فن البُكاء بقلمي: وئام أحمد - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

فن البُكاء بقلمي: وئام أحمد

  نشر في 10 شتنبر 2019 .



في كثيرٍ من الأوقات نبكي ولا نعلم لماذا فنحاول أن نحتضن أنفسنا بأنفسنا كي نتوقف عن البُكاء ولو لبُرهة ولكن هيهات فألم البُكاء أقوىٰ من  أمواجٍ البحار.

نختلي بأرواحنا و نُهون عليها ولكننا نفشل فى جعل أرواحنا تهدأ...

فنشعر حينئذٍ بتسارع دقات قلوبنا ونحن نبكي و تتلون أعيننا بلون الدماء وعندما ننظر لأنفسنا فى مرآة الزمان لا نعرف ذاتنا فقد غير البكاء ملامحنا....

نبكي عندما ننجح و نُحب و نُظلَم و نمرض و....و....

ولكن أشد أنواع البكاء وأكثرها قسوة عندما نرى حبيب لنا يتألم ونحن نخبره بأنه قوي ونحن في واقع الأمر ننزف من الفؤاد، ثم نتظاهر بالصلابة والقوة أمامه ولكن .....

عندما ننزوي بأنفسنا نبكي بكاء تكاد قلوبنا تتكلم من إشفاقها علينا بل نشعر بطبطبة اللّه علينا فهي خير سند و مُعين.

وتستمر الحياة ويتعاقب الليل والنهار ولكن مع كل دمعة نشعر أن عقارب الساعة توشك على التوقف وبعد عناء طويل و محاولات مستميتة تعود عقارب الساعة بالتحرك ولكن هذه المرة الى الوراء...


  • 1

  • Weaam Ahmed
    كاتبة مصرية تمزج بين الواقع والخيال (قرأت عاما لأكتب يوما)
   نشر في 10 شتنبر 2019 .

التعليقات

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا