معاناة الكاتب .. خلال رحلة ولادة أفكاره . - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

معاناة الكاتب .. خلال رحلة ولادة أفكاره .

  نشر في 10 شتنبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 10 شتنبر 2018 .

كم من إنسان تقلد سيفه في معركته الأدبية ولم يُظهر مُعاناته في إخراج إبداعه وليد اللحظة للبشرية ! , لم تهتم به الحياة ولم تُعيره أي إنتباه طالما لم يخرج بكتاباته للنور , ظلت العيون تحيد عن النظر له وتعتبره كأنه لم يكن من الأساس ! , وإن نظرت له فترمقه بنظرات لا تنم عن أي أهمية , تتقاذفه الأيادي وتُلقيه من أقصى الشمال لأقصى الجنوب , كأنه ورقة فارغة مُمزقة لا تحوي أي معلومات جديرة بإحترامها , ولكن تتبدل الأحوال في لحظة بمجرد أن يُعلن للبشرية برُمتها أنه قد إنتهى من ذلك الشئ الذي سُيعيد له التبجيل والإحترام من جديد , إحدى كتاباته أصبحت جاهزة الآن ولا ينقصها سوى الإنطلاق نحو العقول لتتشربها وفقط , 

ولكن هل سألت عقلك ذات يوم عن كم المجهود المبذول من قِبل هذا الكاتب في رحلة خروجه بمولوده الفكري الأدبي الجديد ؟ ..

هل إلتفت لعقله وهو ينتفض بالأفكار الهامة منها والأخرى التي لم يجد فيها الفكرة الكفيلة بإتمام المعنى ؟ ..

إنها مُعاناة لن يُدركها الكثير منا , هو فقط من يعي حجمها الأصلي , هو فقط من يقع فيها بكل ما يملك من قوى عقلية ونفسية , تأخذ منه رحلة الكتابة الوقت سواءاً كان لحظات أو أيام أو شهور , ليخرج بسطور قليلة أو بكتب لن تقوى على الإنتهاء منها حتى الممات , ولكن الغريب حقاً أن نظرة الكاتب لما يكتبه تختلف إختلافاً كلياً لنظرتنا نحن من يقرأ ما يكتبه , فهو يرى السطر البسيط الذي خرج من رحم فكره كأنه مقالات ومؤلفات ووثائق و و و , يرى الفكرة الكامنة في ذلك السطر الذي لا تتخطى كلماته عدد حروف اللغة العربية , يرى المعنى واضحاً جلياً بين تعرجات الحروف وبرغم من ذلك يجد أن المعنى لن يصل للجميع رغم وضوحه , فبه مزيج من الفلسفة والبساطة , التعقيد والسلاسة , الضياء والظلام , خطته أن يجعل كل مستويات العقل تصل للمعنى , إن كان الوصول في لحظة القراءة أو كان بعد قرائتها بأعوام , وبالرغم من أن ذلك السطر الذي يراه هو فيضان من الأفكار والمعاني , تراه أنت أيها القارئ مجرد سطر ! , لم يُشبع جوعك الفكري ولم يُطفأ نيران عقلك المُشتعلة , تراه مجرد سطر بسيط ليس إلا , لم يستطيع أن يصل بك لدرجة النشوة التي يطلبها عقلك من حين إلى آخر , بل ستشعر أن كاتب هذه الكلمات مُبتدئ , لم يتمرن على الكتابة الإبداعية بعد , ولم يتمرس بها , فتفر من بين حروفه بعد أن تُقسم ألا تقرأ له مُجدداً , وإن فقط أثبت لك أنه جدير بقرائتك , أرأيت إختلاف النظرة بينك وبين كاتب الكلمات في مثال السطر الواحد ؟ , مُختلفة كُلياً ..

الكثير من مظاهر المُعاناة ستتضح إليك الآن أيضاً ..

قد يجد الكاتب صعوبة في توصيل وجهة نظره بسهولة ليقتنصها عقل القارئ بدوره بمنتهى السهولة كأنه يتشربها شرباً , عقله يعج بالأفكار ووجهات النظر والرؤى ولكنه برغم حرفيته العالية في اللعب بالكلمات وتشكيلها كما يحلو له إلا أنه يجد يده تتوقف عن الكتابة لحظة , يجد الشلل يعتيرها ويقسو عليها ويتمادى في الإنتقام منها كأن بينه وبينها ثأر أبدي لن يُحل حتى بعد إنتهاء البشرية ! , والمُفارقة العجيبة الكوميدية بذات الوقت أن فكرة الكاتب التي يعجز عن ترجمتها لحروف وكلمات على أوراقه تكون واضحة وضوح الشمس بين ثنايا عقله وفكره ! , يراها كأنما يرى قلمه الذي يحكم قبضته عليه ولا يشك لحظة أن ذلك القلم مجرد وهم أو خيالات , بل هو واقع أمامه ملموس يستطيع أن يضعه على طاولته وقتما يريد ويستطيع أن يعبث به أيضاً حينما يود ذلك , فكيف لهذه الأفكار التي ظلت مُستمسكة بالعقل رافضة الخروج عن حدوده أن تكن جلية بهذا الشكل الساحر أمام عين إدراكه ولكنها خيال وأطياف أمام قدرة القلم في تدوينها على الورق ! , تلك مُعاناة من نوع آخر , التي فيها يرفض المنطق التصديق , هنا يشعر الكاتب أنه على وشك الجنون حقاً , يشعر أن شعره سيبدأ في المشيب من أثر الحيرة والتعجب لما يعتريه من حالة مُهلكة لن يجد فيها إلا الضيق والحنق ! , فأصعب ما يمر بالكاتب هو أن تقف الأفكار على بوابة العقل دون أن تخرج منه , حينها سيتوقف تيار إبداع الكاتب ويُعلن أنه قد أتم رسالته ولن يقوى على الإستمرار , حتى وإن كان لم يبلغ العقد الثالث من عمره ! ولكنه بتلك اللحظة قد وجد أن النهاية قد حلت ولن يستطيع الهرب منها .. ألم ترى في ذلك مُعاناة عزيزي القارئ ؟ ..

مأساة جديدة تعصف بهدوء الكاتب ..

قد تمر الأفكار بشكل لين عبر بوابات العقل , دون أن تخضع للمرحلة السابقة القاسية عليها وعلى الكاتب بشكل أكبر , فلا تحسب أن المُتضرر من الحالة السابقة هو كاتبنا وفقط ! , كن على يقين أن الأفكار المُقيدة تُصارع في حرباً أعنف من حرب الكاتب نفسه , فالأفكار المحبوسة بين جدران سجن العقل تمرض هي الاخرى وتموت إن لم تُروى بنور الحياة , إن لم تخرج لها وتُعلن عن ولادتها , غير ذلك فستمر عليها وقتاً صعباً للغاية فيه تبدأ في التدهور والخمول ومن ثم الفناء ! , بينما الكاتب حياً يُرزق في دُنياه ! , مأساة بشكل مختلف فالآن نتحدث عن هلاك لا تراه العيون ..

ولكن حينما تنجح بعض الأفكار في الخروج والولادة دون تعثر أو مشاكل , تجدها تواجه مشاكل من نوع آخر , مواجهة فكر بعض القراء المُضاد لها , نعم إختلاف الرأي لا يُفسد للود أي قضية , ولكن إختلاف الأفكار قد يكون هو السبب الأساسي في قطع كل حبال الود والمحبة بين عقلين ذات يوم ! , فبين ما أود أنا إثباته لعقلك , وبين ما تاسس عقلك عليه حتى وإن كانت خاطئاً , تتضح المشكلة ! , فلن يتخلى أياً منا عن وجهة نظره مهما كانت المُغريات , ولن ينتصر أي طرف من الأطراف في تحقيق نظريته يوماً , وأشد ما يواجه الكاتب حينها هو التمسك بما يكتبه , فإن إضطرب لحظة وتراجع عن توصيل رؤيته لبعض الأمور فلن تكتمل الفكرة ولن تصل بالشكل المثالي للقراء , ومع النقد اللاذع يستمر في الثبات دون أن تُزعزع له ذرة إصرار ! , ألم تجد أن هذه مأساة حقيقية ؟ ..

نعم , لقد وصلنا لأكثر ما يؤرق ذهن الكاتب الآن ..

إن تغاضينا عما سبق , واعتبرنا أن الأفكار " كاملةً " تستطيع عبور حدود الفكر لتُكتب في ورقات بواسطة قلم الكاتب , واعتبرنا أن الجميع يتفق مع أراء الكاتب ومُعتقداته ولا يجد أي إنتقاد فيما يسرده على البشر , فستظل هناك مأساة أخرى ترفض ان تترك الكاتب ينعم بكل هذا دون أن تعبث براحة باله قليلاً ..

إنه الصدق في إيصال المعنى , فلن تجد عقلك يستوعب كل كلمة لكاتبنا إن كان الكاتب يُلقي عليك بفكرته دون أن تجد الصدق في حروفه , حينها سيصل للعقول حقاً ولكنه لن يصل لعمق الفكر الذي هو " الإدراك " , ستكون كلماته مجرد كلمات تقرأها لأنك تهوى القراءة وفقط , ولكن الفكرة تلاحمت مع إدراكك وخرجت بمعنى جديد يسد عطش ظمأ فكرك أم لا ؟ , هنا يكمن السر ..

فلولا " الصدق " في توصيل المعلومة أو القصة أو الفكرة فستكون الحروف خالية من نقاطها , ينقصها شئ لكي تكتمل صورتها الصحيحة , لذلك يتوجب على الكاتب أن يشعر قبل أن يقتنص قلمه وأوراقه ويهم بالكتابة , يشعر بكل حرف يخرج من عقله , صدق حروفه حينها ستنطلق بكتاباته نحو العقول دون أي عرقلة .. وهي مُعاناة أخرى يواجهها طوال الوقت ! , فهو أيضاً إنسان في البداية والنهاية , ولن يصل لدرجة الصدق المُطلقة يوماً ولكنه يحاول ..

والآن .. هل أدركت كم المجهود الذي يبذله الكاتب ليخرج بتلك الصفحات القليلة لعقلك ؟ , فكن مُمتناً لما يبذله من اجلك وامنحه التقدير كما يجب ..وكن قارئاً يضع نفسه مكان كاتبه أولاً قبل أن تكن مجرد مُتلقي ..


  • 6

   نشر في 10 شتنبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 10 شتنبر 2018 .

التعليقات

صدقت أستاذة نورا ....الكاتب لا يطبع فقط بل يحس ويفكر و وتتضارب عواطفه ليصدق وجدانه .......حتى انو في بعض تتصارع أفكاره و يتشوش عقله من أجل بلوغ الصدق و الذوق السليم في التعبير والملكة الفنية ...فيعجز حتى على الكتابة .......ففي النهاية اللغة ملكة انسانية قبل ان تكون ملكة لسانية .....دام ابداعك استاذة نورااااااااااا ... أنار الله لك دربك
1
نورا محمد
والعجز عن الكتابة أشد دليل وأكثرهم وضوحاً على صدق التعبير والأفكار التي ينتفض عقله بها ! , نعم هي مُعاناة وما اصعبها ! , بشكرك غاليتي على تعليقاتك التي تُبهجني دائماً وتغمر قلبي سعادة لا حد لها , كل الشكر لوجودك الأكثر من رائع :)
اشرف محمود منذ 2 شهر
لا يسعنى قول احكيه ايتها الكاتبه الكبيرة والمؤسف والمحزن ان مجتمعاتنا العربية حاليا اغلبها لا يهتم لامر الحرف والكلمة فثقافته قد ابتعدت كليا عن قصد المعرفة والعقول اصبحت ضيقة الافق بلا مدارك
الا اننى مع ذلك اقول لكى يكفينا ان يفهم حروفنا ولوعاقل واحد فتلك الملكة الشعورية التى يعيش معها الكاتب والتى تؤثر على كل وجدانه وتجعله يعيش تلك اللحظات الفريدة التى يسطر فيها معانيه وافكاره قد تكون من الصعوبة بحيث لا يدركها الا عقل فطن متفرس وهؤلاء قلائل حاليا فى المجتمعات المتدنية التى هبطت عقولها الى دركات الجهل والظلام فليس كل من يقرأ حاليا قد يدرك تلك المعانى السامية التى تقبع تحت الكلمات فالجميع الآن لا يقدر على ان يتجاوز سطح الكلمة لانه ليس لديه القدرة على اعمال عقله
فاللحظات التى تعيشينها انتى وتكتبين فيها كلماتك باحساسك وشعورك بمعانيها تكون اجمل اللحظات واصعبها فهى لحظة قد يجتمع فيها الشىء ونقيضه وفيها يبلغ المرء قمة سموه ومن وصل الى هذه الصوره الوجودية بمعناها الفريد والنادر كان حقه على الحياة ان تعطيه
فقط الامر يحتاج الى الثقة بالله
فيامن تؤمل طيب الحياة
تفائل
ستلقى جميل الأثر
فى النهاية اقول لكم اننى كلما قرأت لكم كلما ازداد اعجابى وتقديرى بذلك المحيط الذى يدور فيه فكركم
لكم منى اكرم تحية
1
نورا محمد
استاذي المبدع كل التقدير لحروفك الذهبية المُنتفضة بالرُقي , صدقت في كلماتك وأتفق معها تماماً , رحلة الكتابة رحلة قاسية , لن يخرج منها الكاتب مُنتصراً إلا إذا كان عقله يشتعل بالفكر الحر والأفكار الصادقة المُعبرة عن الحالة بكل تفاصيلها , لذلك هي حالة صعبة يدخل فيها الكاتب ويخرج منها كأن حياته قد بدات لتوها .. بشكرك لتعليقك وإضافتك الأكثر من رائعة دمت مبدع راقي :)
مريم منذ 2 شهر
جمييل وعظييم ماتكتبينه...تكلمت عن نقاط كثيرة ومهمة للغاية لكن النقطة التي آثرت أن أعلق عليها هي النقطة التي أشدت بها في نهاية مقالك... الصدق نعم الصدق فلولا الصدق مالفائدة أصلا من الكتابة أقول أنا...فالصدق هو روح الكتابة و بدونه لن ترقى كتاباتنا إلى مستوى ملامسة أرواح القراء و زعزعة أفكارهم و تأجيج عواطفهم هذا ماأظنه الصدق قادر على فعله ،أما الكتابة فمهما كانك مستواك الإبداعي فيها فهي قادرة فقط على سلب اهتمام القراء لبعض الوقت ثم بعد ذلك يغلقوا الكتاب أو النت وكأنهم لم يقرأوا شيئا...الصدق معجزة حقا....وددت لو أطول في الكتابة ككل مرة أعلق لك أنت بالذات فيها(لااعلم أهناك سحر في هذا الأمر أم ماذا ههه)..على أية حال سعدت بالقراءة لك مجددا...سلمت أناملك..موفقة إن شاء الله
1
نورا محمد
يا مُلهمتي يكفيني كلماتك وإضافاتك التي تبرز المعنى وتُصقله وتمنحه بريقاً خاص , فعقلك راقي بكل ما تحمله الكلمة من معنى وبأفكارك سنرتقي أكثر وأكثر .. كل التحيات وكل التقدير لكِ ولوجودك العطر الذي يمنحني سعادة لا حد لها , وجودك وحده القادر على ذلك يا غاليتي :)
مريم
أوووه..كم أسعدني كلامك الجميل هذا...شهادة أعتز وأفتخر بها صراحة من إنسانة عظيمة مثلك...يجب أن تعرفي أن لولا انسجام أفكارك وبراعتك في الكتابة لما استطعت أن أحبك تعليقا مثله...فيمكن أن يتطرق كاتب لنفس الموضوع الذي تطرقتين له بأسلوبه الخاص وأعلق عليه بطريقة مختلفة وعادية..فكل السر يكمن في إبداعك في تأليف الفكرة أولا و ثانيا في أسلوبك الراقي والمتميز الذي أغرمت به به من أول قراءة قرأت لك فيها..تحياتي لك فأنت منبع التقدير والإحترام..دمت متألقة
نورا محمد
وأنا أحبك أكثر مما تتصورين عزيزتي المبدعة الراقية بأخلاقها وفكرها وذوقها .. لي الشرف بكل حرف وكل كلمة خرجت من شخصية نادراً ما نجد مثلها في هذا الزمان , دمتِ صاحبة فكر إستثنائي :)
مريم
لن تتصوري كم أبهجنـي تعليقك هذا إلى الحد الذي لم أعي فيه نفسي هل أنا عمن تتحدثين أم شخص آخر... لاصراحة أسلوبك رائع وشهادتك أعتز وأفخر بها كثيراا كثيرا ..أحترمك غاليتي وأحبك وحبي لك سيزداد مع مرور الدقائق والساعات والأيام والشهورولاتنسي أني من عشااق كتاباتك وأسلوبك الفريد من نوعه....تحياتي أختي وعزيزتي "نورا"
نحن ممتن لك ولجميع من يكتبون لنا ويمتعونا بحروفهم التي تحلق بنا الى الفضاء وتأخذنا الى عوالم لا اجمل منها .
1
نورا محمد
وأنا ممتنة لكلماتك الراقية وإسلوبك الجميل وذوقك العالي أستاذنا .. بشكرك شكراً جزيلاً ودمت لنا مبدع للفكر وصاحب رسالة هادفة وهي " إرتقاء العقول " :)
عبدالحفيظ منذ 2 شهر
فكر رائع و فلسفة مذهلة و تشبيهات تتراقص ، أحييكِ على هذا المقال .
2
نورا محمد
أستاذي / عبد الحفيظ لك كامل الشكر والتقدير والإحترام , فلكلماتك اثر رائع علي وأتمنى دوماً أن أكون عند حسن ظن عقلك الراقي بفكره وفلسفته .. من جديد شكراً جزيلاً لك :)
Abdou Abdelgawad منذ 2 شهر
عرض جيد جدا لمعاناة أى كاتب مبدع وحقيقى ولايستطيع التعبير عنه بهذا الشكل المركز سوى من يعيش الحدث ويجسد الشخصية مثلك ، عزيزتى لقد امتلأت اجندتى الخاصة بالكثير من الأفكار التى لم ترى النور حتى الآن أما عن السبب فقد ذكرتيه بين سطورك تحياتى لك وبالتوفيق دائما .
1
نورا محمد
الكاتب الذي ينتفض عقله بأروع وأرقى الأفكار غالباً لا يشعر بأنها قد وصلت لدرجة المثالية مهما أفاض عليها من عصارة إبداعه , هو الكاتب الحقيقي الذي يخرج لنا بعد ذلك بكتابات تُدهش عقولنا , وأنت أستاذنا من تتفنن في إدهاشنا يوماً بعد يوم بكل ما أوتيت من علم وفصاحة .. تحياتي الكاملة لك ولتعليقك الذي أنتظره بشغف دوماً :)
«ولكنها خيال وأطياف أمام قدرة القلم في تدوينها على الورق !» ..
ولكن كيف لزوبعة الأفكار تلك المزعجة أن تهدأ ، كيف للكاتب أن يجعلها تموت ، فقلمه يرفض كتابتها ، وليس له حيله ، هل عليه فقط أن يصبر و أن يتحمل آلام صوت مذياع في رأسه يذيع تلك الأفكار الآبية أن تُكتب ..!!
جميل يا نورا ، ابدعتي بحق .
3
نورا محمد
وما أقسى هذا الصوت وما أبدعه بذات الوقت ! , فهو المُهلك بصداه والمبدع بأثره .. أبدعتي يا جميلتي في تعليقك وإضافتك الرائعة , فالفكر الراقي دوماً ينبعث من عقل مفكر مبدع كعقلك يا مبدعتنا .. تحياتي لكِ يا أستاذتي :)
جميل جدا،،
موفقه يا أستاذة.
2
نورا محمد
أستاذ محمود بشكرك شكراً جزيلاً لكلماتك الجميلة وذوقك العالي .. دمت مبدع أستاذي :)

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا