عين الشمس - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

عين الشمس

كما أعلم إن دور العبادة غير مهيأة لراهبة تقطف النجوم ، ثم ترسم قُبَّة جامع في الكنائس ، و ربما عينها شاخصة على كنيس اليهود

  نشر في 23 أكتوبر 2015 .

 ( إصحاحٌ سوري / 3 )



أنا المهرج الثرثار الذي تطربين لسماعه .. العاشق الذي خطفوا فراشته و خربوا حديقته .

عليكِ ديون يا حديقتي ، سأعفيك منها إذا إلتحقتِ بواحدة من حركات الإحتجاج ، ذلك يغنيكِ و يُعطلَ فُقركِ المعرفي ، ربما تصبحين بأيام قليلة متحدثة بإسم نساء معنفات ، أو حتى ناشطة ضد إنتشار مصانع السلاح و الكيمياء والتلوث البيئي .

ذلك أفضل من أن تكوني سيدة مجتمع في مجلة يقرؤها عشرة أشخاص من محترفي الرسم على حيطان المدارس وأنفاق الميترو .

المسميات الألف التي أطلقتها عليكِ قد تغفر لي ذنوبي . لذا سأقول لك أشياء لا يحتملها عقل إنسان ، فأنا مضطر يا عين الشمس .

بالأمس أسرّ لي شاب كيف تم إعتقاله مع أخته ، وطلبوا منهما أن يتعريا ليتم تصويرهما كزناة متلبسين ، أصيبت الفتاة العشرينية بإنهيار عصبي أغماها ، وخضعت لرقابة طبيب الفرع اسبوعاً بغرفة جانبية تُستخدم كمكب للأوساخ .

لكن ذلك لم يساعدها لإطلاق سراحها قبل أن تمضي على تعهد سلبي بحق نفسها ، لبّت مرغمة كي تخرج برفقة أخيها من مكان قد يعرضها لإغتصاب و إنجاب طفل من محقق يقتل المعتقلين بإبر ماء .

شخص إعتقلوه قبل عامين تهمته تكلم عن منام أو كابوس رأه فكان مصيره إلى جانب شاب آخر إتهموه انه يخبئ في بيته أجزاء من هليكوبتر .

سيدة تخطت الخمسون نزيلة مشفى للأمراض العصبية روت كيف إغتصبوا زوجها بواسطة أداة خشبية ثم صعقه بأسلاك كهربائية إلى أن مات .

رجل تم نسيانه في سجن سياسي ، سألت نفسي مراراً : حين خرج كيف تعرف على أفراد أسرته ، بل كيف كان أثر لقاء الأهل بإبنهم بعد هذا الزمن الطويل ؟؟ . مات عماد شيحة مقهوراً في حسرة وطن رآه يتفكك على أيدي من سجنوه ثلاثين عام ، وقد أصدر روايتان يتحدث فيهما عن صراع أصحاب رؤوس الأموال في بلاد المؤسسات التي يتم إدارتها بعقول بوليسية .

دعيني أهندس لكِ بعض العمر و شكل المستقبل ، ثم نامي بعدها إلى جانب نساء متخصصات بأكل الفستق و الثرثرة .

للحق ، كنت أتلذذ كلما أساعدُكِ بإعداد وجبات الطعام ، بارعاً بتخريب شكل المطبخ ، أما أنتِ على خلافيبلا شك، لذلك ، لا يحق لي أن أسألك إن قرأتِ كتاباً كاملاً بدون الإستعانة بمعجم أو الذهاب إلى متصفح غوغل أو إغراق إيملي بالرسائل .

يا لحماقتي حين أسأل فنانة عن قراءة كُتب و لا يخطر ببالي إنها ترسم عندما تكون عينها مُغمضة .

لا بأس أن تكوني قديسة ، فالأسماء و الألقاب والديانات تلتصق بالبشر منذ ولادتهم ، فلا أحد يشبه إسمه أو لقبه ، تماما كما لو إننا نسأل أي من البشر إختار دينه ؟! هذه مشيئة يرثها الأبناء ، فتكون بأحايين كثيرة تهمة أو وصمة قد تؤدي بهم إلى القتل أو تلاحقهم تهلكة .

لهذه الأسباب ، لن تكوني قديسة ، فكل إسم أطلقته عليكِ كان محاولة لتضليل مقتلة قد تقرر مصيركِ 

كما أعلم إن دور العبادة غير مهيأة لراهبة تقطف النجوم ، ثم ترسم قُبَّة جامع في الكنائس ، و ربما عينها شاخصة على كنيس اليهود

ثم يا وردة الشقاء هنا القدس ، كنتُ أحاول القول : القدس تعني سورية أيضاً ، اسألوا الزبداني و حمص و درعا ، تريمسة البيضا و تلبيسة و القصير ، خان العسل و الغوطة ، قامشلي و الدير ، حلب و عين عرب ، الرقة و عفرين ، شام و داريا ، رستن و يبرود ، إدلب و كفر نُبل ، حماه والقبير .. هكذا كتب السوريون على يافطات تطلب هواء حر و نظيف .

الصور المستعادة إختفت

هنا رسم و أثر استقر برأسي

و أنتِ غائبة عن وعيي .

مع كل ذلك ، لستِ إمرأة ناسكٌ مثلي

- يقول العالم - أنتِ أكبر من أن أسمّيكِ .

لا أخفي بأنني كما أبدو أحياناً مجرد متفوه يشحذ مُخيلته و لا يصل نقطة تحرره من شبح المُقبل في هذا الزمن ، و ذاك المستقبل الهارب من هول البشاعة في حاضر قتلنا .

تعلمين يا وجه الصُبح ، منذ وصولك بلاد الجرمان و أنتِ مُحلقة بلا جدوى ، مع إنكِ أجهزت على نفسك قبلاً مرات و لم يصدر أحداً خبر وفاتكِ . أعتقد كان ضروري أن أصادفكِ كي تبدأ حكايتي و أنتِ مغمضة العينان ، منصتة لضجيج العالم و صراخي .

مناماتُكِ يا معشوقة البُدع تُفسر أصل القرد العاري ، حين لا تجدين ملهاة ، وقت تضيق بكِ كوابيس لست أفهمها ، فقد رويت ما بوسعي ، هذي أصابعي تضغط على وتر كمنجة ، مع إننا تهنا ، وتبلدت بنا روعة أكثر من موسيقار مثل موزارت ، و نكّلوا بنا بشكل أعنف من مصير فوتشيك . أعنف من مأساة فيكتور غارا ، أقسى من إغتيال مفكرين بأهمية مهدي عامل و حسين مروة ، و سمير قصير .

أبشع من مشهد إذابة جسد بالأسيد لحالمين كمثل فرج الله الحلو و سعيد دروبي .


نص من كتاب أعمل عليه

إصحاحٌ سوري ( 2 )   https://www.makalcloud.com/post/xzuxnxigp/edit






   نشر في 23 أكتوبر 2015 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا