نفحاتُ الموت _ 1 - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

نفحاتُ الموت _ 1

" الوداع هو الوحش المخيف في كل هذا يا صديقة ، فالموت إنما هو رفيقي .."

  نشر في 01 نونبر 2017 .

على ضوء مصباحٍ خافتٍ برتقالي الإضاءة مسكَ قلمه و بدأ يسطر أوجاعه وجعاً. أضغاث أحلامه تتمثل في وجه قهوته المسائية. تخلع الدنيئات الرداء في خياله و يَجُبْن أرجاء روحه عبثاً و لهواً.

تلعنه روحه السامية و يعاقبه عقله الفيلسوفي. يمتطي الفارس النبيل بداخله جواداً من أرقى انواع الجياد العربية ، يُسمع صهيله على البعد و هو يبعثر بقدميه الرمال الكريستلاية... يغيب عن الوعي من ضربة شمس...

العطش يتغذى عليه ، الخلايا تضمر في جسده و تمتص آخر رمقٍ متبقٍ.... يلعقُ عرقه المختلط بالجو و الملح و الغبار ...

الموت هو أقرب النهايات لروحٍ كهذه ، لروحٍ تتعطشُ إلى المياه. إنني روحٌ متعبة ، روحٌ آثمة قامت ببيع ذاتها لخدمة الشيطان عندما عرض عليه الحياة أمام  عبادته ، و في لحظة ضعفٍ و هوانْ نسيت الله ....

أريد العودة إلى إلهي و لكنني آثم و ملعون ، ثم تأتين أنتٍ متأخراً ، ترتدين رداءً أبيضاً و تحملين في قلبك أجنحةً ملائكية ...

توقظين وجعي بلا أدنى قصدٍ منك ، تثيرين هواياتي ...

تحدثينني عن أشياء تحبينها بدون الحاجة إلى أن أحدثك عن أشيائي التي أحبها فقد تبين لي أنها ذاتها.

أتنفسُ نسيمَ الصباح عبر رئتا يديك و هما تهمسان لي في رسالة " صبــاح الخير ".

تذكرينني بعهدي الذي مضى. أشعرُ معك أنني شخصٌ أكثرُ نقاءً و وضوحاً. أخبرك يا صديقة ...

و لكن هل ستظلين صديقة ؟!

و من يدري ، فـإلى الآن أنت هذه الصديقة ....

أفكرُ برسائلنا المتبادلة و بيننا مسافاتٌ لا تقطعها سوى الأرواح و لا يجمعها مكانٌ غير الزمان. كل هذا حدث في وقتٍ قصير .... و ذابت معظم الشكوك ...

نفحاتُ الموت تزورني كثيراً.

نفحاتُ الموتُ تهيئني لها ، تمدُ لي ذراعيها على الوسع ....

و أنا لا أدري سوى أنني أتردى في هذه الحياة و يتعلق الموت بأوصالي و يهيج جميع أشعاري ...



  • 3

  • آيــة سمير
    شخصٌ يعزف الكمان و يحتضن ذاته برفق ~ طالبة جامعية في كلية طب الفم و الأسنان مهتمة بالفنون ككل و بالكتابة على الأخص ، أكتب لأحيا <3
   نشر في 01 نونبر 2017 .

التعليقات

نَفحاتُ الموتِ هذهِ ذاتِ الألوانِ المُشتَّتَةِ كَقُلوبِنا التي ضاعَت فِي خِضَمِّ بَحرِ الأَمَلِ المَزعوم، لَيتَها تَموت! لَيتَ المَنيَّةَ تَفتِكُ بِها، لَعَلَّ وعَسى أَن تَرتاحَ مِن العَذابِ اليَومي هذا، أَنَقرَأُ كُلَّ يَومٍ سُطورَ الحِرمانِ على أَكُفِّ مَن نُحِب؟ نَسقيهِم مِن مَرارَةِ الفِراقِ مَعَنا؟ وَمِن نَفسِ كأسِ العِشقِ المَكبوت؟ لَستُ أدري .. لَستُ أَدري
1

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا