فَيمكثُ في الأرض - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

فَيمكثُ في الأرض

  نشر في 20 مارس 2016  وآخر تعديل بتاريخ 24 يوليوز 2016 .

تعيش الأسماك في الماء لأن هذه البيئة هي الأنسب لتكوينها ولجهاز تنفسها، بينما تحلق الطيور لأنها خُلقت مزودة بما يعينها على ذلك، لا يمكن لعاقل أن ينكر هذا، كما لا يصح لأحدهم أن يقيم جدالًا يدافع فيه عن فكرة ( أن الطيور أكثر نجاحًا وتميزًا لأنها ترتفع لأعلى بينما تُعد الأسماك فاشلة لأنها تعجز عن ذلك ) .. من الحمق أن يناقش احدهم هذا أو يجادل به ... هو تنوع مفروض في الكون حولنا، نشهده كل يوم ألف مرة، في الأشكال والأجناس والألوان وفي طوائف الحيوانات وحتى الكائنات الدقيقة، كلٌ له خواصه التي تختلف - بدرجة صغيرة أو كبيرة – عن خواص غيره وبناء عليه يختلف المرض الذي يسببه .. وليس لنا أن ننكر ذلك أو نرفضه، إذن؛ كيف لنا أن نتقبل هذا التنوع في كل شئ حتى إذا جئنا إلى جنسنا – نحن البشر- رفضنا تنوعه !

كيف يمكن لنا أن نتوقع أن يكون جميع البشر على شاكلة واحدة ..ليكن حديثي أكثر تحديدًا، كيف  لنا نتوقع أن يكون ذكاء العقل البشري متجمد في صورة واحدة هي التفوق الدراسي ومادون ذلك هو - بطريقة ما - فشل !

يقول داود الأنطاكي : " إن الإنسان إنسان بالخلقة فإذا تعلم صار إنسانًا بالفعل .."حتى زمن قريب، كنت أفهم هذا التعلم بأنه المعلومات التي نتلاقها ونخزنها حتى إذا ما امتلأت تلافيف المخ بها أفرغتها على ورقة ! ..ثم ماذا ؟ ثم لا شئ، نعود مرة أخرى إلى مرحلة (إنسان بالخلقة ) ..وأنت بالطبع تعرف أن هذه الأمور في بلادنا هي ما تؤدي مستقبلًا إلى (أكل العيش ) حسب مفهومنا القديم والقديم جدا عن التعليم .. أقول لك التعليم وليس طلب العلم، إذ أن طلب العلم لا يكون إلا بالشعور بحاجة ماسة إلية.. تمامًا كما يحتاج الإنسان إلى الطعام وإلى النوم .. كذلك، طلب العلم لا يكون إلى بالشعور بحاجة ماسة إلى المعرفة .

وبقليل من توسيع النظر للأمور .. هل الحكمة من خلق الإنسان هي إضافة مملكة جديدة إلى قمة ممالك الكائنات الحية، وتزويدها بالعقل لتكون أكثر تميزًا ؟ ..ماذا عن الجسد ! ماذا عن الروح التي نعجز عن وصفها وتحديدها لكننا نشعر بها وبملازمتها كما نشعر بالهواء – الذي لا نراه- حولنا ..إن هذه الروح وذاك الجسد يضيفان للإنسان وللعقل ميزة أخرى تفوق تخزين المعلومات ..ربما هي الإبداع؛ القدرة على ربط تللك المعلومات ببعضها وإضافة شئ من الروح إليها لتعطي شيئًا جديدًا ماكان له أن يوجد لولا ذاك ( الشخص ) ..أو ربما هو الشغف، كلاهما – الشغف والإبداع – يؤدي إلى الآخر وينتج عنه .

نحن مأمورون بأن نسعى في هذه الدنيا وبأن ( ناكل عيش ) لكننا مطالبون أيضًا بأن نختار خبزًا يناسبنا ويمكننا هضمه، مأمورون بأن نستغل ما مكننا الله منه، ولا أكسل من تلك النفس التي تقصر عن البحث عن ذاتها وخصائصها وموضع الذكاء فيها سواء كان موضع هذا الذكاء في عقلها و إدراكها أو كان موضعه في قلمها وريشتها وفنها، ورسول الله حين حث على إتقان العمل لم يحدد مجالًا بعينه بل حبذ إتقان العمل على عمومه واختلافه.. " إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملًا أن يتقنه " ..يحبك أن تتعلم ما يُرضيك لتتقنه فيرضى عنك حينئذ لا أن تتعلم ليُقال تعلم وتعمل ليُقال عمِل وتختار تخصصك - إذا أتيح لك أن تختار - ليقال مُحترم !! 


" إنك شئ فريد في هذا العالم، إنك نسيج وحدك، فلا الأرض منذ خُلقت رأت شخصًا يشبهك تمام الشبه ولا هي في العصور المقبلة سوف ترى شخصًا يشبهك تمام الشبه " ..ديل كارينجي


  • 6

  • Mariam Mostafa
    نحن نكتب لننتصر ..لأننا أقوى من كل ما نستطيع التعبير عنه فالحروف هي انتصاراتنا المتواضعه على ضعفنا قبل كل شئ
   نشر في 20 مارس 2016  وآخر تعديل بتاريخ 24 يوليوز 2016 .

التعليقات

فدوى منذ 8 شهر
شكرأ أخت مريم على الموضوع و المعلومات المفيدة
1

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا