شجرة العيد - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

شجرة العيد

  نشر في 02 يوليوز 2018 .

يقتلني قلقي يا حبيبة، ويصرعني الأرق.

هأنذا للمرّة العاشرة اُعاودإشعال الأنوار وأخترق تلك الفوضىالتي أثارتها حفلة العيد التي أنهاها ذهاب الأصدقاء وأتوجه إلى الشجرة، شجرة الميلاد التي اعتدت على تزيينها تحت اشرافك.

يتيمة شجرتي هذه السنة يا حبيبة، تبكي عليها ندفات الثلج القطنية المتعلقة بالأوراق.

هأنذا اُفرغ جوربي الذي يحوي أمانيّ للعام الجديد.

لقد سبق يا حلوتي أن كتبتُ لبابا نويل أن يبحث لي عنك وأن يُعيدك إليّ، ثم عدتُ لأضع صورة لك لأسهّل عليه البحث، ثم عدت لأضع إحدى رسائلك التي تعديني بها بالعودة السريعة، ممهورة بأشد المواثيق وأقوى العهود بعدم تركي مُجدّداً، ثم عُدت وعدت.

والآن يا حبيبة، بعد أن تذكرت عنادك، أريد أن أكتب لبابا نويل أن يحملني أنا إليك.

شاحب هو جوربي يا حلوة.

أتذكر كم ملأته لك بالهدايا وأتذكر أن شجرتنا اعتادت أن تحمل أكثر من جورب، لأنك كنت دائما تُطالبين بأكثر من هدية.

لو استطعت اقناعك بعدم الرحيل، أما كنا عصفورين نتبادل الحب هنا بفيء هذه الشجرة المزدانة أضواؤها بإحمرار جروحي؟

لا تسأليني ماذا فعلتُ بعدك يا حبيبة، وهل احسن بعدك شيئاً إلا البكاء وشطب أوراق التقويم في انتظار عودتك.

يالصبري المأفون، وكيف تركتك ترحلين بهكذا بساطة؟ وكيف استطعت أن تُسطّحي كلّ آمالي وأحلامي وتجعلي مجرّد عودتك إليّ هي غاية الأماني.

يا حلوة، ألوم نفسي، ألومك، أما كان من الأفضل أن تزرعي داخلي بطلقة تُردي شوقي قبل رحيلك؟

أفتح جوربي، فتنهمر منه الذكريات.

أشتاق إليك، أملأ كفيّ بالدموع وأصكّ وجهي.

أرجوك يا بابا نويل، أكتب على ورقة، هبني الصبر، أمهل عمري أياماً إضافية أعيشها لأحبها وأنتظرها وأكتب لها، علّها ترأف بي وتعود.



   نشر في 02 يوليوز 2018 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا