في مخيلتي يسكن الإنبهار - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

في مخيلتي يسكن الإنبهار

::: زياد فراشة :::

  نشر في 23 فبراير 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

سألتهم، ذات صباح ندي به من السحب ما يكفي لتغطية جبل العلم والعرفان.

- أيعجبكم التلفاز ؟

سؤال غبي، كدمية قديمة فقدت عيونها، هكذا كانوا يرونني إذ ذاك، تداركت الموقف بتشريح السؤال أكثر.

- أقصد ماذا تحبون عندما تشاهدون التلفاز؟

وكمن قال لقطار قادم بسرعة البرق لماذا تسير على السكة الأنيقة، شرعوا في الحديث دفعة واحدة، كل واحد يحاول أن يبين لي أنه يشاهد أكبر عدد من الآشياء، 

والخلاصة توقف القطار، عند هذه العبارة:

"في مخيلتي يسكن الإنبهار"

قلت، وأنا أوجه كلامي للصدى، لعل ريح الكرامة توصل الحروف إلى كمنجاتهم المثقلة بالدهن والمحازق.

هناك نفور متواصل لجيل من الآطفال،(فهموا أنهم ليسوا أطفالا)، الذين يمقتون بضخامة مشاهدة الآفلام والمسلسلات الدينية...

لماذا ؟

أنه غياب الانبهار الذي إعتاد الناشئة عليه وتربوا في حضنه، ووجدوه في عوالم أخرى من أفلام ومسلسلات ورسوم متحركة، هي أجنية في كثير من الآحيان.

وعليه، ماذا تشاهد ... ماذا تكون

إذا كنا نريد إصلاح المجتمع، وهو فعل فردي وجماعي بالضرورة، فإنه لا إصلاح ناجع إلا بالانفتاح على التفاصيل الصغيرة التي تحدد لنا ذاك الفرق الشاسع في النمو المستقبلي، إنهم الآطفال الذين يفرون منا كحبات القمح التي تهرب من عين الرحى، ونلومهم على ذلك كما لو أننا الملائكة في الجنة، في حين أننا السبب المباشر في هذا الجيل المنكسر، المعطوب، الهش كالزفير.

ماذا قدمتم لنا غير الرداءة، أسمعهم يقولون ...

يجب أن نواكب المخيال، وسحر الفن الهادف، وهلامية الكاميرا الذكية، وأن نبني جيلا من الانتصار الحلال، وأن لا نقف عند الجدار، فخلفه وتحته وفوقه حيوات، جيل قادم يستطيع أن يثبت لنا أننا أقزام.

 فهل سينجون من الاحتقار ليحضو بالإنبهار لا بالإنكسار؟."


  • 9

  • Zaya Maya
    زياد محمد فركال @FerGal@
   نشر في 23 فبراير 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

التعليقات

لميا عباس منذ 9 شهر
أين يسكن الإنبهار؟ في نصك المفيد....مبدع
1
Zaya Maya
أظن أن ما يشدنا إلى الإنبهار هو ذلك الغموض الذي يحتسي الدهشة.
تحية لك لميا.

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا