وإنما تشير إلى مجموعة أمراض ( اضطرابات ) والتي تسبب تراكم المواد الكيميائية (البورفيرين) مع أنها متواجد كمادة طبيعية في الجسم لكن تراكمه ليس بالأمر الطبيعي والسبب وراء هذا التراكم هو التحور الوراثي ويكون داء ينجم عن خلل الجسم في إفراز مادة تسمى الهيماتين ( الهيم) وهذه المادة موجودة في جميع أنسجة الجسم ولكن الكم الأكبر منها متواجد في خلايا الدم الحمراء ونخاع العظام والكبد وهي المادة الأساسية المكونة للهيموجلوبين.

يتبع...


  • 2

  • Yara Fares
    كاتبة مؤلفة رسامة شاملة وبعرف أغني♥♥♥
   نشر في 12 يناير 2018  وآخر تعديل بتاريخ 18 يناير 2018 .

التعليقات

المقال طويل جدا كان ينبغي أن يكتب علي حلقات حتي لا يشعر أحد بالملل رغم ضخامة المجهود المبذول فيه موفقه دائما
0
Yara Fares
أشكرك جدا على أهتمامك المقال كان بحثا مدرسيا عندما لم أجد بحوثا مشابهه له على الإنترنت قررت نشره فهذه أول تجربة لي وسيتم نشر مقالات مشابهه وقصص وروايات سيتم مراعات رأيك فيها وسأحاول التعديل على المقال ليتناسب مع القراء وشكرا على الدعم
أحمد محمد طلبه
بالتوفيق دايما

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم





>> كما تم النشر سابقا بحث ثالث بعنوان " المصطلحات الكلامية بين التفتازاني والفلاسفة " ، وتم نشره بالفعل ، العدد 30 - يونيو 2014 م - المجلد العاشر ، مجلة الدراسات العربية ، دورية علمية مُحكَّمة . -- كتب مطبوعة : الاتجاه النقدي الكلامي عند سعد الدين التفتازاني ، طبعة 2017 ، دار دجلة للنشر والتوزيع" data-info-u="a500f9839cc4992cccce499f86928dc9" data-info-img="https://graph.facebook.com/327751340958698/picture?type=large"> محمود محمد ربيع محمد عثمان منذ 1 سنة










عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا