زينب علي الوسطي تكتب : مارس رجولتك بالطيبة و الحنان لا بالعنف - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

زينب علي الوسطي تكتب : مارس رجولتك بالطيبة و الحنان لا بالعنف

#لست_رجلا

  نشر في 25 نونبر 2016  وآخر تعديل بتاريخ 22 ديسمبر 2016 .

رفقا بالقوارير أيها الرجال لكي لا تنكسر...يصيبني الحزن الشديد كثيرا عندما أجد أننا في القرن الحادي و العشرين و مازلنا نتحدث عن ظاهرة تعنيف المرأة التي تتزايد يوما بعد يوم، على الرغم من أن الإسلام أعطى للمرأة المكانة التي تستحق و حقها و الكثير من الأحاديث التي توصي بها و أعظم دليل نزول سورة بإسم مريم و هذا يدل على المكانة القيمة التي تعتليها المرأة وأهميتها في العالم العربي تجد غالبية النساء تعرضن لأحد أنواع العنف الجسدي أو المادي أو المعنوي خلال طفولتهن أو في الشارع، المنزل، المدرسة، أوفي بيت زوجها...

العنف ليس إلا وسيلة بيد الضعفاء من الرجال، وسيلة لمن لا إيمان له و لا وعي له و لا ضمير له، العنف لا يولد سوى العنف و الكراهية و الحقد.

#لست_رجلا عندما تقوم بممارسة مختلف أنواع العنف على أمك، زوجتك، أختك ... على مخلوقات تعرف بضعفها وخوفها من أبسط الأمور، تهتز مشاعرها و عواطفها إن أصابك أو حل بك مكروه ترتاح عندما تراك بخير، تفرح لفرحك، تحزن لحزنك، وتقف بجانبك دون أي مقابل

#لست_رجلا عندما تفكر برفع يديك أو صوتك على أختك عندما تخطأ أو عندما تكون أنت المخطىء، أو على زوجتك التي أحرقت العشاء أو أرادت الخروج برفقتك، أو أمك لأنها امتنعت عن تزويدك بالمال لشراء السجائر، أو إبنتك التي أرادت منك اللعب معها، أو أخطأت ولم تجد منك سوى العنف و غيرها من الحالات..

المرأة كائن لا يستحمل العنف و القسوة و إن حصل ذلك فهي تكون معرضة للتحطم و الإنكسار..

كثير من النساء يتعرضن للعنف من قبل أزواجهم، إخوتهم، أبنائهم، أبائهم ليكتفوا بالصمت و عدم البوح فماذا عساهم أن يفعلوا سوى أن يخفوا أثار الضربات التي تحكي قصة التعنيف الذي يتعرضون له من قبل أشخاص أحبوهم بكل صدق، في بلدي المغرب عندما يضرب الزوج زوجته ويسألها أحد عن السبب تقول ليس لكم دخل فهو " يضربني و ميخليش لي يضربني " 

فهي تخاف من الطلاق و العادات و كلام الناس ولا تخاف على نفسها من الاندثار و الضياع..

لو كان يخاف عليك حقا، لما فكر بضربك لما فكر يوما أن يرى جسدك محمر، لما ترك الدموع تنزل من عينيك..

رغم العنف و رغم كل شيء تتعرض له المرأة في العالم العربي تقوم لتملم جروحها و تجمع أشلائها تسامح أحيانا لرقة قلبها و حنانها من تسبب لها في تلك الجروح العميقة التي من الصعب أن تشفى.. ف رفقا بالقوارير أيها الرجال.. رفقا ب :

رفيقة دربك عندما تتزوج و تختار فتاة لتكمل حياتك برفقتها عندما تقبل بها كزوجة و تقبل بك كزوج كونا يدا واحدة و روحا واحدة ساعدا بعضكما و عيشوا حياة تسودها المودة و الرحمة والمحبة.. إعتني بها و كن لها و لا تكن عليها قف بجانبها ولا تتخلى عنها لا ترمي أحاسيسها و مشاعرها في مهب الريح و حافظ على أنوثتها أحسن معاملتها لتحسن إليك.

إبنتك عندما سيرزقك الله بفتاة لا تزرع فيها العنف و الخوف والكراهية حببها في الحياة و إن أخطئت علمها الصواب علمها أن تعبر عن رأيها ولا تنسى أن تعلمها حقوقها وأرفع من قيمتها و قف بجانبها إلى أن تعي معنى الحياة.

أختك تلك الفتاة التي عشت طفولتك برفقتها أمك الثانية كن قريبا منها وحاول أن تزيح عنها الخوف و كن لها الأمان بعد أبيها كن لها صديقا لكي لا تبحث عن صديق تقرب منها ولا تصرخ عليها إنصحها و قم بإرشادها، كن قدوتها الحسنة وأغمرها بحبك و آهتمامك.

أمك أو بالأحرى جنتك هي أعظم إمرأة تستحق منك كل التقدير و الإحترامو الحب و السعادة " هي الكل و ست الكل " لذا قبل أن تفكر في أن ترفع صوتك عليها أو يديك تذكر ما مرت به لتأتي بك، ما عاشته لتصنع منك رجلا تستند عليه في كبرها عاملها بكل طيبة يا رجل !

في 25 نوفمبر اليوم العالمي لمنع العنف ضد المرأة أقول لكل رجل - مارس رجولتك بالطيبة و الحنان لا بالعنف -

#زينب_علي_الوسطي


  • 9

  • زينب علي الوسطي
    طالبة جامعية بكلية الحقوق ، و كاتبة بمدونات هافينغتون بوست عربي .
   نشر في 25 نونبر 2016  وآخر تعديل بتاريخ 22 ديسمبر 2016 .

التعليقات

موضوع يحتاج الكثير من العمق، والبحث عن حقيقة من يحسبون أنّهم أعلى درجة و إدراكا من المرأة، سيبقى الصرا ع قائماً ’مادام الرجل لم يفهم " رفقا بالقوارير"
1
اشعر بالخجل و انا اقراْ كلمات مقالكي الكريم سيدتي ,,, اعلم انها مجرد نصائح لكنها حتما جائت من واقع حال الكثير من الضحايا ان صح التعبير ,,, نكرر و نقول ان مجتمعاتنا بحاجة الى ادراك مخاطر التصرفات الفردية الخارجة عن كل قانون و عرف و دين ,,, و ان نعي جيدا ثقافة كيف يكون احدنا انسانا قبل كل شيء ,,, الكثير من الاحيان ادعو اصدقائي ان يكون شعارهم بالحياة ( لن اقبل باْقل مما استحق ) ,,, نتمنى على الطرفين فهم و ادراك الحياة جيدا قبل اتخاذ اي قرار او خطوة نحو المستقبل ,,, و ان لا يكون الزواج هو هدفنا الرئيسي ,,, كتاباتكي جميعا اكثر من رائعة يا زينب فتحية لكي و لما تكتبين ,,, احتراماتي
1
اشكرك إيتها الصغيرة على إهتمامك بالقضايا الإجتماعية ،
ولاننسى ان كثيرة هي الآيات التي ذكرت كلمة " لاتحزني" إشارة إلى اهمية مشاعر المرأة ، فحزنها وآلمها لها اضرار وآثار تظهر عليها " كشحوب الوجه والضعف البدني ..الخ "
وقد شبه رسولنا الحبيب ، صلى الله عليه وسلم النساء بالقوارير ، إشارة إلى انكسار مشاعرها ، فمهما قويت وتناست ما اصابها؛ إلا ان اثر الانكسار يبقى فيها " جسديا او معنويا " وكذلك هي القارورة فإذا تعرضت لشطب لن تزول اثر هذا الشطب ..
دامت لنا ابداعات قلمك ياصغيرة ، وفي حفظ الله وتوفيقه .
2
زينب علي الوسطي
شكرا لإهتمامك و ملاحظاتك أختي بسمة :)

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا