قيْد الوهم. بقلم محمد خلوقي - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

قيْد الوهم. بقلم محمد خلوقي

  نشر في 06 يونيو 2018  وآخر تعديل بتاريخ 07 يونيو 2018 .

                  قيد الوهم

             بقلم ذ/ محمد خلوقي

يحكى ان فلاحا كان يحمل بعض الغلات الفلاحية على ظهر حمارين، وتوجه بها الى السوق المجاور ليبيعها ، وحين وصل إلى باحة السوق , وضع البضاعة من فوق ظهر الحمارين ، وتنبه إلى ضرورة وضع قيد للحمارين حتى لا يبرحا مكانهما ،فاخرج من جيبه رباطا قيد به الحمار الأول ، ثم دسَّ يده في جيبه ليخرج القيد الثاني فسحبها بيضاء خاوية ،وأعاد الكرة فلم يجد شيئا ، وراح يتلفت يمنة ويسرة لعله يجد أي رباط يقيد به الحمار الثاني، وبينما هو كذلك إذا بصوت شيخ مسن ،كان بقرب المكان ، يرشد الفلاح ويقول له : تظاهر يا بني بربط رِجليْ الحمار الثاني ، ولن يبرح مكانه، لان ما اعتاد عليه ، باستمرار، من عملية تكبيل لرجليه سيجعله ـ لا محالة ـ يعتقد بأن حركته وحريته مقيدة .وبالفعل جرب الفلاح نصيحة الحكيم ،وتظاهر بوضع القيد برجل الحمار، ثم انصرف إلى شانه ، وبعد أن انتهى من بيع محصوله الفلاحي ، رجع إلى حيث موضع الحمارين ، وفك قيد الحمار الأول وجره خلفه فطاوعه لكن الحمار الثاني جَمح و لم يتحرك من مكانه ، وحاول الفلاح زحزحة الحمار عن موقعه لكن دون جدوى ، فألفى الفلاح صوت نفس الشيخ الحكيم يقول له : انك لم تفك ذلك القيد الوهمي لحمارك ، انْحنِ قليلا ، وتظاهر يا بني ، بأنك تزيل القيد عن رجله، وسترى انه سيتحرك ويتبعك . وبالفعل حصل ما قال الشيخ الحكيم . وخرج الحمار من قيده الوهمي وسار الحماران خلف الفلاح .

نستنتج من هذه الحكاية الرمزية أننا مقيدون بأعراف وتقاليد وأفكار وسلوكات ومفاهيم ومخططات تكبلنا وتجعلنا غير قادرين على التحرر من عِقالها ، بل أحيانا ننتظر من يأتي ليفكنا من هذا العقال الوهمي ، وربما أن الذي يرسخ (وهم القيد) في سلوك وفكر الفرد هو عامل الخوف المرضي (الرهاب ) والجهل لا الأمية ـ لأن الأمي ليس له تصور قبلي عما يريد تعلمه، وبإمكانه أن يتعلم الجديد إن قدم له بطريقة سليمة ـ أما الجاهل فقد انطبع في فكره تصورات وأوهام مغلوطة باتت تقيد فكره ،ولا يريد أن يتزحزح عنها ، ويحتاج معها زمنا طويلا ومكابدة وجهدا لتصحيح ما اعتقده . أما الخوف المرضي ( الرهاب ) فهو ذاك الشعور الذي يتسسلل خلسة الى عقل الإنسان تحت ظروف داخلية او خارجية ، وتجعله يترقب باستمرار حدوث أمر سيء او غير متوقع ، وهكذا يتغلغل هذا الشعور المرضي في دواخل المرء ولا يستطيع تخليص نفسه من قوة العقال المرضي ويبقى على وهمه حتى تشل حركته .

ان الانسانية اليوم قد تدثرت ببراقع سوداء من الخوف المرضي، وسارت تتخبط وسط مسارب مظلمة من الجهل ، فلا سبيل إلى الخروج من هذا الوضع إلا ان تستحم بالماء البارد عوض انتظار ماء دافئ قد لا يسخن ابدا ، نظرا لانتفاء شروط تحققه، وإلا فان الأوساخ والأدران لن تبرح جسد الإنسانية ،بل حتما ستزداد تراكما ، وقد تغير من معالم الجسد نفسه ، إلى ان تزهق ما بقي به من زفرات


  • 7

  • ذ/محمد خلوقي. Khallouki mhammed
    أطوف بين حقول الفكر .. وبين بساتين المعرفة .. ومجال المشاهدة ..فالتقط منها ما لذ وطاب وأعدها لك ، عزيزي القارئ،طبقا شهيا صحيا، لا اريد منك، بعد، الا تفاعلا يقويني .. ونقدا يوجهني ..فان أصبت فيكون لي في نفسك اثر سيظل يذكر . ...
   نشر في 06 يونيو 2018  وآخر تعديل بتاريخ 07 يونيو 2018 .

التعليقات

أقباس فخري منذ 5 شهر
أحسنت الصياغة والتعبير أستاذ محمد. كلنا بحاجة إلى إعادة النظر في موروثاتنا واعتقاداتنا التي تشربناها من محيطنا حتى ترسّخت وصارت مقدسة. ثم لم يرُق لنا أن نرى صغارنا على جهلهم بها، ففرضناها عليهم بالترغيب أو الترغيب حتى تشربوها مثلنا. وإذا سمعنا ما لا يروق لنا اشمأزّت قلوبنا، وإذا سمعنا ما يروق لنا إذا نحن مستبشرون.
مقولة جميلة جداً سمعتها مؤخراً: حين يتكلم أحدهم، فانصت وارتقب منه ما ينفعك، وليكن هدفك نبل الفائدة من المحيطين مهما كانوا مختلفين.
شكرا أستاذ تسرّني متابعتك.
1
أبدعت حقا ...
اعجبني تسلسلك و انتقالك من فكرة الى اخرى بطريقة شيقة و سلسة و غير محسوسة ..
ابدعت حقا في سردك للقصة و ترجمتها و إسقاطها بإحترافية .. على المجتمع و إختلاف نظرة الافراد.. و إختلاف التفكير.. و الافكار من شخص لآخر ..
لقد إستمتعت بقراءة مقالتك الراقية باسلوبها ..
انيقة أناقة تفكيرك ..
اتمنى لك التوفيق في مقالات اخرى ..
أطباقك الساخنة التي تقدمها لنا بين طيات أوراقك ..شهية و لذيذة حقا .. فلا تبخل علينا بها ..
انت تجيد الطبخ حقا ...
3
ذ/محمد خلوقي. Khallouki mhammed
شكرا على تفاعلك الراقي مع مقالتي .. وتشجيعك هو تخفيز لي بان أبحث باستمرار عن وصغات ووجبات لذيذة تليق بذوقكم الرفيع ، فنجمع فيها ،قدر المستطاع بين الكرم وحسن العرض و الضيافة. شهية لذيذة اخي العزيز

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا