الصمت - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الصمت

  نشر في 01 شتنبر 2020 .

"الحروف لا تخلد صاحبها بقدر صمته عند ذروة المهزلة"

الصمت هو شفرة إلهية خص الله بها بعض عباده لينأوا بعيداً عن المشاحنات والجدال الذي لن يقود لشيء سوى أنه سيعود إلى نقطة البداية آخذاً معه مسارات ومتاهات فارغة برعاية سلاحهم الوحيد ألا وهو الصراخ!وحدهم المترفعين عن الحرف الأجوف الذين يجدون في صمتهم هبة واختصار القول رجاحة، وهؤلاء في الغالب يكونون منبوذون إثر طباعهم الغير مألوفة، فلم يعتادوا على حب الظهور وإبراز الذات أو التصفيق لكل شخص ناجح قد مر من هنا، فالنجاح لديهم له معايير أكثر نزاهة!

منذ سنين كنت متواجدة لحضور زفاف أحد أقاربي في قريتي الأم، وأثناء ضجة الزفاف والفرحة شعرت باختناق مفاجئ كأن المكان قد تقلص بي و أنني سأتحول إلى كائن صغير لا يُرى، فهرعت فوق سطح المنزل تاركة عيناي تجوب منظر الحقول في إجلال، والسماء التي كانت تتزين حينها بألوانها البهية في استقبال الغروب، هدأت أنفاسي ورحت أتنفس بعمق شديد كأنني أتنفس لأول مرة، ثم شعرت بنفسي وهي تبحر نحو أفق لا متناهي.. نحو نشوة غريزتها الهدوء و خليلها الصمت.. 

فعرفت حينها لأول مرة أن للصمت غواية ولغة، حيث عرف كيف يجذبني نحو أكثر الأشياء التي تميل إليها نفسي، الهدوء الذي تكونت من ذراته.. العزلة التي هي مخبأي ومأمني.. عزف الناي الذي أجد فيه ضالتي.. والظلام الذي لولاه لما توغلت حيث النور الإلهي. ثم أدركت أن وحده الصمت الذي سيبقى.. وحده العدم الذي يستكين ويتساوى فيه كل شيء.

لكن للصمت ضرائب عصيّة الدفع، حيث سيتحتم على الشخص بتر جزء من كل حواسه لأننا في مجتمع اعتدنا فيه على إجهاض آلامنا و كبتها عن طريق الحديث والثرثرة، ورغم ذلك هناك فئة  من الناس يفضلون الغرق في صمتهم و صراعاتهم الخاصة بهم، فهم يعرفون قواعدها وكيفية ترويضها. ينقصهم فقط الهدوء الداخلي، لأن عادة الناس لا يرحمون ذوات الطباع المختلفة. فلندع أي شخص صامت وشأنه، يكفي الضجيج الداخلي الذى بالكاد يظهره كشخص طبيعي يحاول الوصول إلى محطته سالماً.

_ ولاء عطا الله


  • 7

  • Walaa Atallah
    اكتب يا هيبا.. فمن يكتب لن يموت أبدا.
   نشر في 01 شتنبر 2020 .

التعليقات

منارة الطيب منذ 2 أسبوع
هذه أبيات شعرية تتناغم مع مقالكِ ولكن لا اعرف تحديدا من قائلها
"
صَدِيْقِي قَالَ لِيْ يَوْمَاً يُعَاتِبُنِي
لِمَاذَا أَنْتَ كالتِمْثَالِ أَحْيَانَا !!
.......................................
تُطِيلُ الصَّمْتَ حَتَّى تَبْتَغِي فَلَكَا
من الأَفْلَاكِ تَأوِيهِ وَتَنْسَانا
.........................
أُطِيلُ الصَّمْتَ لا لِلْصَمْتِ أَعْشَقُهُ
وَلكِنْ فِيْهِ دُنْيَا غَيْرُ دُنْيَانَا
.......،،،،،،..............
نِدَاءٌ مِنْ وَرَاءِ الكَوْنِ أَسْمَعُهُ
فَيَبْعَثُ في حُطَامِ النَّفْس ِ إنْسَانَا"
.............................................
فلندع اي شخص يعشق الصمت في صمته ... اجد نفسي في كلماتكِ واتمنى لكل من يعشق الصمت ان يتمسك به كونه حياة اخرى لا يفهمها الا من يعيشها ..
2
Walaa Atallah
أبيات جميلة قد زيّنت المقال بفضلك، شكرا لكِ يا منار دوما ما تسعدني تعليقاتك
Hamoud Assiri منذ 3 أسبوع
"فلندع أي شخص صامت وشأنه، يكفي الضجيج الداخلي الذى بالكاد يظهره كشخص طبيعي يحاول الوصول إلى محطته سالماً."
الصمت عملة نادرة و الهدوء شغف الصامتين.
كلمات عميقة تلامس شغاف القلوب.
4
Walaa Atallah
صدقت استاذ حمود، شكرا لك.
عمرو يسري منذ 3 أسبوع
صدقت أستاذة ولاء، مقال جميل ولمسني بشكل شخصي؛ لأني من الأشخاص الصامتين معظم الوقت، لكن للأسف المجتمع يعتبر الصمت ضعفا أو جهلا.
3
Walaa Atallah
شكرا استاذ عمرو، لكن في الغالب المجتمع يأخذ الأشخاص الصامتين على أنه غرور وتكبر، على كل نحاول بقدر الإمكان أن نحافظ على هدوءنا بأي وسيلة.

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا