مشاعر بلا قطبية - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

مشاعر بلا قطبية

أتفضل الحب وعلى رقبتك شفرة الموت !

  نشر في 07 يوليوز 2018  وآخر تعديل بتاريخ 07 أكتوبر 2018 .


لم أرى الفارغ ، ولكني خلقت له في ذاكرتي خصائصه ، شكله ، صفته ، حالته

كنت كطفل صغير يخلق من الطين شيء غير معلوم الإسم  عند أي أحد

... 

لتتبدل عتمة الفراغ 

 ليسمع صوت الفراغ 

مسموح بالتجاوزات .. مسموح بالخوارق .. تكثر المعجزات وأنت حاضره 

لا أسأل أين ، هل لي أن أسأل كيف ؟ 

لم أرى الأفق ، ما معناه ! .... أخرجتي الأفق لحيز أصغر من ثقب الإبره التي يكاد الخيط يلج داخله .

تحت مظلتي ... أحتمي من الحيرة ، أبعتد عن الطرق المفترقة 

أخاف أن أكون سبب حزنك أو أن أكون أحد عناوين البؤس في الصفحة الأولى 

غرق الأسير في الضحك ، في ضحكة الصامت ، عصفت به تلك الجدران 

ذاك للبكاء ... ذاك للقنوت ... ذاك لسماع صوت أمي من هاتف مسرب خفيه خلال 10 ثواني 

أي شكل جميل سأعدم به ! 

الحبال التي تلف حول رقبة رفضت الخضوع !...... 

أم 

رميا بالرصاص يخترق كل تدخلات الخلايا العصبية ،  وعيناي مغلقتان وكنت أتمنى حتى أن أقيس سرعة الرصاص (لامبالاة واضحه)  ... 


دعك من كل هذا ... هل سأكتب رواية وأنا أستند على هذه الجدران ويكون حكمي (المؤبد) ! 

بدلتي (حمراء - زرقاء - بيضاء )!؟ 

استيقظ ذلك المناضل على صوت رصاص العدو 

استقيظ في مكان إختبائه وأخبره صديقه أن يستعد من أجل إطلاق النار 

قد كان في حلم من خيوط الواقع  ، ورأسه على الحجر ، كان صائما !

.فقط 



  • 1

  • H.Y
    مقدسي الهوى
   نشر في 07 يوليوز 2018  وآخر تعديل بتاريخ 07 أكتوبر 2018 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا