الاقدار المعلقة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الاقدار المعلقة

  نشر في 21 فبراير 2019 .

الاقدار مصائر معلقة في اماكن نجهلها اماكن ترنو لها انفسنا وتشد قلوبنا لاسباب نجهلها وحتى تختفي عن عقولنا اماكن ربما تدفن في قلبها اقدار حزينة ولربما تكون اقدار سعيدة واحيانا تدفن في اعماق قلبها نقاط تحول وليست كل نقاط التحول نقاطا فاصلة ..................تلك هي حياتنا نتعلق باشياء حتى تبلغ قدرا يماشي ارواحنا ثم نتركها لساعة ليست بساعة غضب بل انها ساعة جهل ..ساعة يكون فيها القلب مغلق ساعة تنتزع فيها المشاعر بل نحن نصر ان نعلن قطع صلتنا بها ساعة لم يكن لعقل احد منا ان تخطر له ولو كهاجس وهم او كنذير شؤوم ..............احيانا نندفن في عواطفنا التي تجور وفيها ترجح كفة الميزان لاحداهما دون الاخرى ........عندها ننسى ان ذاك قدر مكتوب ولربما نبحث عن صناديق مفتوحة لنغلقها بهمومنا التي سوف تقتلنا .....ولكن تلك الصناديق بمرور الثوان والدقائق والساعات والايام والاشهر والسنين التي غطتها بالغبار تنفض غبارها في كل ثانية ودقيقة وساعة ويوم وشهر وسنة تأبى وترفض ان تموت او حتى تنسى وترى انها يجب ان تفيق فمن ابصر النور لا يستمتع يوما ما با لعمى .........ولا حتى من دفنها سينسى او يرتاح يوما ما لان الذكرى قاتلة والشوق غصة تصيبه مع كل ماكل ومشرب ونفس .................ومع كل بزوغ للفجر..............ولكن ...ذلك الظلم قاس ..والدهر اقسى ظلما من كلاهما .......فالماضي كشعلة نار يمسكها لتحصنه من البرد لايملك قدرة ان يطفئها ويرميها خوفا من البرد ولا يملك قدرة ان يبقيها لانها لا بد ان تمتد تلك الشعلة ليديه لتحرقهما فتعذبه بألمها ............... فايها ستختار ان كنت انت............. اهكذا تمر الذكريات وتلك الايام التي تطويها كأن شيئا لم يكن كسحابة صيف عابرة تعدنا بالمطر في قلب تموز وتعلق ابصارنا نحوها ويهدس خوف في اعيننا وتنادي انفسنا بالامل الخفي وتختفي البسمات وتظهر من على شفاهنا حياء وخوفا من ظهورها ثم تمر وكانها وهم بعد ان تترك حسرة وحلم لو كان قد حصل ؛حتى الاقدار التي تكتب الثأر قد تلين لطوق الحزن ذاك اغرب من الغريب ذاته ولكن الحقيقة اننا لانملك ان نرجع الزمن لو ثانية واحدة للوراء حتى لو كان ذاك بخيالنا كحلم ليلة صيف يعبق في احضانها نسائم ليلة الاول من نيسان ربما قدنرجع عواطفنا ولكن ذاك يطلب منا ان ننظر لشيء على انها اشياء تتلفظ الروح والقلب كلماتها وحروفها جديدا كأنها الطفل في اول كلامه او كالشمس تشرق على استحياء او كالندى يظهر على خجل من الورق او كالبرعم ينظر للدنيا بخوف او كالعبرة الحبيسة التي تجري في حضن العين عجزا عن النزول مقيدة بالكبرياء ومعززة برهف المشاعر .................... ذاك هو الغرور الذي ينكسر بالعاطفة الغرور الذي يعذبك سنين وقد تموت معذبا ان تجد صورة جديدة تضع في قلبها غرورك ذاك طوق نجاة تخصه بك الحياة وهذا يعني فرصة جديدة تمنحك ايها الحياة مع ان الفرص لا تزورنا الا مرة واحدة ....ولكن المعجزات حية في هذه الدنيا ..........ف العدالة الالهية فوق كل شيء ولا بد من ان يحلق الحزن حاملا حقائبه من مطار الحياة ولابد من ان تتناثر بتلات الورود تاركة ورائها ثمرة وليدة تبشر بالروح الحية .......ولابد من ان تعود الطيور من هجرتها الى موطنها بعد الغياب ويذعن البحر عن نقاء قلبه من كل حقد دفين ليعطي المرآة لنرى العالم وانفسنا فيه ..........هذا يعني ان تصالح نفسك ثم تصالحها مع الآخرين ان تزيل وهما كاد ان يشنقك بحبل التف حول رقبتك و اقترب به من الوريد لتاتي انتفاضة الحياة صارخة ب"لا"ذاك هو القدر يبعث لنا هدايا تنبض بشيء من ارواحنا وتعلق ارواحنا بها هي ترانا صور حياة تمر لتصبح ذكرى ونحن نراهاترياق نجاة من مرض فتاك او بلسم جرح مؤلم ..........وما اجمل ان نكون في طوق النجاة او ان نكون نحن عطايا القدرالملهمة ..........................................


  • 1

   نشر في 21 فبراير 2019 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا