مُستنقع الحياة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

مُستنقع الحياة

  نشر في 19 أبريل 2016 .

كُنتِ أمامي في مُستنقعي تسبحين.. كحورية انشقت عن ممالك المحيطات لتأتي لمياهيّ الضحلة ..

كم أود أن أغوص واحتضنك ، أُلصقُكِ بأضلعي ، أزّجُ بكِ في شراييني كشرارة كهربائية تحرق الأيام الميتة التي تعتليني.. أن أصفع وجهي بكِ كما صُفعتُ منذ ثمانية عشر عاماً ونيف حين أبيتُ أن أنطق.. وكنتُ متشبثة برحم أمي متوسلة ، إذ كنتُ على علم ٍ بأني سأغرق خارجاً ..

أخبريني : لمّ تفعلينّ ذلك!! وأنتِ الوحيدة التي تعلمين بأني أخشى الغوص في الأعماق.. أنها تُرعبني بسوداويتها كما عُمقي.. بأنها تُنكّل بما تبقى من وردية شفتاي.. من بريق عينايّ الذي يحتضر.. من طفولتي المتعبة فيهما !

كُنتِ جميلةً جداً هُناك وأنا المُتكسرة على الضفة أرجوكِ بسذاجة أن تَخرجي .. وأعلم أن الحوريات لا يعشنّ دون مياه وأني لا أستطيع العوم لأجلكِ .. وأني سَأهرم على الضفة وأنا استجدي حياتي أن تأتيني كوطنٍ سُرقت عروبته وأُجبر على مشاهدتها تُراقص مُستعمره متأوهةً بين زنديه.. !

واارباه أحتاج لمعجزةٍ تجمع برّي أصلي ببحريتها.. أحتاج لكارثة إما لتخسف بيّ الأرض إليها أو لتقذفَ بها إلى أحضاني المُتيبسة ..

وبكلتا الحالتين أحتاج لكارثةٍ لأحيا من جديد !!

#رينادالتيناوي



   نشر في 19 أبريل 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا