شر البلاء... سراب فلسطين - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

شر البلاء... سراب فلسطين

مقال

  نشر في 14 ماي 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

شر البلاء... سراب فلسطين

لترى العالم جيدا... يجب عليك تسلق جبال المعرفة وتفترش ورقا كحصير، تنتشي بعصير قلم لعطش محتمل بسبب طول المسافة وقلة محطات الإستراحة...

فتحت كتب تاريخ منطقة الشرق الأوسط، بالضبط صيف 1982: حصار بيروت. وقف إطلاق النار. خروج مدوي للمقاومة وتغليف انسحابها ببيـّنات النصر المكين مع عودة مرتقبة لساحة الوغي...

تفرقت المقاومة بين مطارات وموانئ العالم العربي... وأعلنت بداية عودة مصر لحظيرة الجامعة العربية... فلسخرية التاريخ... أن البلدان المستقبلة سقطت أنظمتها وشعوبها في حرب الربيع العربي....

سنقول لملوكنا وأمرائنا ... شكرا لكم لعدم استضافتهم... فنحن نرزح تحت الأمن والسلم... والفلسطينيون شر البلاء... والإسرائيليون رمزا للسلام...

شعوبنا تساندكم وتتمن خطاكم... وتدعوكم لهولكوست لما تبقى من شتات شعب ومستضيفيه... ونطالبكم بإقامة نصوب تذكارية وسط عواصم ملكم، لمهندسي المجازر الإسرائيلية... وتخصيص الدعاء لهم في مساجدنا... بدل محقهم...

آه من ومض التاريخ في وعيي... طفا من سريرة معتمة أو ثنايا الكبت والإطمار، ومضاته في هذا اليوم تؤوب إلي مائجة هائجة مستفزة، تحث لي ضنونا وتخمينات: لا أغالب اطرادها و تناسلها... يطغى علي القلق وأتجرع من ماءه الزعاق، فلا أغالبه وأداريه، إلا بالمبشرات والأحلومات والإدمان في تصفح سنينه السحيقة...

شعرت الجغرافيا والتربية الوطنية باضطراب حالي بعد أن علمت ما بي، فنصحوني بلزوم الهدأة والراحة في بيتي، على أن يتناوبوا في القيام مقامي للتحقيق والتحري...

في متم شهر رجب الفرد، أتى عجبه خبرا صاعقا وشرا لا يطاق. ففي منتصف النهار دخل علي الرجلان بوجهين كالحين متجهمين "فيليب حبيب وخايفر بيرس" (المبعوث الأمريكي وأمين عام الأمم المتحدة) يتبعهما جمع من الناس (أعضاء الأمم المتحدة)... فسمعت منهم نعي القضية الفلسطينية وكلماتهم في التعزية والمواساة. بدوتُ كمن بلع لسانه واستطرد الحديد، لا بغير الإشارات والإيماءات أجيب...

أمطرني رئيس الركب وعلاّمه بأخبار رحلة الخروج من بيروت ومصاعبها، وخصصا القول في ما بدلاه من جهد مع العالم لإنقاذ زوجتي القضية من حُمى أصابتها، وبلغت أشدها في لهب بلدة "صبرا وشاتيلا" المشؤومة، لكن الله اختارها إلى جواره صحبة عشرة ألف شهيد... سلماني في الختم رسم الوفاة والدفن قبل أن ينسحبا مع الجماعة مترحمين مستغفرين. وما أن غابوا حتى شهق بالبكاء شعب الشتات... فيما أنا أحاول حل عقدة لساني وأجهد في حبس دموعي وردع دواري، ثم رافقاني إلى حديقة الدار التي أخذ يتقاطر عليها المعزون من حجيج وشامتين... ومن أعرف ولا أعرف...

كل بلاد العرب أوطاني... أكذوبة العفالقة... المغرب غرفتي، فيها استلقيت على مطرحي بعد أن أغلقت بابها. غلبتني الدموع فأجهشت بالبكاء الخافت، وفي علمي أني لن أداري به نفسي المكلومة وقلبي الكسير. سقمي في منتهاه، وما دنوه غفرات خاطفة مرتجة. كذلك طللت يومين أو سنين أو أكثر حتى أتى البشير النذير يطرق بابي، ليتأكد أني في عداد الأحياء، وينبئني أن الملك الأمير صاحب القصر الأسود، أرسل في طلبي...

استحسنت النهوض والقيام بحقوق الطهارة والصلاة والبيعة لولي أمري... استيقنت من اليوم الذي أنا فيه والساعة، فقصدت القصر الأميري حيت التقيت أبا الحرمين في انتظاري...

تقدمت نحوه معتذرا، فاستقبلني عاطفا مؤازرا راشيا... قادني إلى ميدان خلفي، تقف فيه سرية على أهبة الإنطلاق. ركب فرسا، وأنا بغلة بـُراق محاطين بالحرس إلى مرسى اليمن السعيد...

قصدن المقبرة شمال البلدة، كما عـيـّنها رسم الوفاة والدفن... ذهب أعضاء السرية متفرقين للتعرف على الشاهدات فيها. أوكلت لقلبي وحواسي أمر هدايتي إلى قبر وحيدتي. مشيت الهوينى متهيبا وخلفي رفيق زيارتي ومسير سفري. وحين توقفت، حققت من طرف خفي في حروف شاهدة على يساري، فإذا بها تدل على ضالتي المنشودة. بلا دمع ولا هلع حنوت على التراب وقبلت عبره من ضمَّ. ثم تلطفت بآي قصار فبأدعية ترحما على روح حبيبتي الطاهرة...

صرفت أغلب الأيام ببيتي معتصما، معتزلا، خالدا إلى التعبد والراحة. والحق أني أمسيت في خلوتي أسبر أغوارا وأرتاد مجاهيل بفعل عشب درجتُ على صنعه، وتناوله لتكثير نومات وتكثيفها. والنومات في حالي هذا ومنقلبي أضحت إحتمالا محشوة بالرؤى الرهيبة أو الخارقة للعادة، لو نشرت بعض ما يترسب في ذاكرتي منها عند يقظاتي القسرية المتقطعة لأحلَّ أهل السياسة والإفتاء تكفيري بل هدر دمي...

... يتبع...

سعيد تيركيت

الخميسات - المغرب - 14 - 05 - 2015   


  • 2

   نشر في 14 ماي 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا