طفل يكتسي بلون الحنطة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

طفل يكتسي بلون الحنطة

  نشر في 08 يناير 2018  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2018 .

طفل في السابعة من العمر نحيل يكتسي بلون الحنطة ، فكه العلوي ينبت بأسنان "للتو حلت مكان أسنان الرضاعة" بارزة للأمام بشكل ملفت ومن بينها فرجات كبيرة ، تتسلل خيوط الريق من بين أسنان الفك السفلي المتباعدة هي أيضا لا إراديا عندما ينخرط في تأمل شيء ما حتى يستدرك الأمر ويمسح الريق بيديه الصغيرتين .

ذلك الطفل الذي يزدري شكله أقرانه وزملاء الفصول المتقدمة بل وحتى بعض المعلمين .!

عامل المقصف كان يرفع شفته العليا ويظهر أسنانه العلوية بقبح مستهزئا ومتهكما بشكله كلما رآه .

يرى أن كل من حوله إلا عدد قليل يرد على أسئلته بتهكم وضحك ليس لسبب إلا على خلقته الشكلية .

كل الناس كانت ترى قبح وجهه إلا أمه الحنون ،تهديه أطايب الكلم والتشجيع حينما ضاقت نفسه ذرعا بالمدرسة وهي تلبسه ثوبه الجديد وترقبه بخوف وشفقة حتى يصعد سيارة النقل المدرسي .

كتب اسمها على ذراعه الصغيرة بقلم الرصاص منذ أول أسابيع تعلم فيها الكتابة ، يرى أنها الوحيدة التي تنظر له بعيون مختلفة ترى فيه ما لايراه الآخرون .

معظم من مر به في طفولته لايفوت لحظة تندر أو لمز أو تقليد لخلقته بتحريك أسنانه ورفع شفتيه بشكل مقزز ، أو رميه بنعوت من الإستهزاء والتشبيهات المختلفة .

يتألم بصمت ويمضي غير مكترث لما يقولون ، فبطبعه يميل للهدوء ولا يكثر مجادلة الآخرين رغم مايلحقونه به من ضرر.




   نشر في 08 يناير 2018  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2018 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا