جواد بلا فارس - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

جواد بلا فارس

تعلم من الخيول

  نشر في 21 يناير 2016 .


جواد بلا فارس

كانت تلك المرة الأولى التى يقوم الصبى بأعمال والده , بعد أن أصبح مريضا طريح الفراش , وقد أحل الشتاء والمطر على الأبواب ولابد من حرث الأرض , ولم يجد إلا أبنه الوحيد ليعتمد عليه , فطلب منه أن يقوم بالعمل نيابه عنه .

وقام الصبى بأستعجال إلى الإسطبل ليخرج الحصان الجديد الذى إشتراه والده لحرث الأرض , فذهب إلى الجواد وأمسك بلجامه وشده بقوة ليذهب به إلى العمل ,

ولاكن الحصان يأبى أن يتحرك ويحاول مرارا وتكرارا أن يحركه لا يتحرك , فحينها وجد سوط " أداه يضرب بها الحصان ليتحرك " ,

فقرر أن يستخدمه ليجبر الحصان على الحركه , وأخذ يضرب الحصان ليتحرك خارج الأسطبل فتحرك إلى الخارج , فقام الصبى بربط المحراث على الجواد , وأراد أن يأخذ الحصان إلى المزرعه ليعمل , ولكن الحصان رفض أن يتحرك , فأخذ الصبى يضربه بالسوط مره ثم الثانيه ثم الثالثه والحصان يرفع صوته ولا يتحرك

وحينها سمع الأب الذى كان يرقد على السرير , فأخذ ينظر من النافذه , ويقول لإبنه ماذا تفعل

الولد :- الحصان يرفض العمل

الأب :- كيف يرفض العمل وهو مخلوق لذلك ؟

الولد :- أنه يرفض أن يتحرك يأبى إلى المزرعه

الأب :- وهل أسقيته الماء ؟

الولد :- سأسقيه بعد العمل

الأب :- وهل تملأ السيارة بالوقود قبل أن تسير أم بعد أن تتوقف ؟

الولد : الحصان ليس سيارة يا أبى , بالكائن حى

الأب :- ولهذا السبب يأبنى عليك أن تعامله بشكل أفضل وأكرم وأحسن مما تتعامل مع السيارة , إذهب لتسقيه , فالجياد تحب أن تشرب قبل أن تعمل

فقام الولد بفك المحراث وأخذ يجذب الحصان بقوة شديده اتجاه النهر , فرفض الحصان أن يسير , فأراد أن يضربه بالسواط ليتحرك , فرفع الأب صوته وقال له " يا بنى ما هكذا تعامل الجياد , ابعد هذا السوط عنك , واسحبه برفق إلى النهر .

فجرب أن يسحبه برفق فستجاب له الحصان , فتعجب الولد من فعل الحصان

عند النهر وجد الصبى الكثير من الناس يسقون الأحصنه الخاصه لهم , وأخذ ينتظر طويلا حتى يأتى الدور عليه ليسقى الحصان الخاص به , وعندما جاء الدور عليه , وقف الحصان أمام النهر ولم ينزل رأسه ليشرب , فأخذ الصبى يصرخ فى الجواد ليشرب , ويصرخ فى الجواد ليشرب ولكن دون جدوى , أخذ يحاول بشتى الطرق أن يسقى الحصان ولكن الحصان لم يتحرك فصرخ فيه الناس لأنهم أيضا يريدون أن يأخذوا دورهم فى السقاية

فقال لهم الولد : الحصان لا يريد أن يشرب ولقد تركت السوط فى البيت

فضحكوا المزارعين منه وقالوا له " وهل تسقى جوادك بالسوط ؟؟؟؟؟ فأخدت ضحكاتهم تعلو

فغتاز الولد فقفز فى النهر وأمسك برأس الجواد ليجذبها إلى الماء , ولكن الجواد رفض أن يشرب , فأخذ يجزبه بعنف ولاكن لاجدوى

فما كان على الصبى إلا أن يرجع وينتظر حتى يفرغوا الناس من سقاية حيوانتهم , وهو جالس ينتظر , وجد رجلا يلعب ويطعم حصانه فذهب إليه وقال له :- هل تعلمنى كيف أجعل جوادى يطيعنى ويشرب ؟

فقال له :- أتعلم لماذا لا يريد العمل معك ؟

الصبى : لا أعلم

الرجل :- لأنه غير سعيد ولا يحب العمل معك

الصبى :- بعد أندهاشه , وكيف أجعله سعيد ويحب العمل معى

الرجل :- إذا كنت تريده أن يحب العمل معك , فأحب العمل معه , وإذا كنت تريده أن ينفذ ما تريد فنقذ له أنت ماتريد , أنها قاعده " المعامله بالمثل " التى تنطبق على كل شىء سواء كان حيوانا أو أنسانا . هل أهم الأشياء لديك هى الأكل والشرب والعمل ؟

فابتسم الصبى وقال له "- والدى أهم شىء عندى وأيضا صحتى وكذلك اتمنى أن أكمل تعليمى وأصبح مهندسا وكذلك أخاف على مزرعتى وأخاف أن يسقط المطر قبل أن أقوم بحرثها مع ذلك الحصان

فقال له الرجل :- انتا لم تذكر الأكل والشرب لأن تلك الأشياء أهم عندك من الأكل والشرب , وكذلك الجواد

ثم ذهب الرجل وتركه ليذهب إلى حقله

فأخذ الصبى بمداعبة الحصان وأخذ يسير معه بمحاذاة النهر , ويلاعبه و وأخذ يجرى ويجعل الجواد يجرى معه و واخذ يلاعبه , وذهب إلى النهر ليسقيه بيده , فانحنى يغرف من مياه النهر ويرفعها نحو فم الحصان , فأخذ الحصان يمد رقبته إلى الماء وأخذ يشرب وارتوى , ثم انطلق الحصان نشيطا ومفعما بالحيويه وبدأ يطيع الولد فى كل شىء

- احيانا نرى المشكله من نظره غير صحيحه , وننظر لها من منظور غير دقيق , فالصبى كان يظن أنه حصان كسلان لا يحب العمل , ولكن الصبى لم يستطيع إخراج أفضل ما فى الجواد , وهذا ما يحدث فى كثير من العلاقات , حين ينظر كل واحد من المنظور الخاص به , ويضع الحكم على شخص أو قضيه , ولاكن للأسف لم ينظر ويبحث عن كل أبعاد ليضع الحكم الصحيح

- احيانا نلعن الأيام والظروف والأجواء , وترفع السبابة لتشير إلى الأخرون وتنسى تلك الأصابع الثلاثه التى تشير إليك , " لا تظن دائما أن المشكله فى الجواد , ربما تكون انت المشكلة , فالجواد يتوقع منك أن تقوده , وأنت تتوقع منه أن يقودك .

- كل جواد يحتاج إلى فارس وبدون الفارس الذى يعرف كيف يتعامل معه يبقى هذا الجواد طاقه مهدره ,فأحيانا نملك كثير من المهارات والأمكانيات التى تأهلنا إلى شىء جيد ووضع أحسن و لكن لا نستغلها لأننا لم نتعلم أو نعى كيف نستغلها .

- هناك حقيقه معروفه أن الفارس لا يستطيع أن يقود جواده بالسوط وحده , بل يجب ان يجمع بين الشده واللين فى معامله لذلك الجواد , فالأتزان بين الشده واللين يجب ان يكون فى كل شىء وخاصه فى تعاملك مع أولادك

- دائما تعطش الخيول , وكذلك أنت تحتاج إلى طاقه لكى تعمل , تحتاج إلى طاقه قلبية من خلال الصلاه والذكر والتأمل فى الخلق و ان تقف بين يدى الله فى ظلمات الليل , وانت صوم وتركع , وتسبح وتذكر , وتحتاج إلى طاقه لعقل بأن تفتح الكتب وتبحث عن ما هو جيد و تنمى مهاراتك و تروى ظمأك من المعلومات والأفكار المفيده , وتحتاج إلى طاقه لجسدك بان تمارس الرياضه وتخفف من وزنك وتبعد على ما يضر صحتك وجسمك

- القياده بعقلية الفرسان , أن أطفالك أو زوجتك أو عملك يحتاج منك ان تعاملهم بعقليه الفارس , فأنهم حين يشعرون بالامان والثقه والحب , حينها سيطعون أوامرك ليس خوفا من السوط بل حبا لك

للخيل كرامه وأصالة عرفتها كل الحضارات , فالجواد من أكثر الحيوانات ثباتنا وأقلها انفعالا , والغريب ان الجواد قد يمتنع عن الطعام والشراب إذا ما أساء صاحبه معاملته

أمين المتولى 


  • 1

  • Amin Almitwaliy
    اشعر انى أتنفس تسويق وريادة أعمال , وأحب كثير تدريب الأفراد على المهارات الحياتية حققت أنجازات كبيرة ومازلت أطمع فى المزيد
   نشر في 21 يناير 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا