مُنذُ فراقِكْ - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

مُنذُ فراقِكْ

والسعادةُ قامتْ بهجري وصكتْ بوجهي الأبواب ..

  نشر في 19 ديسمبر 2017  وآخر تعديل بتاريخ 19 ديسمبر 2017 .

مُنذُ فُِراقِك .. !

والسَعادةُ قاَمت بِهجريِ وصّكت بِوجهّيِ الأبَواب ..

والوَجعُ أتَهمنّيِ بالفَرحِ وزَجَ بّي بِسجنِ الغِياب ..

والحُزنُ يمسي بيَ عاشِقً ويِصبح بي مُرتَاب ..

والعَينُ أصبَحت وُقودً والبُكاءُ اعوادُ الثِقاب ..

مُنذُ فُِراقِك .. !

مَاتَت أقَلاميِ وأوراقيِ لبِست ثَياب الحِداد ..

والسَهرُ رَسمَ أجَفانّي وكَحلَها بالسَواد ..

والأحلامُ كُلما قَاربت للنجاحِ أعلنت العِناد ..

والتَعبُ جَعلَ من ظَهري مرتعً وأصَبحَ مُعتاد ..

مُنذُ فُِراقِك .. !

ما زِلتُ أرى طَيفك بينَ الذكريات ..

ما زِلتُ أحاولُ النَومَ عَلى تِلكَ الأغنيات ..

مُنذُ ذاكَ الفُراق أصَبحنَ جَمِيعهُنَ سَيئات ..

مُنذُ ذاكَ الفُراق أصَبحنَ جَمِيعهُنَ كَاذِبات ..

لَأنكِ .. !

أنّتِ الوحيدةُ الَتيِ أحبتنّي ..

أنّتِ الوحيدةُ الَتيِ أسعدتني ..

أنّتِ الوحيدةُ الَتيِ أبكتنّي ..

أنّتِ الوحيدةُ الَتيِ أوجعتنّي ..

أنّتِ الوحيدةُ الَتيِ أرهقتنّي ..

أنّتِ الوحيدةُ الَتيِ أشقتنّي ..

أنّتِ الوحيدةُ الَتيِ سُلبتْ بإيدي القدر منّي .. !

:

:

لـ شَقْاءُ كَاتِبْ


  • 4

   نشر في 19 ديسمبر 2017  وآخر تعديل بتاريخ 19 ديسمبر 2017 .

التعليقات

creator writer منذ 11 شهر
غدت ذكرياتك الجميلة وجعا ، ولا حيلة لي سوى أن أبدأ حياتي بقلب جديد وجسد يحاول التجديد ..
منذ اللحظة الأولى لفراقك شعرت بلوعة الفراق علمت بأنّ الإشتياق سيكون مرا وصعبا ، لكن بمعجزة إلهية كان ذلك البعد سببا لأبدأ حياتي بحلم أكبر عن سابقه ،

منذ فراقك و السعادة تأبى أن تفارقني ..
كلّ ليل ، كلّ نهار ،
وكلّ وجع وكلّ خيبة أمام قوتي تبدأ بالإنهيار ،
والحزن ... أي حزن ؟ لم أذقه من بعدك أبدا ..!
والعين .. تضحك فرحا ، تأمل حبا ، ترسم غدا .

منذ فراقك ..
و أنا احيا ، و طيفك المزعج لم يعد يوّرق نومي ، من الرائع أننا افترقنا . أحببتُ ملامحك حين رأيتَ نجاحاتي المتتالية ،
أحببت صدمتكَ لأنك ظننت أنّي سأنزوي و أبكي ،
لكن لا ،
لم يحدث أي من هذا

شكرا لإبتعادك عني .
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

#جميلة خاطرتك ، أردت أن أجاري ما تكتبه قليلا :) موفق في كتاباتك .
1
شقاء كاتب
مجاراتي لعنة لا انصحكِ بأن تجعليها تلاحقك ..

تفتحت وتفرعات اغصان بساتين أبجديتي بنقاء حضورك ..

كوني بالقرب دائماً ..

حينما يتوارى إبتهاجُ الحضور خلفَ أسوار الغيابْ ..
ويصبحُ الإختلاف والتشابهُ بينهما سواء ..
بتلكَ اللحظة ينتزعُ من صَدر الإشتياق الهواء ..
ويصبحُ الحُبَ والأفتقادَ والحنينَ والعِشقَ مجردَ إرتياب ..
وتصبحُ محاولاتُ جمع أوراق ربيع الحبَ في مهب رياح الشتاء ..
عندها ستبدء فصول خريف الإحتواء ..
عبدالحفيظ منذ 11 شهر
رائع جداً ، راقتني تعبيراتك و تشبيهاتك لحالة الفراق . بالتوفيق في كتاباتك القادمة
1
شقاء كاتب
هذا من رقيق ذوقك صديقي..

كن بالقرب دائما
... منذ 11 شهر
ابدعت في التعبير عن مشاعر الفراق بسلاسة وقدرة عالية ... اهنئك على اسلوبك ومقدرتك ،
لكن لي نصيحة ارجو تقبلها وهي : ان على المرء ان لا يبالغ في حبه للبشر اكثر من حبه لله ؟!!
لن يجد المرء السعادة في حبه للبشر مالم يكن حب الله موجود في قلبه .
2
شقاء كاتب
راق لي حضورك سيدتي..
وتقبلت نصيحتك بالرغم من أنها ليست سوا مشاعر متعلثمة في جوف الذكريات..

ليس هناك حباً يتغلغل بداخلي سوى حبي لله وللمصطفى محمد عليه السلام

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا