بانوراما السيرة (1) - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

بانوراما السيرة (1)

تقريب للمشهد من زوايا متعددة

  نشر في 10 يونيو 2018 .

لا أذاقك الله فداحة ظلم يغرقك في قاع الكمد السابعة.

 

لنسميها "سجدة الألم"

كانت طويلة دون سابق تخطيط.. 

ربما آلمُ سجدةٍ في حياته صلى الله عليه وسلم؛ سجدةُ من شعر بالظلم والضيم

بينا هو يصلي أمام الكعبة ويعبد ربه؛ يأتي شقي فيضع سلا الجزور على كتفه الشريف!! 

يقول ابن مسعود وهو ممن شهد الحادثة:

(ورسول الله ساجد مايرفع رأسه)

ربما الشعور بالمرارة الذي لايسكّنه إلا الاستمرار ساجداً

(ورسول الله ساجد مايرفع رأسه)

اللحظة اللتي يحترق فيها المظلوم فيفضل أن يبقى ساجداً؛ قريباً من الله يشكوه؛ ربما كانت عبرته بأبي هو وأمي تسد سريان الدم في عروق ترقوته

(ورسول الله ساجد مايرفع رأسه)

كان يسمع ضحكات الساخرين.. تعليقاتهم.. لكنه ظل ساجدا ؛ القوة في الاستمرار على مايغيظهم..

(ورسول الله ساجد مايرفع رأسه)

لأن الموقف ثقيل،

وليس كمثل الأرض يتحمل الاستناد فالأكتاف لاتقوى.

ابن مسعود الذي نقل لنا القصة يشاهد ولايستطيع فعل شيء فليس له منعة 

ياترى ما كمية الألم النفسي الذي ساور قلبه الطاهر؟! 

سلا الجزور وأمام تلاميذك (ابن مسعود) وأمام أبناءك الصغار (فاطمة). 

تأتي (فاطمة) مسرعة وهي صغيرة في عامها العاشر؛

الأطفال حساسون وإن لم يبينوا،

والفتاة حديثة عهد بوفاة أمها؛ ترى في أبيها كل شيء 

قلبها لايتحمل أن تراه منكسراً..

أزالت الأذى عن ظهره وهي (تشتمهم) من قال أن الإنسان المؤمن لايشتم ولايسب..القهر يفرض سلوكه. 

فأنهى رسول الله صلاته وقال (اللهم عليك بقريش) (اللهم عليك بقريش) (اللهم عليك بقريش) في هذه اللحظة لو وجهنا الكاميرا في وجه من وضعوا الأذى لرأينا زرقة الوجوه؛ هكذا.دون تجزئة "اللهم عليك بقريش" الحليم يفقد صبره؛ لأن ثمة ظلم فوق التحمل.. يخرجك عن طبيعتك.. وقتها لامنطق لاتسامح لاسلمية، (فالألم) يقود اللسان والعقل. 

في تلك اللحظة يسمع لأبواب السماء قعقعة ؛ لاحجب بين رب العالمين وبريد المظلومين.. الملائكة تسمع..الأرض تشهد.. والكون يتحفز لفعل المأمور.. 

ثم خصّ_عليه السلام _بالدعاء سبعة من قريش (اللهم عليك بعمرو بن هشام؛ وعتبة بن ربيعة؛ وشيبة بن ربيعة؛ والوليد بن عتبة؛ وأمية بن خلف؛ وعقبة بن أبي معيط؛ وعمار بن الوليد)

قائمة الظلَمة الذين لم يتركوا فرصة للتسامح؛

أوصدوا مجالات الرحمة أن تنفذ للقلوب؛ ظلمهم جاوز المدى

لايحتمل الأمر التعميم.. لم يقل: اللهم عليك بكل ظالم.. (لا)الأمر ينتقل لأعيان؛ يحدد الظالم بشكل دقيق..

قائمة سوداء بالذين يتلهون بالظلم ويجدون فيه مسلاتهم ولايردعهم شيء 

حينها لامجال لتردد اللسان..

وليس بين تلك الدعوة واستجابتها الا سنوات قلائل!!


في لحظة يخيل للظالم أن الله نسي فعاله؛ ويخيل للمظلوم أن الله لم ينصره؛

يأتي وزن الله العدل في اللحظة التي يريدها سبحانه 

يأتي بارداً شافياً كجرعة ماء لامست ريق صائم 

يقول راوي القصة (والذي بعث محمداً بالحق لقد رأيت الذين سمى =صرعى يوم بدر؛ سحبوا إلى القليب)

دون مجاملة.. من كانوا أولى بأن يرفعون على الأكتاف يسحبون سحبا؛وإلى البئر.

يموتون دون حشود تشيعهم ؛ ميتة وضيعة لم يفكر بها أحدهم يوماً!! 

ربك الذي يغير (بدعاء المظلوم) أحجام الأشياء وتوازنات القوى


وكم على سجادة الحياة البالية من مظلوم كـ ( رسول الله ساجد ما رفع رأسه)

وربك يجري حكمته ويملي للظالم حتى إذا أخذه لم يفلته.


محمد أحمد بارحمة



   نشر في 10 يونيو 2018 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا