حبيبتي بكماء .. - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

حبيبتي بكماء ..

( قراءة )

  نشر في 29 يونيو 2016 .

حين قرأت ‫#‏حبيبتي_بكماء‬‬ لأول مرة تمنيت لو أكتب رواية بلسان "حنين" بعنوان "..وحبيبي أعمى!" ،أحكي فيها عن الظلم الذي تعرضت له على يد ذاك الذي كان يسمي نفسه حبيبها والذي تركها في أكثر وقت كانت تحتاجه فيه،دون حتى أن يبرر سبب غيابه..

"هتان" الذي لم يحاول حتى إقناع أمه بأن حنينه هي الفتاة التي اختارها له قلبه لتكون أم أطفاله.. واستسلم سريعا ولم يحارب من أجلها ويقف في وجه التقاليد الغبية والمجتمع المتخلف الذي يرفض ارتباطه بحبيبته لأنه ينقصها صوت !

يحكي عن قصته وكأنه هو المظلوم والجريح الذي يئن ولا يسعفه أحد!..

بربك ماذا كنت تنتظر من أنثى أهملتها وجعلتها تصبح كالمشردة لا هي لك ومعك ولا هي تستطيع التفكير في غيرك؟!أظننت أنها لن تثور وأنها ستبقى في انتظار رأفتك لتحل عليها إلى أبد الأبدين ؟أحقا لم يخطر على بالك أنها ستعتصر حبك من قلبها وتخرجك من حياتها تماما كما فعلت أنت لا أقل ولا أكثر!؟

كل ما فعلته حنينك هو أنها أذاقتك من نفس الكأس فإذا كنت تراها ظالمة فالبادئ أظلم بكثير..

يخطئ آدم حين يهمل أنثاه ويتوقع منها أن تنتظر عودته متجاهلة كبريائها و غرورها،صدقني نحن معشر الإناث مهما وصلت بنا درجة الحب والهيام تبقى كرامتنا و كبريائنا أهم بكثير!! كذب من قال :"لا كبرياء في الحب" ورب العباد الأنثى تفضل عقد قرانها على كبريائها وتطلق حبيب قلبها إن تعلق الأمر بكرامتها!

..تقول أن قرار رحيلها كان ظالما وقاسيا؟خمن من الذي يسر عليها اتخاذ قرار كهذا؟ألم تقرأ رسالتها التي وصفت لك فيها مدى الألم الذي تسببته لقلبها بغيابك المفاجئ عيشتها في حيرة مؤلمة فشكت حزنها لغيرك وغيرك ربت على كتف حبيبتك مواسيا لها.. حذرتك من أن أمرا مهما قد حدث وترجتك ألا تجعلها تيأس منك وتبحث لها عن طريق لنسيانك،وماذا فعلت أنت أمام رسالتها؟تجاهلتها!! ورحت تعبث مع غيرها..فأصبح غيرك زوجها الشرعي واحتضن حزنا كنت أنت السبب فيه واختار بكل حب أن يعوضها ويبدو أنها وجدت طريقة لتتجاوز بها أمرك وتحب زوجها وطفلتيها أكبر دليل على ذلك.. فهنيئا لها ................و تبا لك!

- مايا أحمد -‪


  • 1

  • مايا احمد
    "هي امرأة عربية" رواية حملت بين طياتها شخصية امرأة تحمل اسمي ونفس طباعي "مريم" الشغوفة بالقراءة والبحث والدفاع عن أسس ديننا الحنيف ، فاقتبست منها لقب "مايا" الذي هو نفسه "مريم" لكن في الثقافة الروسية يحولونه إلى ماريا / ماي ...
   نشر في 29 يونيو 2016 .

التعليقات

تقييمي للرواية على Goodreads اثنان من خمسة .. وإليك تعليقي هناك عنها ::
~
من أفشل ما قرأت ؛ حبكة ضعيفة وأخطاء لغوية وإملائية وتركيبية جمة، أسلوب ضعيف وبرود في التعبير انعكس سلبا على القصة التي يفترض أن تكون " حبا " .. القصة قد تكون جيدة نوعا ما، لكن تم حصرها في الحب الجسدي والجنسي مما جعلها تنحرف عن هدفها المنشود وأصلها الذي يفترض أن يكون أعمق!
~
1

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا