الأمل بعيد والموت قريب - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الأمل بعيد والموت قريب

السلام عليكم

  نشر في 19 فبراير 2016 .

إن الآمال عريضة والموت قريب لها أقرب من شراك النعل والسفر طويل والزاد قليل والنفس متطلعة بالآمال العريضة والأيام تمر مر السحاب وتذهب معها الأحلام وتتجدد فيها الآمال ولا تخلوا الحياة من هفوات ونكسات تكدر صفوها وتعكر أجواءها وتقف في حنجرة المرء كلقمة حانوت وتصد عنها الهواء وبشق الأنفس يخرج المرء عنها وهو يعض الأنامل وينقد آماله من الانهيار والاطمحال ويبدأ الحياة من جديد ويصارع الحياة ومرة يضحك ومرة يزحف ومرة يبكي وما أكثر ألوان الحياة فما من يوم جديد إلا ومعه أحواله جديدة وهو يتكلم بلسان حاله أنا خلق جديد وغدا لا أعود فاغتنم مني ما ينفعك ولا تعجز ولا تقل لو فعلت كذا لكان كذا فإن لو تفتح باب الشيطان وعمل الشيطان فما فات مات وما آت آت لا محالة والغد لناظره قريب دع القلق وابدأ الحياة وتسلح بالهمة العالية ولا تلم نفسك بملام الماضي فإن اللوم لا يأتي إلا بالكسل ولا يصاحبه إلا العجز وارفع نفسك ورأسك عاليا وكن إبن يومه ولا تكن مجترئا بما مضى فالماضي لا يعود

ودع اللوم فإن اللوم اغرار                           وداوين بالتي كانت هي الدواء

وضع أمامك طريق النجاح وارسم فيه صور أسباب النجاح ولا تعتمد إلا على نفسك وتوكل على الله

ليس الفتى من يقول كان أبي                          إن الفتى من يقول ها أنا ذا

ولا تصاحب إلا المتقين فإن القرين بالمقارن يقتدي

ولا تثق إلا على الأخيار فإنهم أهل الله وبهم يقتدى ويرتجى

وما أكثر الإخوان حين تعدهم ولكنهم في النائبات قليل

ولا خير في وذ إمرء متلون                                   يميل حيث تميل الرياح

ولا تهن نفسك وتهون معها وتذوب في الحياة كما يذوب الثلج ولا تضع نفسك في مجالس السوء وتبوء بها بالندم والحسرات وعش بين الرجاء والخوف في همة عالية

إذا غامرت في شرف مروم                                     فلا تقنع بما دون النجوم

وابعد نفسك عن اليأس وإذا لم تستطع فحاول ولا تقل لا أقدر فالمرء يتعلم من أخطائه والدنيا مملوءة ومبنية بالإخفاق والإنجاز

أعلل النفس بالآمال أرقبها                            ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل

هي حياة كما شاهدها دول                          من سره زمن ساءته أزمان

ولا تغتر بحياة الدنيا فإنها أيام وليال معدودة متقلبة لا تدوم على حال تمشي خطا عشواء لا يعيش فيها المرء إلا بين عشية وضحاها وكل نفس معها سائق وشهيد وفي جبهتها مرسوم يوم الرحيل فعش في حدود يومك ولا تلتفت إلى الوراء ولا تدر ظهرك للناس وكم من فتى عاش فيها نعيم البال مستريح النفس هوى إليه الموت وهو في كنف العيش يقطف زهرة الحياة ويتلذذ في ملذاتها وحضر إليه الموت من حيث لا يدري فلاذ إلى العويل والصراخ

وكل شيء إذا ما تم نقصان                         فلا يغر بطيب العيش إنسان

وليكن عيشك زاد راكب حتى تنجوا من حساب وتخفف حملك صعود الصراط والدنيا حلالها حساب وحرامها عقاب وطلابها كلاب لا يهتم قشورها إلا ضعاف العقول والأبصار وقد ثبت عن الرسول (ص) (الدنيا جيفة وطلابها كلاب) ولا تغترنك هذه الحياة الفانية ولا تنسى نصيبك فيها وليكن شأنك بين ثلاث أن تتنعم بالإسلام وترضى بما قسمه الله لك من الرزق ولتكن بين ثلاث بيتك ومسجدك وعملك فإنها منجيات تنجي صاحبها من الهلاك والضياع وكن بين هؤلاء الأربعة لتستقيم لك الحياة وتفوز برضاه كن عالما أو متعلما أو مستمعا ولا تكن غافلا فتهلك وعش بين هذه الثلاثة ومن حاز فيها فقد قدمت له الدنيا بحذافيرها (من بات آمنا في سربه معافى في جسده عنده قوت يومه فقد حيزت له الدنيا بحذافيرها) واعلم أن الوقت كالسيف إذا لم تقطعه بالعمل يروح معك هباء منثورا فإذا ذهب بعضه ذهبت بعض حياتك ولا تركن للهو واللعب ومضيعة الوقت بما لا ينفعك

دقات المرء قائلة له                                    إن الحياة دقائق وثوان

وكم فتى قضى زهرة حياته في اللهو واللعب وأكفانه ينسج له الزمان فقد انخدع بالحياة السعيدة وذهب مع أسبابها الأربعة حتى نسي الآخرة زوجة حسناء تلاعبه ومركب فاخر يتنزه به وجار صالح يدعوا له ويأنس به ومنزل واسع ملاطه من ذهب يسكن فيه فقد ذاب في هذه الأربعة وذهب ذكره أدراج الرياح وسقط عن الحياة الأبدية ونعيمها الدائم فقد جاء له الطيف وخيال مجنح وهو يتنعم بهذه الملذات ناسيا عن الآخرة وأهوال حياة برزخ والآخرة وذهل عن شقاوة القبر الأربعة (أنا بيت الدود وبيت الوحشة وبيت الظلمة) والأرض تصيح له في كل يوم سبعين مرة أنا أمك ويوما أحتضنك واترك اللهو واستعد لهذا اليوم وتزود عن الدنيا فإنك عنها مفارق وإلى القبر مرتحل واستعد لملاقاة رب العالمين فمن أحب لقاء الله أحب الله لقاءه ومن كره لقاء الله كره الله لقاءه واعدد جوابا هذه الأسئلة الأربعة يوم يقوم الناس لرب العالمين بدون ترجمان وتنظر يمينك فلا ترى إلا ما قدمت وتنظر شمالك فلا ترى إلا ما قدمت وتنظر أمامك فلا ترى إلا النار

فهذا اليوم لا تنجوا من الحساب ومن نوقش فقد عذب إلا إذا أعددت أجوبة صائبة لهذه الأسئلة (لا تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن عمره فيما أفناه عن شبابه فيما أبلاه وعن علمه ماذا عمل به وعن ماله من أين اكتسبه وفيما أنفقه) إنها حياة مديدة يعيش المرء فيها وتعلكه ويعلكها ويذوق مرها وحلوها وبعد عمر مديد مليئ بالإخفاقات والنجاحات يذهب المرء إلى القبر وهو يحمل صحيفة حياته على ظهره وتبسط له في القبر ويقرؤها بدون ترجمان وينطق بلسان حاله ما هذا الكتاب الذي لا يغادر صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها فقد لقي جزاءه غير منقوص ويقول الفائز فرحا (هاءم اقرؤوا كتابيه إني ظننت أني ملاق حسابية فهو في عيشة راضية في جنة عالية) وأما الخاسر فيها فيكل لنفسه الويل والهلاك قائلا وهو حزين (يا ليتها كانت القاضية ما أغنى عني مالية هلك عني سلطانية خذوه فغلوه ثم الجحيم صلوه ثم في سلسلة ذرعها سبعون ذراعا فاسلكوه إنه كان لا يؤمن بالله العظيم ولا يحض على طعام المسكين) إنه مشهد مؤلم تقشعر له الأبدان وتشمئز بها النفوس يتلقاه من شرد في الحياة ولم يعرف معناها ومقصدها أو جهل عنها وعارضها فلم تنفع أمواله وأولاده ولم يرافقوه في القبر (يا عبدي غسلوك وكفنوك ودفنوك وتركوك ولو دخلوا معك لم ينفعوك) كلمات من رب الرحيم يسمعها أي كائن حي ولو سمع الإنسان لصعق نفس شقية تتكلم وتصرخ أين تذهبون بي والناس غافلون عنها ولو سمعوا أقوالها لما تدافنوا (الناس نيام إذا ماتوا انتبهوا) فينتبه المرء ويستفيق من سباته العميق وهو في اللحد ويكثر الويل والاستغاثة ولات حين مناص فقد أنهى زهرة عمره بمطاردة الفراشات والجلوس في الطرقات وإكثار قيل وقال ووقوع في أعراض الناس بالغيبة والنميمة (فليس له اليوم هاهنا حميم ولا طعام إلا من غسلين لا يأكله الخاطئون) فلا خير في حياة سعيدة ووراءها هذا البؤس الشديد إذا لم يعرف صاحبها ربه ولم يشكر في نعمائه ولم يصبر في بأسائه ولا نعيم يعادل نعيم الجنة وفيها مالا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر في قلب بشر ويا تعاسة من خسرها وآثرها حياة الدنيا التي لا تساوي عند الله جناح بعوضة (إن موضع سوط أحدكم في الجنة خير من الدنيا وما عليها) فهل من مشمر لها ومستعد لها فالزم بين ثلاث منجيات لتنجوا من أحوال الدنيا وأهوال يوم القيامة وتكون من الفائزين في جنانها سئل الرسول (ص) ما النجاة قال (أمسك لسانك وابك على خطيئتك وليسعك بيتك) فهذه الثلاثة تنجي الإنسان في الدنيا وفي القبر ويحظى بنور الله ونعيمه في الجنة فلا تغفل عنهن إياها إنها مراكب النجاح والفلاح وامتثل بقول الحكيم زمانه علي بن أبي طالب كرم الله وجهه وضعها في النواجد حتى تلقى ربك في الجنة وتسعد بها في الحياة الدنيا إنها تجلب السعادة الحقيقية وتطرد الشقاوة من القلوب

عليك بتقوى الله إن كنت غافلا                                   يأتيك بالأرزاق من حيث لا تدري

فكيف تخاف الفقر والله رازقا                                   فقد رزق الطير والحوت في البحر

ومن ظن أن الرزق يأتي بقوة                                          لما أكلت الطير شيئا مع النسر

تزول عن الدنيا فإنك لا تدري                                     إذا جن عليك الليل هل تعيش إلى الفجر

فكم من صحيح مات من غير علة                                 وكم من سقيم عاش حينا من الدهر

وكم من فتى أمسى أصبح ضاحكا                                   وأكفانه  في الغيب تنسج وهو لا يدري

فمن عاش ألفا أو ألفين فلابد من يوم يسير إلى القبر 



  • المنتصر بالله
    أنا اسمي المنتصر بالله عندي أربعة أطفال أجتهد في عملي وأقوم بتدريس أولادي في المساء
   نشر في 19 فبراير 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا