ناتينياهو إرحل - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

ناتينياهو إرحل

الإنتفاضة الثالثة

  نشر في 15 أكتوبر 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

عرفت الساحة الفلسطينية مؤخرا مجموعة من الأحداث الساخنة التي تفرح بها وسائل الإعلام من قنوات إخبارية و جرائد إلكترونية، لتحقيق مزيد من الرواج أكثر منها حرقة على مصلحة الشعب الفلسطيني أو غيره.

تفاعل كبير في الأوساط الإعلامية و الشبكات الإجتماعية

مما أثار انتباهي البارحة و أنا أتابع تفاعل عينة من الأشخاص مع منشور عن رأي أحد الأصدقاء في موضوع الساعة، أثار انتباهي رد أحدهم على سؤال مضمن في تعليق يشكك في جدوى الهجومات بالسكاكين، هذا الرد مفاده أن هاته الهجمات من شأنها أن تخرج "الإسرائليين" للشارع و الإطاحة برئيس وزرائهم.

السفر عبر الزمن

بمجرد قراءتي لهذا التعليق طارت بي آلة الزمن 4 سنوات للخلف، لأتذكر الأحداث التي مر بها وطننا العربي آنذاك، بالضبط حين كان المصريون في ساحة التحرير، و التونسيون يحتفلون بفرار زين العابدين بنعلي، و كان حلم عدد كبير من العرب آنذاك أن يصير الحال في بلده مثل تونس، و ربط معظمهم حل كل المشاكل برحيل رأس السلطة في البلد.

سقوط الأسطورة

لكن بعد فرار زين العابدين، و تنحي مبارك و صالح و مقتل القذافي، هل فعلا انصلح حال البلاد؟ يقال أنه بعد عملية جراحية يلزم فترة نقاهة، هاته الفترة قد تستغرق شهورا و قد تستغرق سنوات، لكنه في بعض الأحيان قد تستمر إلا ما لا نهاية كما أن هاته العمليات قد لا تؤدي دورها و تخلق أمراضا و أعراضا جديدة و قد تنحج فعلا العملية لكن إن لم يعالج أصل مسببها فإن الأمور قد تعود كما كانت أو أسوأ.

شعوب مختلفة

راهن العديد من العرب خلال الإنتخابات الرئاسية الأمريكية سنة 2004 على خسارة بوش خسارة كبيرة إثر توريطه أمريكا في الحرب -أو بمعنى أدق العدوان- على العراق، لكن صناديق الإقتراع أفرزت غير ذلك، معلنة تمسك الشعب الأمريكي بالرئيس الحاكم آنذاك.

لست خبيرا سياسيا، و لست على دراية بخبايا الشعب "الإسرائيلي"، لكن هناك تشابها كبيرا بين عقلتهم و عقلية الشعب الأمريكي، مهما كبر اختلافنا معهم عقائديا و إيديولوجيا إلا أننا لا يمكن أن ننكر إعجابنا بالإنجازات الكبيرة التي حقوقها و لو على حسابنا، باجتهادهم و حرصهم على إفادة "أوطانهم" أكثر من حرصهم على ما يقدمه "وطنهم" لهم.

نموت نموت و يحيا الوطن

هذا الشعار تردد كثيرا خلال تظاهرات "الربيع" العربي، لكن السؤال الذي يحيرني : إن نحن متنا فلمن سوف يحيى هذا الوطن؟

و هاته أيضا نقطة اختلاف جوهرية بين شعوبنا و بين الشعب اليهودي، الذي هاجر للاراضي المحتلة ليعيش و يستمتع فيها و ليس لكي يموت فيها، و هاته النقطة تراهن عليها المقاومة الفلسطينية المسلحة كثيرا.

هل نستسلم للهزيمة ؟

قضية فلسطين هي قضية أمة و ليس قضية فقط الشعب الفلسطيني، لكننا من مكاننا لا نستطيع أن نحكم على الوضع هناك، فالكل تأخذه الحماسة عند انطلاقة كل انتفاضة و يجاهد قدر الإمكان بمتابعة الأخبار ليل نهار أمام القنوات الإخبارية، و الصحف سواء منها المطبوعة أو الإلكترونية، و كذلك الشبكات الإجتماعية و مشاركة "إنجازات" الشباب الفلسطيني، دون أن نسيان شريط البكاء التي يتجسد في إبراز مدى وحشية العدو و هو يرد على الهجمات الصغيرة البسيطة -في شريط البكاء لا تبقى إنجازات تقض مضاجع العدو - .

لكن ماذا عن الشعب الفلسطيني الذي يعيش هناك تحت جحيم الحرب ليل نهار ؟ هل كله راض عما يحدث؟ هل كله يؤمن بحمل السلاح ؟ أم أنه يريد أن يتعايش مع الوضع ؟ هاته الأسئلة لن أجيب عنها لا أنا و لا خبير الجزيرة من أستراليا، فقط المواطن الفلسطيني الذي يعيش هناك هو من يستطيع التعبير عن موقفه.



  • 5

  • ضياء الحق الفلوس
    طالب علم في مدرسة الحياة. مهم بالتنمية الذاتية و طالب في الأكاديمية الدولية للتنمية الذاتية. مولع بالبرمجيات و مسابقات البرمجة و التكنولوجيا الحديثة. مؤسس مشارك في منصة www.scorify.me المختصة في توطيف المطورين المعلوماتي ...
   نشر في 15 أكتوبر 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

التعليقات

Missinta Nani منذ 1 سنة
دمت متألقا أخي ضياء
0
ضياء الحق الفلوس
شكرا جزيلا أختي، بارك الله فيك

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا