قد شَابَني الوَلهُ - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

قد شَابَني الوَلهُ

هيام فؤاد ضمرة

  نشر في 12 أكتوبر 2018 .

قد شابني الولهُ

هيام فؤاد ضمرة

"""""""""""""""""""""""

أيّ عُمْرٍ ملكتُ أمرَهُ فمَضَى مُتأجِجاً ثَمِلُ

أيّ قلبٍ غَنَمَ الودَادُ على مرابِعِ الدُجى أمِلُ

زهتْ مُهاةٌ لما توطّنَ بها سحرُ صَبَابة

حتى أدَارَتْ رُؤوسَ الناظرينَ بسكرةِ الهِيَم

وحارَ الجَوَى على أعتابِها فأنشدَ شِعْرَهُ

وبالحَرفِ رَسَمَ وَجهاً اعترَاهُ الحُسنُ مُغتنمُ

كم تمناها القلبُ حين سَطعَ في وجْهِها النورُ ملتئم

وأصدَقَ الحَدْسُ بها يُفصِحُ ما بالحُبِّ مُرتسَمُ

قد نفذَ الحُكمُ بالمَحْكُومِ فاصْطَرَع غيرُ مُحتمِلٍ

إذ كيف بثَّ الخالقُ في قالبِها كلّ هذه الشيّم

أقسمْتُ أنْ تكونَ لي بها أواصرُ عِشقٍ

فقد شابَنِي ما شَابَ مُدنِفٌ أرهَقهُ ظمأ رُوحه

وسالَ سيلُ احسَاسي مُحْتَفِراً مَجْرَى انسيابٍ

حتى إذا هَدَرَ مَوْجي أرسلتهُ في إثرِها يَنتهِبُ

فتدلتْ بأعطافِها ريحِي عَسَاها عني لا تذهبُ

فاعطفي فاتنتي أنّ لعشقِكِ أموتُ وأحيا مُدلهِمُ

فلا تجْزَعي ولا تعْصِفي فقد نالكِ مِني شَغَفٌ

وحطَّ طيري على أعذاقِكِ مُغرِدٌ يأتلفُ

فاسعِي كمثلِ سَعيي عَسى بنا المرابطُ ترتبطُ

أطوفُ على أعتابِكِ ناسِكٌ أتعبَدُ الهَوى دَنِفُ

وأنشُدُ فيكِ شِعْري لارتَجي حَرّ الجَوَى عَطِفُ

يا مُقلة الرُوح امنحيني ما تمنَحُ حُرُوفي مُقل القلم

وأصلِحِي النبضَ على ميزانِ مَن قبلِنا عزفوا

لا تستغربي أن يبكيني عشقي بك حق ما نشجوا

فأنى لعيني فرحٌ انتشي بهِ لأنشئ فيك مُعترَكي

قد أشتكي هواناً إذا ما رَدَدْتِ سؤالي منكفئ

وقسوْتِ بالنأيّ فدونِكِ ما عاشَ بي النبْضُ


  • 1

  • hiyam damra
    عضو هيئة إدارية في عدد من المنظمات المحلية والدولية
   نشر في 12 أكتوبر 2018 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا