لاتهتم بصغائر الأمور - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

لاتهتم بصغائر الأمور

  نشر في 08 يناير 2017  وآخر تعديل بتاريخ 10 يناير 2017 .

قرأت كتاب لاتهتم لصغائر الأمور، لا أعرف إن كان لنا أن نقسم الأمور إلى صغيرة وكبيرة وهل لشؤون الحياة مقاساً واحداً عند كل الناس . فإن العم أبومحمد الذي بلغ الستين من عمره وبلغ من العمر عتيا الذي يرى الحياة لم تعد تجدي نفعا، فما يراه صغيراً، هل سيشاركه في هذه الرؤية الشاب محمد الذي أرخى لحيته وشفرها من الجانبين على هيئة أولاد السلطان، وبيض بشرته وثنى سرواله الجينز الضيق، وأغلق منافذ أذنيه بسماعة بحجم خوذة رواد الفضاء ليسمع فيها رواد الفن. أتوقع أننا سنرى تبيانا كبيرا بين هذه الأجيال في النظرة للحياة.

ليس فقط الأجيال هي المسؤولة عن هذه الفرق في رؤية الأشياء، ولكن الظروف المعيشية والحياتية والثقافية والعادات والتقاليد والدينية. كلها أمور قد يصغر عندها الكبير وقد يكبر فيها الصغير، كيف لا، وستجد من يسعى لرزقه كدا وكفاحا، وكل يوم يمر آلاف المرات على كل أنواع الذل والقهر والمهانة، وفي نفس الوقت يرى المتنعمين في نفس المجتمع يزدادون جمعا للمال وجشعا وتغولا، على حساب هؤلاء الفقراء والمعدومين. فهل ياترى سيرى هذا الفقير وكذلك الغني الأمور بنفس المنظار من الصغر والكبر. ما أسهل أن نكتب وننظر في المثاليات التي لا تقدم ولاتأخر في ظل واقع وحياة مأزومة قاسية، أن يجد لقمة العيش التي ماعادت سهلة هو هذا الأمر الكبير ولن يراه الفقير إلا كبير ولن تفيد معه كل كتب الصغائر والكبائر. حتى الكبائر سيقترفها ليرى أولاده يأكلون ولايمسهم الجوع والخوف.

ويقول لك في الكتاب، انظر إلى هؤلاء الذين يقدمون لك الشر على طبق من جحيم، انظر لهم ببراءة واجعل لهم اعذارا، وتخيلهم أطفال أبرياء فهم يقدمون على فعل هذه الأمور بدافع طفولي وأناني. فكرت في أن أحمل في يدي ”مصاصة أطفال“ كلما رأيت واحدا من هؤلاء وضعت هذه المصاصة في فمة تصبيرة حتى أعد له ”رضاعة الحليب“ . هل يمكن أن يكون لهؤلاء هذا الوجه الملائكي البريء، أنا أشك في ذلك!!!!،

سيقفز أحد الذين مروا على آيات القرآن قائلا، ألا يتوافق هذا مع الآية الكريمة ”والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس“ ، الجواب نعم، أن أكظم الغيظ لايعني أبدا أنهم أبرياء ، فهم أخطأوا وفجروا في خصامهم، والعفو من عندي لايعني أنني لم أتألم وكاد قلبي يقف ”بجلطة قلبية“ عدة مرات. فالعفو: يعني أنني لن أمضي قدما في مخاصمة هذا الإنسان، وتنازلت عن حقي في الإنتقام، وسأتركة للحي القيوم الذي لاينام.

لن أهتم بصغائر الأمور، أنصح بقراءته بشكل انتقائي، فعليك أن تختار مايناسبك من الأمور التي تراها صغيره واتبع الإرشادات واللمحات التي قد تساعد على بناء فكرة صالحة للحياة.

القراءة متعة تغذي العقل والروح ، ولكنها لاتعمل بدون غذاء الجسد والحياة.

وسام مصلح

08/01/2016


  • 3

  • وسام مصلح
    ماجستير إدارة المكتبات والمعلومات - قارئ بشغف- أحب الكتابة
   نشر في 08 يناير 2017  وآخر تعديل بتاريخ 10 يناير 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا