عشيقتي - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

عشيقتي

قصة قصيرة

  نشر في 15 فبراير 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

عشيقتي

وسط جمع من الناس، في رواق متجر ممتاز؛ كانت واقفة في الممر، قبالة أقرانها، مبتسمة، بشوشة، في أبهى عنفوانها. لم يأبه لها المارة، على طاولة العرض تتوسط المشهد، بقبعتها الحمراء، قامتها الطويلة، كانت ترتدي معطفا نقيا وشفافا، على خاصرتها ثوب ناصح البياض، مزركش بخطوط لاتينية سوداء، بخلفية حمراء الجوانب؛ ظهرها يتموج ناعم الملمس ، تتمايل تعلو وجهها حمرة الدم ، أردافها تتعاظم لتصبح بحجم قلبي... كم أحبها... عشيقتي!

الليالي الباردة، حين أكون بعيدا عن حضن زوجتي، تكون عشيقتي مصدر قوتي، مؤنسة غربتي، تتيهني عن المحيط، تشبعني حتى التخمة، كل حواسي تتيقظ. عيناي حمراوان، أرى بهما بشكل أفضل.

نكون سعداء عندما نتراقص، أغير عليها حد الكفر، إن ضايقني غريب بنظراته لها، أستطيع أن أرسم طريق الموت في سبيلها؛ و لما لا، فعلاقتي بعشيقتي كانت مند زمن الإحساس بالرجولة، نختلس القبلات عن اعين مجتمع منافق، في السينما والمقهى والحدائق والفصول الدراسية... كان لعابها وقاية من تسوس اسناني، والتهاب لثتي.

لم تكن لدي الشجاعة الكافية، لأعرفها على أهلي، كنت اغار عليها، حتى من أشعة الشمس، أحضنها، أعانقها، أخبئها، اختبئ وإياها، عشيقتي، محبوبة ، شعبية في طباعها، رغم غطرسة أبويها الأرستقراطيين، والدها زنيبر و والدتها لالة غيثة، تنحدر من مدينة مكناس.

أبوها رجل عصامي، تجاوز سن التسعين، محافظ على رشاقته، وسيم، ابتسامة لا تفارق محياه، لم يحتج يوما إلى شرب إكسير الشباب، أدرك سرا تعود عليه، أدمن ممارسة السباحة.

"حماتي" تخصص لها حنان ورعاية، فالبنت لأمها، تحبها عروسة فوق الرؤوس، وضعت لها أحمر شفاه بلمسة فنان، زادتها جمالا، من منصة التتويج حتى الواجهات الزجاجية، تليق بها و أخيها الكبير : المغرابي.

أتعرفون إسمها؟ يا اعدائي من العشاق، في غيابي يدلعونها باسم : الفرّاكة؛ ولقبها الحقيقي: شود صولاي.


سعيد تيركيت 


  • 1

   نشر في 15 فبراير 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا