المساق الثالث لمعهد الفضاء المدني - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

المساق الثالث لمعهد الفضاء المدني

آليات التواصل والاتصال مع المجتمع

  نشر في 09 ديسمبر 2018 .

بداية اتوجه بالشكر الى ادارة معهد الفضاء المدني و القائمين عليه لمنحني فرصة المشاركة في المساق الثالث من برنامج إنتاج و تشارك المعرفة حول مبادئ الحوكمة داخل المنظمات و الشركات و المجالس المحلّية المنتخبة الذي ينظّمه المعهد عبر منصته الإلكترونية تحت عنوان (آليات التواصل والاتصال مع المجتمع ) و الذي انطلق في 29 أكتوبر و ينتهي في 16 ديسمبر من هذه السنة و هذا المساق يستمر طيلة ثمانية أسابيع متتالية و يستهدف الجنسيات الناطقة بالعربية.

وقد تنوعت المواد المعدة للقراءة على امتداد الاسابيع الماضية حيث نجد توظيفا للقصص الاسلامية اضافة الى الفيديوهات التحفيزية و الفيديوهات الطريفة وفيديوهات الكرتون اضافة الى بعض الكتب و المقالات كما نلاحظ أن هذه المواد كانت مدروسة دراسة عميقة و هادفة حيث أنها مختارة بطريقة جد متناسقة و مترابطة مع مقررات المساق و المهمات المطلوبة من الرواد المشاركين.

وقد تناول المساق عملية الاتصال و التواصل بشكل تدريجي على مدى اسابيع متتالية فكان

الاسبوع الاول مخصص للتعارف بين الرواد و تعريف عمليتي الاتصال و التواصل و توضيح الفرق بين العمليتين. اما الاسبوع الثاني تمحور حول الاساليب التي تعيق عملية التواصل و تجعل منها مهمة مستحيلة و اختصرت هذه الاساليب أساسا في الجدال و المجادلة.

وبداية من الاسبوع الثالث تمحورت المقررات حول اشكال و اليات التواصل فكان الاسبوع الثالث تحت عنوان المناقشة و الاسبوع الرابع تحت عنوان المناظرة و الاسبوع الخامس تحت عنوان التفاوض و الاسبوع السادس تحت عنوان الحوار.

بدأ الاسبوع الاول بنشر عقد المتحاور الذي يلتزم فيه رائد المنصة بالاحترام المتبادل و اتباع السلوك الحضاري في مداخلاته و تعقيباته على مداخلات زملائه اضافة الى نشر توضيح حول ادارة وقت المشاركين على المنصة لتكون مشاركاته فعالة و يستفيدوا من مقررات المساق و يفيدوا زملائهم. في مناقشة الاسبوع الاول عرض فيديو كرتون و طلب من المشاركين بكتابة أول كلمة تخطر على البال فتنوعت الاجابات و تعددت لكنها تمحورت في مجملها حول كلمة التواصل. أما في المناقشة الاضافية عرض فيديوهين وطلب من المشاركين اختيار أيهما عن التواصل و أيهما عن الاتصال و بذلك خلصنا إلى الفرق بين عمليتي الاتصال و التواصل حيث أن مفهوم الاتصال يرتكز على وجود طرف واحد فعال في عملية الاتصال وهي عملية ليست تشاركية، أما التواصل فهو عملية اتصال مشتركة في اتجاهين. و لبيان أهمية العملية التواصلية و تأثيرها في حياة الفرد جاءت المناقشة المفتوحة في شكل تلخيص للاسبوع الاول من خلال تكليف الرواد بالبحث في الفكرة الرئيسية التي تربط بين جميع مقررات الاسبوع الأول.

بالنسبة للأسبوع الثاني فقد كان تحت عنوان "الجدال" و الجدل لغة شدة الخصومة حيث تمحورت مقررات هذا الأسبوع حول الجدال و المجادلة من حيث أسبابها التي اختصرها الأستاذ هاني عطية في فيديو له في سببين اثنين فقط و هما إما اختلاف الاهداف و إما اختلاف الطرق المتبعة لتحقيق الأهداف. كما تعرفنا في هذا الاسبوع على عشرة سلوكيات يستخدمها الناس لابعاد الاخرين و جعلهم في الخارج تسمى باللعب المناطقية و تتمثل في :

1- لعبة الاحتلال

2- لعبة التخويف/ الترهيب

3- لعبة التعطيل

4- لعبة التمويه

5- لعبة التلاعب بالمعلومات

6- لعبة العصيان الاستراتيجية

7- لعبة الاسوار غير المرئية

8- لعبة الاقصاء

9- لعبة الاستقواء

10- لعبة التشكيك

أما الأسبوع الثالث فقد جاء تحت عنوان "المناقشة"

يقول ديفد بوم و هو فيزيائي أمريكي مشهور أن كلمة مناقشة لها نفس جذور مثل قرع و دق و ارتجاج إنها حقا تعني كسر الأمور. إنها ترتكز على فكرة التحليل حيث قد يكون هناك العديد من وجهات النظر. المناقشة تقريبا تشبه لعبة "بينج بونج" حيث يقوم الناس بضرب الافكار ذهابا و إيابا و الهدف من اللعبة هو أن تفوز أو تحصل على أكبر عدد من النقاط فمن المحتمل أنك ستأخذ أو تتبنى أفكار شخص اخر لدعم وجهة نظرك قد تتفق مع البعض و قد تختلف مع الاخرين لكن النقطة الأساسية و الأكثر أهمية هي الفوز باللعبة هذا هو حالنا في كثير من الأحيان في المناقشة.

هذا كما تعرفنا أيضا على مفهوم أصحاب المصلحة في هذا الأسبوع و تصنيفاتهم و أهميتهم و أدوارهم في العملية التواصلية.

و أصحاب المصلحة هم هم الأفراد او مجموعات من الأفراد الذين بامكانهم التأثير في تحقيق أهداف المنظمة أو الذين يتأثرون بتحقيق هذه الأهداف أو مختلف الجهات (افراد ومجموعات) التي تستفيد من المنظمة. كما عرف مفهوم أصحاب المصلحة في اجتماع معهد ستانفورد للأبحاث في الولايات المتحدة عام 1963أين كان أول ظهور للمصطلح على أنهم " الجماعات التي بدونها تتوقف المنظمة عن العمل ". و بتعبيراخر تلك الجماعات التي تعتبر حيوية لبقاء و نجاح الشركة.

تصنيفات أصحاب المصلحة

حسب الإنتماء:

• أصحاب المصلحة الداخليين من مالكين، موظفيين، أعضاء مجلس الإدارة...

• اصحاب المصلحة الخارجين من زبائن، موردين، منافسين، دائنين...

حسب الأهمية :

• أصحاب المصلحة الأوليين والذين ترتبط مصالحهم بشكل قوي بالمنظمة كالمساهمين، الموظفين، البنوك، الموردين، الزبائن... غالبا ما ترتبط هذه الفئة من أصحاب المصلحة بالمنظمة بعقود معينة

• أصحاب المصلحة الثانويين وهم الذين لا تتأثر مصالحهم كثيرا بالمنظمة كالحكومة، الجمعيات، السلطات المحلية...

أما الأسبوع الرابع فجاء تحت عنوان "المناظرة"

وقد طرحت ضمن المواد قصة سقيفة بني ساعدة و فيديوهات عن المناظرة و المناظرات السياسية و مناظرات الرئاسة الأمريكية. و قد جاء تعريف المناظرة كما يلي:

هي حديث بين شخصين أو فريقين يسعى كل منهما إلى إعلاء وجهة نظره حول موضوع معين و الدفاع عنها بشتى الوسائل العلمية و المنطقية و استخدام الأدلة و البراهين على تنوعها محاولا تفنيد رأي الطرف الاخر و بيان الحجج الداعية للمحافظة عليها أو عدم قبولها.

و كلف المشاركون في المساق خلال هذا الاسبوع بمهمة تمتد من الاسبوع الرابع إلى نهاية الاسبوع السادس و تتمثل المهمة في عمل جماعي عبارة عن وضع الية اتصال و تواصل مع المجتمع تقدم فيه تصورات المجموعة لخطوات اجرائية تشجع السكان المعنيين على المشاركة في الشأن العام و تحثهم على ممارسة حقهم في صنع القرار المحلي و كان هذا من خلال عرض الفصول 136 و 139 من الدستور المغربي اللذان يؤكدان على دور المواطن في صنع القرار المحلي و يحثان على مبدأ التشاركية.

وقد كانت المهمة الجماعية فرصة لتعلم كیفية وضع خطة اتصال ناجحة حيث تتلخص خطواتها فيما يلي :

الخطوة 1 :التقییم العلمى

الخطوة 2 :تحدید الغرض من الاتصال

الخطوة 3 :تحدید وفھم الجمھور

الخطوة 4 :تطویر واختبار الرسائل

الخطوة 5 :اختیار وسائل إعلام وقنوات الرسائل الإعلامیة

الخطوة 6 :تحدید أفضل توقیت لنشر الرسائل

الخطوة 7 :تنفیذ خطة الاتصال

الخطوة 8 :تقییم الجھود وأثرھا

الأسبوع الخامس جاء تحت عنوان "التفاوض" و التفاوض هي العملية التي من خلالهـا نسعى للحصول على ما نريد من الأشخاص الذين يرغبون في الحصول على شيء منا.

أو " هي عملية حل النزاع بين شخصين أو أكثر حيث يبدأ الطرفان بتقديم تنازلت أو تغيير الشروط للوصول إلى صيغة ترضي الطرفين ".

صفات و مهارات المفاوض الجيد:

- التخطيط - حسن الاستماع - الحافز - الثقة - القوة - عدم الارتباك تحت الضغط - الوقار - الصبر - الاصرار - المرونة - الذكاء - الحكمة - القدرة على الاقناع - اقتناء المعلومة / المعرفة - مهارات الاتصال - مريحا و متعاونا - حسن المظهر - الدبلوماسية - المهارة - وزن الأمور و عدم إعطاء الأمر أكثر و لا أقل من حقه.

المراحل الست لعملية التفاوض:

1-الاتصال ....2- التجهيز ....3- النقاش .... 4-الاقتراح ....5- المساومة ......6- الاتفاق

أما الأسبوع السادس فقد جاء تحت عنوان "الحوار" و الحوار لغة هو التجاوب "المحاورة المجاوبة و التحاور التجاوب"

و الحوار مشتق في اللغة من الرجوع و المراجعة و الرد. و في اصطلاح الدارسين و الباحثين :( الحوار محادثة بين شخصين أو طرفين حول موضوع محدد لكل منهما وجهة نظر خاصة به هدفها الوصول إلى الحقيقة أو إلى أكبر قدر ممكن من تطابق وجهات النظر بعيدا عن الخصومة أو التعصب بطريق يعتمد على العلم و العقل مع استعداد كلا الطرفين لقبول الحقيقة و لو ظهرت على يد الطرف الاخر.

لإتقان فن مهارة الحوار يتوجب عليك أن:

- تجعل تعبيرك مرتبطا بالموضوع الذي تتحدث عنه

- توقف قبل و بعد الأفكار المهمة لتوكيدها

- اختر التوقيت المناسب لبدء الحوار

- غير طبقات صوتك فإن المستمع سرعان ما يمل

- مازح الشخص الذي تحاوره مهما كان فضا

- دعم رأيك بالبرهان و الدليل

- أزل الحواجز و أعط للأخر فرصة ليتعرف عليك

- ركز على الكلمات المهمة

- اتبع اساليب مختلفة و من غير تكلف

- احمل راية الرفق و الحنان

- عليك بالعقل و المنطق

- استخدم الوسائل التعليمية

- ابدأ بنقاط الاتفاق


  • 1

   نشر في 09 ديسمبر 2018 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا