أوجاع بألوان - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

أوجاع بألوان

  نشر في 03 مارس 2017  وآخر تعديل بتاريخ 04 مارس 2017 .

  ماذا لو حاول الإنسان التعرف على لون الآلام الموجودة بداخله ؟؟ فربما يجد ألوانا متراصة بشكل يوحي له انه أمام لوحة فنية رائعة للمبدع "بوناروتي" ، أو انه تدارك رؤية وضع السماء بعد يوم ماطر وألوان الطيف تغطيها في تناغم مذهل .

  عبقرية هي ذواتنا تخفي أوجاعا دفينة ناتجة عن تراكمات سنين طويلة من التعاسة والشقاء منها ما يسقط بالتقادم ومنها ما يظل خامدا في أعماقنا كالبركان لاينطفئ مهما حاولنا نسيانه أو تجاهله .

 لما لا تكون ألوان الألم الباطن كالجروح الظاهرة على الجسد عندما يتعرض للعنف ويصبح الجسم عبارة عن صورة تجريدية لايدرك معناها إلا صاحبها كالعديد من الرسوم التي لا ولن نفهم معانيها مهما أمعنا فيها النظر ؟؟

   الإنسان يتوجع ويحزن ويتألم ويبكي ويخاف كما انه يحب ويفرح ويلعب ويلهو وينكت لأنه كتلة مشاعر مرسومة بريشات متنوعة أما لوحة الحياة فواحدة .

   للمشاعر ألوان تماما كما الأقلام فمثلا لون الحب احمر ولون السعادة والحياة وردي أما لون الحزن والألم والموت فهو اسود ، مخطئ من يعتقد أن الأوجاع بلا ألوان فلهذه الأخيرة ألوان داكنة قاتمة كئيبة تدفع الإنسان إلى حد الجنون ، فيصبح ذاتا ميتة بلا روح .

  يرى الإنسان الألوان في اللوحات وعلى الجدران وفي الاشهارات وعلى التلفاز ولم يتساءل يوما عن لون مشاعره هل هي زرقاء ، بيضاء ، بنفسجية ، زهرية أم لا لون لها كما في اعتقاد الكثيرين .

  ماذا لو رأينا ألوان مشاعرنا لاسيما أوجاعنا ؟؟

  ماذا سيحصل لنا ؟؟ 

   توجعنا الجروح ونصرخ من شدة الألم لكن لو أننا رأينا ألوان أوجاعنا لأحسسنا بالراحة وانتظرنا قدومها بلهفة كما ننتظر قدوم قوس قزح ..


  • 3

   نشر في 03 مارس 2017  وآخر تعديل بتاريخ 04 مارس 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا