فقهُ الألماس - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

فقهُ الألماس

ثُنائية القوة والجمال

  نشر في 28 يوليوز 2016  وآخر تعديل بتاريخ 31 يوليوز 2016 .

يتشظى  مفهوم  "القيمة"  بين عالم  الاقتصاد و عالم الأخلاق، فهي في الأول سعر وثمن أو بالأحرى مقدار ماتستحقه الأشياء من مقابل،  وفي الثاني تعني مقدار ما تحمله المُدركات من خير أو شرّ، ويطيش معناها في اللاتينية إلى أبعد من ذلك فكلمة « Valor»  المشتقة من « valere » تحيل إلى القوة والصلابة،  هذا الترحال الدّلالي لا ينطبق تماما إلا على قيمة شيء واحد يجمع بين هذه المعاني الثلاث :  إنه حجر الألماس باعتباره كحجر تجاريّ أوّلا و كمثال أخلاقيّ ثانيا وكنموذج جماليّ ثالثا،  فأما قيمته كحجر كريم فالأمر معروف إذ تتعلّق قيمته التجارية  بنُدرته وفاعليته الصناعية وصعوبة استخراجه ، ناهيك عن دخوله في صناعة الحليّ والجواهر،  لكن ماذا عن قيمته الأخلاقية والجمالية ؟!

لو كان الألماس إنسانا أما كان سيكون أفضل إنسان على وجه الأرض ؟ نقيّ كالماء لا تشوبه شوائب الضغائن والأحقاد، صلب أمام نوائب الدّهر شامخ أمام التواءاته ، قاسٍ لكنّه شفّاف يتراءى عبر ظاهره باطنُه، يتشرّب الضوء لونا واحدا  ويرسله شتات ألوان  كروح حيّة تمسك خطوب الحياة وتبُثها في الكون أشتات جمال، طويل النّفًس يتبرعم تحت الضّغط رويدا رويدا على أقل من مهله، تصنعه النيران في أعماق العمق ولا يزيده الضغط والحر إلا قوة وجمالاً، فإذا اكتمل تكوينه ونضجه يُقذف من شفاه البراكين كأنما يقذفه القدر ليُصقل، عصيّ على الكسر لا يقبل أن يصقله أو يطوعه إلا ماسٌ مثله، فإن صُقل كان ميثاقا غليظا يجمع بين القوة والجمال..

وفلسفة الجمال في الألماس تختلف عن تلك التي تمتلكها الأشياء الأخرى، انها ثنائية نادرة يتكامل طرفاها على نحو عجيب، فكلّ منهما يمدّ الآخر بخاصيته ليزداد ألقا وخلودا ، إنها ثنائية القوة والجمال، فالقوة في الألماس ليست بشاعة تعزّزها الصلابة ولا هي أذى تكرّسه القسوة، بل هي مزيج ملائكي بين صمود لا ينضب وألق لا ينطفئ، وتعاضد بين الصلابة والرّحمة ، وأما الجمال في الألماس فهو سابقة في عالم الأشياء والأنفُس على حد سواء، ذلك لأنه  جمال فريد،  ليس بذلك الجمال الهش الذي ينزّ من الزهور بضعفها وذبولها المحتمل، ولا هو بذاك الجمال المؤقت الذي تغدقه الفراشات على مر أسابيع قصيرة ثم تموت ، ولا هو جمال مشروط تتفضل به الورود لقاء ما تجده من رعاية واهتمام، فإن عدمتها ذوت وانطفأت، ولا هو جمال مؤذٍ تسفكه أشواكها بمنّها وأذاها، بل إنه أعظم من هؤلاء جميعا ، إنه جمال خالد لا ينضب ولا يموت، حُسنٌ وديع مصقول لا يؤذي ولا يؤلم، بريق بريء نابع من عمق الماسة ومن ذاتها لا لشيء ولا من أجل شيء، والأجمل من جمالها أنها تبقى الأجمل رغم ما يحيق بها من ضغط، تصمد ولا ترد الصّاع أبدا قد يحدث أن تثلم فأسا تنهال عليها لكن من باب الرّدع فقط لتبقى قوتها حارسة لجمالِها وجمالُها عرابا لقوتها ..

إن فقه الألماس قيمة عليا تؤسس بحق لمثالية أخلاقية كاملة تتجاوز كلّ قيمته الصناعية والتجارية، فطوبا إذن لمن تزيّن بأخلاق الألماس قبل أن يتحلّى بحليّه..!




  • 3

   نشر في 28 يوليوز 2016  وآخر تعديل بتاريخ 31 يوليوز 2016 .

التعليقات

لميا عباس منذ 4 شهر
فعلا و ما النوادر إلا قيم.....
1

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا