ستارتاب إسطنبول - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

ستارتاب إسطنبول

أكبر حدث للمقاولات في الأوروآسيا

  نشر في 06 أكتوبر 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

احتضنت إسطنبول خلال الفترة بين 3 و 5 أكتوبر فعاليات "ستارتاب إسطنبول"، و هو يعد أكبر حدث يجمع المقاولات الناشئة في المنطقة، و بحضور أخِصَّاء و خبراء عالمين في المجال.

الحدث جمع 100 من خيرة المقاولات الناشئة، حيث تم انتقاؤها بناءا على فرز أولي و تقني، منها المقاولات التي تشتغل منذ 5 سنوات و بعضها لا زال في طور الخلق، كما أن عائدات بعضها تجاوز نصف مليون دولار خلال السنة الفارطة.

توزيع المقاولات الناشئة حسب الدول

السواد الأعظم كان طبعا من تركيا بحكم القرب الجغرافي، لكن المفاجأة كانت هي كثرة المقاولات الناشئة الباكستانية كما توضح الصورة أسفله :

توزيع المقاولات الناشئة المشاركة في ستارتاب إسكنبول حسب الدول و المجالات

 في حين اكتفى المغرب بثلاث ممثلين من المقاولات الناشئة، و جمعية ستارتاب ماروك في نشاط غير عمومي للتظاهرة.

المرحلة الإقصائية :

انطلقت المرحلة الإقصائية يوم الخميس فاتح أكتوبر بمشاركة المقاولات الناشئة المائة كلها خلال يومين، استفادت هاته المقاولات من ورشات تعليمية في الصباح، و عروض إقصائية في المساء تم انتقاء المقاولات ال50 التي مرت للنصف نهائي.

دروس سريعة من الورشات :

- من يستطيع تصوير الدراجة ؟

في تمرين مسل و طريف طُلِب من جميع الحاضرين دون استثناء رسم دراجة، و تفاجأ الجميع من النتائج المحصل عليها حيث أن الكثير اهتم فقط بجمالية الرسم و نسي أجزاء مهمة كالدواسة المؤثرة في عمل الدراجة.

- قَسَمُ المقاول الناشئ :

أقسم كل الحاضرين على مجموعة من الأمور المتعلقة بالمقاولات الناشئة و التي مفادها أن المقاول الناشئ هو خالق للمشاكل و باحث عن حلول لها، و أنه سوف يفشل لكنه لن يستسلم و ما إلى ذلك .

- من لا يحاول أبدا لن يحصل على شيء :

خلال فترة الإستراحة الأولى تقدم أحد حاملي المشاريع الناشئة بطلب غريب و بكل جرأة وهو أن يقوم بعرض مشروعه على الملأ و هذا ما لم يكن مبرمجا في الفترة الصباحية، فما كان من المسير للبرنامج إلا أن قبل طلبه ، و استفاد هذا المقاول من تمرن مجاني أمام الملأ قبل الإقصائيات الحاسمة مساءا .

- إذا لم تكن نسختك الأولى من منتوجتك بشعة كفاية فقد تأخرت في الإطلاق :

خلال إحدى الورشات قام المحاضر بإعطاء أمثلة عن النسخ الأولى من أشهر المقاولات الرائدة حاليا في العالم، و أبرز مدى بشاعة واجهتها - كما بين أن بعضها لا يزال يتمتع بهاته البشاعة رغم نجاحها.

مفاد هته النقطة أنه لا داعي للوصول لمرحلة الكمال حتى تقوم بإطلاق المشروع، فالمهم هو تجربة المفهوم و المنتوج الأولي، و بعدها طور تدريجيا منتوجك تماشيا مع تفاعل زبنائك الأوائل.

- التنفيذ دون رؤية مجرد هلوسات

الكثير في عالم المقاولات يأخذه هوس بالتنفيذ و الإتقان، لكن كل ذلك لا ينفع في عالم المقاولات إن لم يكن مصحوبا برؤية مستقبلية ثاقبة عن كيفية تحويل هذا المجهود التقني إلى أعمال .

- ليس مهما ما تعرف :

في السابق كان يقال أن المهم أن تعرف الأشياء، بعدها صُحِّحَ هذا المثل ب : المهم من تعرف، للمرة الثانية يصحح المثل : المهم من يعرفك.

الأشخاص المهمين الذين يمكن أن يساعدوك أكيد أنت تعرفهم و الكل يعرفهم، لكنك لن تستفيد من مساعدتهم إلا إذا كانوا يعرفونك.

- إذا لم تؤمن كفاية بمشروعك فإنك لن تجد مستثمرا يثق في مشروعك

من الأسئلة الإستراتيجية الإقصائية التي كانت تطرح على المقاولين : هل أنت متفرغ لمشروعك ؟ إن كانت الإجابة بالرفض، فإن المشروع يقصى تلقائيا من اللجنة.

و من بين المقاولين الذين أثاروا الإنتباء مقاول حاول و طرف كل الأبواب لتمويل مشروعه و في النهاية باع كل ممتلكاته و من بينها شقته من أجل مشروعه.

لا أحد يهتم لأمرك بالشكل الذي أنت تتخيله

مع تعلق حاملي المشاريع بأحلامهم ، يتكون لديهم يقين أنهم أشخاص مهمين جدا و أن المستثمرين متشوقين جدا لسماع قصصهم، الأمر ليس كذلك تماما، فالمستثمر لا يهتم لمدى دقة و فعالية و ابتكار المنتوج، بقدر اهتمامه بالإرقام و المبيعات و مدى قابلية تكبير المشروع، و طرق غلق الطرق عن المنافسين و المقلدين، عدا ذلك فهو مجرد كلام تافه بين حبيب و حبيبته في قصيدة شعرية.

إشرح مشروعك لجدتك

إذا لم تكن قادرا على شرح مشروعك لشخص بعيد عن مجال اختصاص مقاولتك خلال دقيقة فأنت أكيد لست ماض في الطريق الصحيح، و من هنا يتأكد ضرورة التدرب على عرض المصعد - the elevator pitch -، حيث أنه يجب التدرب على قول المفيد في كلمات و جمل قصيرة و مركزة لجلب الإهتمام و الإجابة بعدها بتفصيل عن الأسئلة -إن أنت أفلحت في جعل مخاطبك على طرحها.

معضلة الواحد على 30

في حياة المقاول مع المستثمرين هناك وضعيتين:

1- البحث عن مستثمر واحد و إزعاجه بعرضك لمدة 30 دقيقة.

2- أو عرض مشروعك خلال دقيقة على 30 مستثمر.

الوضعية الأولى في الغالب لا تأتي بنتائج، الوضعية الثانية قد تجلب لك أحد المستثمرين الثلاثين من أجل أن تشرح له بعد ذلك مشروعك في ساعة أو ساعتين.

اللغة مجرد وسيلة

يضيع الكثير منا الفرص بسبب عدم إتقانه للغة أجنبية، ما لوحظ خلال الحدث أن الكثير من البارزين في المجال كانوا يتحدثون لغة إنجليزية بسيطة و كثيرة الأخطاء، لكنهم كانوا يهتمون أكثر بإيصال المعنى و كان بعضهم لا يتحرج في الإستعانة بالإشارات اليدوية و الجسدية.

مرحلة إقصائية ثانية سريعة

بعد المرحلة الإقصائية الأولى، تمت مرحلة إقصائية ثانية للخمسين مقاولة المنتقاة خلال عروض سريعة أيضا مغلقة، لتحديد المقاولات ال15 التي سوف تقوم بالعرض على الجميع في اليوم الأخير.

اليوم الرسمي و الأخير :

على عكس الأيام الأولى، كانت كل أنشطة اليوم الختامي للعموم، حيث نظمت مجموعة من الندوات و الطاولات المستديرة، كما فتح الباب للمقاولات المائة و غيرها للوقوف في مواقف أمام الجميع للأجابة عن الأسئلو و عرض نبذة عن منتوجاتهم.

سوق التعارف الشبكي السريع: Speed Networking

من أمتع الأنشطة في اليوم الختامي، سوق التعارف السريع، حيث تموضع الجميع في حلقتين متمركزتين حيث يتقابل كل شخص مع شخص آخر في الحلقة الأخرى و خلال مدة وجيزة يتم التعارف و تبادل بطاقات الأعمال قبل سماع رنين الجرس و الإستمرار في الدوران -إتجاه معاكس بكل حلقة- و التعرف على شخص جديد، خلال أقل من ساعة يستطيع بسهولة كل شخص أن يتعرف على حوالي 100 شخص آخر.

أنشطة موازية:

لا يجوز أبدا زيارة إسطنبول دون قضاء بعض الوقت في التمتع بالمرافق السياحية للمدينة، و هذا لم يغفله المنظمون، حيث تم دعوة كل المسجلين لعشاء في قارب جاب بهم ممر البوسفور ليلا خلال اليوم الأول، و كذلك دعوتهم لحفل غداء على ضفة الممر خلال اليوم الرابع.

بعد انتهاء النشاط اليومي المرهق فضَّل البعض الخروج في مجموعات و الإستمتاع بمرافق المدينة مثل ساحة تقسيم، أو اكتشاف مرافق أخرى.

خلاصة القول :

نجحت إلى حد كبير تظاهرة "ستارتاب إسطنبول" في جلب الأضواء و جعل إسطنبول إحدى الأرقام الصعبة في المنطقة في عالم المقاولات الناشئة.

حدث مشابه للمقاولات المغربية :

سوف يشهد المغرب خلال هذا الشهر حدثا لا يقل أهمية بالنسبة للمقاولات المغربية، حيث سوف يتم تنظيم 7 نهائيات وطنية لتحديد بكل المغرب في كل مسابقة من هاته المسابقات العالمية، و تمثيل المغرب في الأدوار المقبلة منها.

رابط لبعض الشرائح الملتقطة خلال الورشات : http://1drv.ms/1VFfMu0  


  • 5

  • ضياء الحق الفلوس
    طالب علم في مدرسة الحياة. مهم بالتنمية الذاتية و طالب في الأكاديمية الدولية للتنمية الذاتية. مولع بالبرمجيات و مسابقات البرمجة و التكنولوجيا الحديثة. مؤسس مشارك في منصة www.scorify.me المختصة في توطيف المطورين المعلوماتي ...
   نشر في 06 أكتوبر 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

التعليقات

Anas AbuDayah منذ 1 سنة
انا سجلت بالموقع بس عشان أحكيلك شكراً على هذا المقال الرائع :) .. سؤال هل هذه مجرد تغطية ام انك حضرت كضيف ام قدمت مشروع ؟.. وهل تنصح بالمشاركة في هكذا حدث أم انه مكلف جداً ؟
0
ضياء الحق الفلوس
لقد حضرت هناك لتقديم مشروعي عن توطيف المطورين المعلوماتيين، كانت أول تجربة عالمية، الصراحة الرحلة كلفت تقريبا 2000 دولار لشخصين بين النقل و الفندق و رسوم المشاركة، المشاركة مفيدة لمن مشروعه متقدم فعلا و عنده مبيعات محترمة تستطيع جلب اهتمامات المستثمرين، أما لمن هم في بداية الطريق مثل مقاولتي www.scorify.me فالأمر كان أكثر منه استفادة و أخذ تجربة
Anas AbuDayah
انا معك بكل ما قلته ولكن التجربة والعلاقات لا تقدر بثمن في هذه الفعاليات.
شكرا لمشاركة دروس التجربة عزيزي ضياء :)
0
ضياء الحق الفلوس
العفو، حاولت أن أنقل تجربتي بالكامل، قريبا إن شاء الله مقال عن الكسب الثانوي للرحلة عن الأماكن التي يجب زيارتها و كيفية استعمال وسائل النقل و أماكن الأكل و ثقافة إسطنبول
Mohamed Boumediene منذ 1 سنة
شكراً ضياء لمشاركتك إيانا زبدة مشاركتك بالحدث.
كلّ التوفيق لك ولفريق عملك بمؤسّستكم :)
0
ضياء الحق الفلوس
شكرا جزيلا السي محمد، اللهم يسر و بارك

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا