بين يدي إخناتون 2/2 - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

بين يدي إخناتون 2/2

عمارة التوحيد في مصر القديمة

  نشر في 26 شتنبر 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

تناولنا في المقال السابق الثورة الدينية الكبرى في مصر القديمة على يد الفرعون الشاب أمنتحب الرابع ، وعرفنا مسعاه في تحويل العقيدة المصرية من التعددية الوثنية إلى الوحدانية المرموز لها بقرص الشمس ، وكيف انتقلت العاصمة المصرية من طيبة إلى حاضرة جديدة هي أخيتاتون ومعناها أفق اتون (الواقعة حالياً بتل العمارنة)وقد تميزت عما سواها من المدن المصرية القديمة وفيما يلي أهم خصائص هذه المدينة

المدينة ..أخيتاتون..الأفق

" جزيرة خيالية للنعيم .. مملوءة بالآمال"

الموقع العام لمدينةإخناتون-أخيتاتون

تم تخطيط مدينة أخيتاتون على أساس حدائقي . فالمساحات الخضراء تحتل مساحات كبيرة داخل المدينة .والمباني غير متصلة ببعضها إتصالاً يعيق أشعة الشمس من الإختراق (لاحظ أن آتون الإله الذي يمثل الوضوح ولايحتجب عن العامة) .وقد بلغ طول المدينة 9 كليومترات بعمق 2.5 كليومتر.و تتكون المدينة من شوارع رئيسية متسعة ومستقيمة أهمها الطريق الملكي وهو الشارع الرئيسي المتوسط مابين ثلاثة طرق رئيسية تشق المدينة .بينما تكون موازية للنيل .كما تتكون من درجات أقل أهمية للشوارع ،وبصفة عامة فإن تخطيط الشوارع في مدن مصر القديمة يتميز بأنه مناسب للمارة والمشاية (يتراوح العرض مابين المتر والمتر والنصف) .وتسمح هذه العروض بمساحة إظلال للواجهات بينما توجد بها التعرجات وتختلف حال المرور بها في إستقامتها وإتجاهها .وهو مانسميه بالنسيج العضويOrganic Tissue .بينما تتأثر المدينة في أساس تخطيطها بمفهوم الطبيعة في إتساع شوارعها وإسترسال أشعة الشمس فوقها كما تعبرها المسطحات الخضراء والعناصر المكلمة للخضرة كالمسطحات المائية.وقد يكون الفرق الجوهري في تخطيط أخيتاتون وماعداها من مدن مصرية قديمة في أن الأولى كانت مخططة على أساس ديني يتصل بالعقيدة الشمسية بينما الثانية جرى بناؤها ونموها على أساس عشوائي أو كيفما أُتفق مع محددات البيئة والموقع اللذان يفرضان حلولاً على المصمم أو المخطط .وتقع على الشوارع الرئيسية بيوت الملك والأمراء وكبار رجال الدولة .

وكانت القصور تحوطها الحدائق والممرات من تعريشات العنب .وقد تم بناء القصر الملكي والمباني الإدارية مابين المحال التجارية والورش والدوواين الحكومية .ويلاحظ اهتمام المخطط بوجود مباني إدارية إلى جانب الدوواين مثل مقار الشرطة وثكنات الجيش ’ أما المساكن فقد تباينت حسب الهرم الاجتماعي من حيث المساحات والفخامة والموقع فمثلا تم إنشاء بيوت رجال الدولة والأعيان على الشوارع الرئيسية .وتختلف بيوت هؤلاء عن بيوت العامة فالأولى مقسمة من الداخل إلى حجرة معيشة ونوم ومرافق صحية .كما يشتمل المسكن على حديقة بها بحيرة وحوش خلفي لتخزين الغلال .ويُلحق بذلك حظيرة للحيوانات .أما مساكن العامة من الشعب فلم تكن بمعزل عن القصور والبيوت الفارهة .وكان تصميم المسكن العادي يشبه إلى حد كبير المساكن الفارهة ولكن مع إختلاف المساحات.

قصر إخناتون (الأعلى ) بالمقارنة مع قصر الوزير  ناخت

المعبد

"قرص الشمس الذي إهتدينا إاليه"

المعبد الأتوني -يُلاحظ تعدد الأفنية وتعاقبها

اُعتبر المعبد في عصر إخناتون متطلعاً للإله على أساس أنه صورة الإله على الأرض . ومن ثم نجد أشعة الشمس تتخلل الفراغات المختلفة للمعبد . وفوق أعتاب الأبواب توجد فتحات لإتاحة الفرصة للشمس أن تدخل إلى عمق الفراغ .وفي كتاب "إخناتون الفرعون المارق للكاتب دونالد فورد نجد وصفا لأطلال معبد إخناتون المسمى (جمتبا آتون-قرص الشمس الذي إهتدينا إاليه) فالمعبد يتكون من مستطيل بسيط أبعاده 200 في 130 مترا تقريبا بإتجاه الشرق .ويتألف من فناء مكشوف مقسم بحوائط وبوابات جانبية .ويلتف حول محيطه الخارجي رواق مسقوف من الأعمدة المربعة يستند على كل منهم تمثال للملك (إخناتون) .ويدور سور الفناء المبني من قوالب الطوب المجففة حول محيط المعبد ككل .وبذلك يختلف تصميم المعبد عما سبقه من معابد فرعونية .والتي كانت تتدرج عادة في إضائتها من النور الساطع إلى الظلال (بهو الأعمدة) ثم في نهاية المطاف إظلام شديد عند قدس الأقداس وهو فراغ محرم على العامة ومسموح دخوله لأفراد قلائل مثل الملك وكبير الكهنة .كما تميزت المعابد المصرية بوجود تماثيل الألهة.ولكن نجد معبد آتون عاري من هذه التماثيل.وهو أمر بديهي بالنظر إلى ثورة إخناتون وتحوله عن التقاليد الوثنية.

الاخفاق ..نهاية إخناتون :

إنهمك الملك في إصلاحاته الدينية وكانت الطريقة الفجائية التي حدث من خلالها التحول العقائدي سبباً من أسباب تعثر التجربة إخناتون وفشلها ثم إندثارها فور وفاة إخناتون وإنتهاء حكمه وكان ذلك وفق عدة عوامل منها سياسة إخناتون نفسه التي اهملت الشئون الخارجية وتهاونه في صد غزو الحيثيين لتخوم الولايات المصرية في الشرق الأدنى .وهو مادفع القائمين على هذه الولايات لطلب النجدة من الفرعون الذي كان يكره إرسال شعبه إلى القتال .فأدى ذلك إلى حالة تذمر داخلية تحولت إلى ثورات داخل الولايات الأخرى في آسيا والشرق الأدنى ضد الحكم المصري .وإمتناع هذه الولايات عن دفع الخراج (ضريبة الفتح) مما أربك الخزانة المصرية حتى أوشكت على الافلاس .

وأضرت ثورة إخناتون كهنة آمون في المقام الأول بعدما أنهت نفوذهم البالغ .وقضت على الحرف التي كانت ترتزق من المعابد الوثنية .كما جردت طائفة من التجار والمنتفعين من ثرائها مما أوجد سخط عام داخل هذه الأوساط فراحوا يدبرون الدسائس لإسقاط إخناتون .وشمل السخط مجموعة من الوزراء والقواد بعد ما رأوه من سياسية إخناتون الخارجية .فصار الجميع يترقبون سقوط ويتمنون موته ، حتى كانت السنة السابعة عشر من حكمه توفى إخناتون فجأة وإكتنف الغموض مصيره.وعاشت البلاد عامين أو ثلاثة في حالة تخبط حتى جلس على العرش الملك توت عنخ آمون الذي إرتد عن العقيدة الآتونية وعاد لعبادة آمون لتعود الأمور كما كانت عليه.

إخناتون في الميزان

إنتهت تجربة إخناتون بموته وانمحت آثاره بأيدي خلفائه وتم لعنه منعوتاً بلقب (مجرم أخيتاتون أو المجرم الأكبر).وبقي لنا أن نقرأ التجربة من وجهة نظر مغايرة فنفهم مالها وماعليها ..

ذكرنا إتخاذ إخناتون إجراءات صارمة ضد نفوذ الكهنة وأصحاب الحرف وكبار المستفيدين من عبادة آمون والآلهة الوثنية .ومحاصرته لهم ومصادرته ممتلكاتهم.مما أثارسخط هذه النخبة عليه،ورغم نبل مقصده في إذابة الفوارق الإجتماعية بين الطبقات .فإن السواد الأعظم من الشعب لم يفقد إيمانه بالكهانة وقدرتها على إنجاز المعجزات بالسحر والتعاويذ .ومن ثم فقد ظل الكهنة الوثنيون على مكانتهم في المجتمع رغما عن الفرعون وقوانينه الجديد.

يتصل ذلك بما واجه المجتمع صدمة عقائدية.فمن العسير أن تحول حزمة من التشريعات عقيدة المجتمع المتدين والمتعلق بالموروثات وذكرى الآباء والأجداد .فيصبح يوماً وقد دمرت عقيدته الموروثة وأًقُفلت معابده و ألغيت أعياده وكل مايربطه بمعبوداته القديمة وتراثه العتيق.

اعتمد إخناتون في دعوته على "الفطرة هي التي ستهدي الناس" فلم يلجأ إلى دعاة يقربون للعامة المفاهيم العقدية الجديد. فأدى ذلك إلى سقوط العقيدة الجديدة داخل المجتمع.وصار الناس في حالة تناقض يعبدون الألهة القديمة سراً داخل بيوتهم .وهم مأمورون بعبادة آتون علانية. فصار الرجل مثل الذي "يعبد س ويحلف بإسم ص " !

وكانت للأزمات السياسية التي واجهت إخناتون (مثل الثورات وانفصال الجزء الآسيوي عن المملكة المصرية)أثاراً بالغة على المجتمع المصري حيث اعتقد المصريون أن آمون انتقم لنفسه ولمعابده من إخناتون . وهو ماساهم في أضعاف الروح المعنوية لأتباع إخناتون .

على أن الأثر الإجتماعي الإيجابي لثورة إخناتون كانت كامنة في تعاليمه الداعية إلى العدالة الإجتماعية والحق .وهي الوصايا التي أثرت في الطبقة المفكرة داخل المجتمع وظهرت لنا فيما بعد مبادئ الحكماء المصريين مستمدة من روح العقيدة الآتونية وتعاليمها .كما تأثرت شعائر وطقوس العقيدة الآمونية بمدائح إخناتون وصفات معبوده فساهم ذلك في إختلاف مفهوم العبادة نوعاً ما على مدى قرون. 

الهوامش :

1- فورد،دونالد ريد.إخناتون الفرعون المارق.ترجمة بيومي قنديل، دار الوفاء، الأسكندرية،2000.

2- برستيد،جيمس هنري.فجر الضمير،ترجمة د.سليم حسن، الهيئة المصرية العامة للكتاب مكتبة الأسرة،1999.

3- ديورانت،ويل .موقع كتاب قصةالحضارةhttp://www.civilizationstory.com2011.



  • مجيب الرحمن عامر
    معماري خريج كلية الهندسة جامعة القاهرة، حصلت على الماجستير من جامعة القاهرة عن موضوع "العمارة والقيم المجتمعية في ظل التحولات السياسية، صدر لي كتاب أدبي بعنوان تجليات مدرج ٣٠٠٢ يناير 2015 .
   نشر في 26 شتنبر 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا