الإنسان بين رحمة خالقه الواسعة وضيق أفق بعض إخوانه الإسلامويين! مواطن العالم د. محمد كشكار - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الإنسان بين رحمة خالقه الواسعة وضيق أفق بعض إخوانه الإسلامويين! مواطن العالم د. محمد كشكار

الإنسان بين رحمة خالقه الواسعة وضيق أفق بعض إخوانه الإسلامويين!

  نشر في 22 شتنبر 2014 .

الإنسان بين رحمة خالقه الواسعة وضيق أفق بعض إخوانه الإسلامويين! مواطن العالم د. محمد كشكار

تاريخ أول نشر على النت: حمام الشط في 30 أفريل 2012.

تعريف مختصر مقتضب و مختزل للإسلامويون (و ليس الإسلاميين) حسب فهمي المحدود جدا حدود ثقافتي الإسلامية:

هم المسلمون، مثقفون و غير مثقفين، ناشطون سياسيون و غير ناشطين، المنحازون للباطل في تأويلاتهم للقرآن و الحديث، الذين يكفّرون إخوانهم المسلمين و يضرّون بأنفسهم و بالناس أجمعين مسلمين و غير مسلمين، و يشوّهون الإسلام و يلحقون به أكبر ضرر دينا و حضارة أكثر مما ألحق به أعداء المسلمين قديما و حديثا.

1. درس في الرحمة الربانية الواسعة:

سمعته على لسان قسّ قِبْطي في قناة مصرية، و أكد لي صديقي بكار عزوز، أستاذ القرآن في المدارس الإسلامية الخاصة بباريس، أن التراث الإسلامي أيضا يحوي مثل هذه الموعظة الحسنة:

"من عادة سيدنا إبراهيم الخليل أنه كان يسهر و يؤجل عشاءه في انتظار عابر سبيل يتقاسم معه لقمته. جاءه ضيف في الستين من عمره، أكرمه، أطعمه و أشربه فطلب هذا الأخير نارا، أشعل له سيدنا إبراهيم نارا ظنا منه أنه يريد أن يتدفأ. قام الضيف و بدأ يسجد و يصلي للنار. طرده سيدنا إبراهيم قائلا: أتُعبد النار في بيتي؟ خرج الضيف هائما على وجهه. هتف هاتف من السماء، كلّم الله أبا الأنبياء إبراهيم معاتبا و مربيا و معلما و قال له: تحمّلته أنا ستين سنة و لم تتحمله أنت ليلة واحدة!".

يا لروعة الحكمة و يا لحكمة الخالق، هو خلقنا مختلفين و لو شاء لخلقنا متماثلين متجانسين أما ضيق أفق المتعصبين فهو نابع من جهلهم و الأمر من مأتاه لا يُستَغرب.

2. قصة مواطن فرنسي شيوعي، أسلم بعد 69 عاما من الشك، موعظة حسنة و حكمة ربانية لمن يتعظ من أولي الألباب:

هداه الله و لم تهده المواعظ المنفّرة كمواعظ بعض أئمة جوامعنا القدماء و الحاليين أو محاضرات بعض الدعاة الإسلاميين الدجالين. انتظره ربه 69 عاما (ولد سنة 1913 و أسلم سنة 1982) و لم "ييأس" من هداته و هو أعلم بما في الصدور - جل جلاله و علا شأنه على الغفلة و اليأس و النسيان - و هو الأدرى بمخلوقاته، فلماذا تتجرأ بعض النفوس الجزعة على بعضها البعض.

أكبر تحول طرأ في حياة الفيلسوف الشيوعي الفرنسي روجيه جارودي كان تحوله للإسلام؛ لقد تعرّف على الإسلام مبكرًا جدًا قبل أن يسلم، حوالي سنة 1941، وهو يقول في أحد الحوارات التي أجريت معه:

"عشت في بداية الحرب العالمية الثانية تجربة فريدة من نوعها، حين سقطت باريس قبضَت قوات الاحتلال الألماني على المجموعة الأولى للمقاومة الفرنسية ، وصدر الأمر بنقلها إلى معسكر (الجلفة) في جنوب الجزائر، وكنت أحد أفراد هذه المجموعة، فدعوت رفاقي إلى تمرد في السجن، وفي مارس من سنة 1941م دعوت حوالي خمسمائة منهم إلى التظاهر لتأكيد اعتراضنا على السياسة النازية .. فحُكِمَ علينا بالإعدام، و يوم التنفيذ وبعد ثلاثة إنذارات من قائد المعسكر .. أصدر أوامره للجنود المرتزقة الجزائريين بإطلاق النار علينا ففوجئنا برفض الجنود ذلك الأمر حتى بعد تهديدهم بالسياط .. ولم أفهم للوهلة الأولى سبب رفضهم، ثم عرفت أن هؤلاء الجنود كانوا من الجزائريين المسلمين، الذين يرون أن شرف وأخلاق المحارب المسلم تقتضي ألا يطلق النار على إنسان أعزل...".

ويضيف جارودي:

"قبل هذه الحادثة، كنت أتصور المسلم على أنه إنسان متوحش همجي، فإذا بي أمام منظومة قيم متكاملة لها اعتبارها. لقد علمني هذا الموقف، واستفدت منه أكثر من استفادتي من عشر سنوات تعليم بجامعة السوربون".

كان جارودي شيوعيا، لكنه طُرِد من الحزب الشيوعي الفرنسي سنة 1970 م وذلك لانتقاداته المستمرة للاتحاد السوفياتي، و بما أنه كان عضواً في الحوار المسيحي الشيوعي في الستينيات، فقد وجد نفسه منجذباً للدين وحاول أن يجمع الكاثوليكية مع الشيوعية خلال عقد السبعينيات، ثم ما لبث أن اعتنق الإسلام عام 1982 م متخذا الاسم رجاء عوض روجيه.

3. لماذا يتسرّع بعض الإسلامويين و يضيّقون في رحمة الله - سبحانه و تعالى - الواسعة و يكفّرون إخوانهم المسلمين العاديين الذين يطبقون على الأقل ثلاثة أركان من أركان الإسلام الخمسة؟

- ينجح التلميذ أو الطالب باستحقاق و ينتقل من مستوى إلى مستوى أعلى بمجرد حصوله على معدل سنوي يساوي 10/20 أو يُسعف بالنجاح في حال حصوله على 9/20. أما التلميذ الذي يجمع ثلاثة أخماس العشرين، يكون معدله 12/20، فينجح باستحقاق. يُرسّم الأستاذ في وظيفته إذا تحصل في نهاية التربص على معدل 10/20. يفوز الحزب في الانتخابات و يستلم السلطة بمجرد حصوله على نسبة تفوق الــ50 في المائة من أصوات الناخبين. لماذا إذن نكفّر مواطنا تونسيا مسلما عاديا لا لشيء سوى أنه طبق ثلاثة أركان من أركان الإسلام الخمسة و لم يهده الله أو لم يهتد إلى تطبيق الركنين المتبقيين: شهّد و صام وزكى (أو لم يزكي إذا كان لا يدخر مالا و يعيش على الكفاف فاكتفى بدفع الضرائب للحاكم خدمة للصالح العام)، لكنه لم يؤدي صلاته - و هي عماد الإسلام - لأسباب لا يعلمها إلا هو، الحي القيوم، و لم يحج، لا لأنه يرفض الحج بل لأنه لم يستطع إلى ذلك سبيلا من شدة فقره و هذه حال أغلبية المسلمين. فهل المسلم أعلم من خالق المسلم و الإسلام؟ أمهله ربه الأعلى و لم يهمله، فلماذا يتسرع الإسلاموي و لا يصبر على أخيه المسلم العَلماني، التلميذ المتوسط في مادة الدين، المتحصل على معدل 12/20 في مدرسة العقيدة الإسلامية و ذلك بتطبيقه ثلاثة أخماس أركان الإسلام؟ صبر عليه الله خالقه طوال سنوات عمره طالت أو قصُرت، و لم يؤذه بل أعطاه و منحه الحياة، و لم يقبض روحه و هو القادر على ذلك في كل حين. تحمّل الله خليقته الكسولة أو العاصية أو الغافلة أو الرافضة أو الشاكّة أو اللاأدرية لأنه هو وحده المسؤول عنها و هو الذي خلقها على هذه الجِبلّة، و إذا لم يرعاها هو الرحمان الرحيم، فلمن يتركها يا ترى؟ أيترُكها لمن هو مثلها من البشر، مثلها أو أكثر في الجزع و الأنانية و الضعف و قصر النظر، هذا البشر الذي لو اجتمع هو و إخوانه كل البشر، فلن يقدروا لخلقة الله تبديلا. ضاق الإنسان بأخيه الإنسان ذرعا و قد صدق قول الله فيه: "إن الإنسان خُلق هلوعا إذا مسه الشر جزوعا وإذا مسه الخير منوعا" . لماذا نضع الشوك في طريق هداية المسلم العَلماني و الله، ربنا و ربه، يقوده ببطء - لحكمة لا يعلمها إلا هو - إلى نهاية الطريق الصواب و المستقيم.

- قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: "كونوا دعاة إلى الله و أنتم صامتون. قيل: كيف ذلك؟ قال: بأخلاقكم". و لم يقل بتكفير غيركم أو التشهير بهم أو تخوينهم أو التشكيك في عقيدتهم أو تحقيرهم و كرههم و نبذهم و إقصائهم من موطنهم الذي هو نفسه موطنكم.

الإمضاء

على كل سلوك غير حضاري نرد بسلوك حضاري، و على كل مقال سيء نرد بمقال جيد، لا بالعنف اللفظي أو المادي.

أكتب للمتعة الفكرية و للمتعة الفكرية فقط، لا أكثر و لا أقل، و لكن يسرّني جدا أن تحصل متعة القراءة أيضا لدى قرّائي الكرام و السلام. 



   نشر في 22 شتنبر 2014 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا