معزوفة مشاعر راقية - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

معزوفة مشاعر راقية

سميرة بيطام

  نشر في 22 شتنبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 17 فبراير 2019 .

من عمق الألم ينسلخ الاعتراف و من رحم المعاناة تولد الصراحة ، لن أخاطب أيا كان في معزوفتي لأني سأعزفها لوحدي تمردا و جرأة و مغامرة ، سأخاطب نفسي الثائرة حتى تهدأ و أكلم ضميري حتى يصفح عن تهوري، لست مثالية كما تظن يا قلبي و لست مقصرة كما تعتقد يا جرحي ..أميل لعزف قصيدة أشعاري و لن أحيد عن الإبداع، نائمة هي إرادتي عن الأمل و لكنها تتذكره في صمت غائر، واثبة هي عزيمتي في لقاء من فارقوني و من فرقوا ذرات عمري عني قمعا و قوة لكني يقظة لما يدور حولي و خلفي خاصة..لست أعترف هنا لأبالي فلعمري أوليت عناية لمستوى لم يصل بعد رغبتي في السير بخطى من حديد ، كناية للقوة أم للإصرار  ؟، لست أدري و لست ملزمة بأن أدري في كل لقطة أؤديها في مسيرتي لأني أتعب بسرعة من مراقبة زلاتي و لست أناقض نفسي حينما قلت أني أدري ما يدور خلفي ، انها الحاسة السادسة من تنبهني، فمن حقي أن أخطأ و إلا فلن أتعلم و من حقي أن أضعف و إلا فلن أقاوم ، سأقاوم و معزوفتي تتابع الرمل في تبعثره ليلتقطه صدى حبي نسمات اهتمام للكل ، لست أقصي أحدا في سماع معزوفتي ، هي للجميع دونما استثناء ،للكبير و للصغير ، للمريض و للمعافى ،للقوي و للضعيف ، فجمع الضمائر عندي سواء لأني أحترم  كل الأدوار الفئات و الأعمار ، سأتحرى بنفسي ارتفاع النوتة وقت اشتداد الأحاسيس لأخفت من صوت الحقيقة لأنها لا تناسب المعزوفة الحالمة ، فلست أخلط مشاعرا رقراقة مع كلمات رائعة ..لست أستمع إلا لمعزوفة غائرة الجراح.. و لست أتذوق إلا لحنا مرتفع الألم رنينا و دبكة على مسامعي ، لن أعيب عن الألم في ضره فلولاه لما أبدعت و لن أنتقد الجرح في عناده معي فلولاه لما تفننت بلحن شجي جال و صال ربوع القلوب المحبة لي..نغم و لحن و نوتة ..صارحني الكل بما أنا فيه من شجون ، اكتفيت بالتناغم مع ألحاني لأحاول جمع شتاتي و فرقتي و قوتي، و إن اختلطت المترادفات لدي تصبح القصيدة موالا أبديا يقرأٌ في حضرة المحبين الأوفياء .

أحاول قدر المستطاع أن أرتقي فتلك قمة الصمود في أن لا أجيب محبا ، فالجواب في لحن التواضع لي مقر ، فيكفيني أن أعزف لوحدي و سرب الطيور يحاصرني بالزغاريد ، امتزجت اللحظة حول عنفوان كبريائي مع مقطع الطبيعة الغائر قي دمعي..تلون في انسكابه و تفنن في جماله ، لم أنتبه بعد لتجاوب المحيطين بي في رحلة الحب الدائمة ، لأني أخشى أن لا أمثل الحب أحسن تمثيل و للود رقة في تضليلي عن الخوف حينما أبدع في تهدئة روعي .

سأستمع لمعزوفتي بعد الانتهاء لأكتب أشعاري بعد أن لحنت بنفسي سيرة وفائي لكل من قاطعني و هجر..و لكل من صفق لي و رحل و لكل من ابتسم معي و سكت..أفهم كل لغاتكم و لن يكون الجواب مني إلا معزوفتي ، ففيها الحب و التمرد و الضعف و الألم و التعب و النصر صراع للكلمات ضدي و مدد للابتسامات مني...خاطبت نفسي في معزوفتي و خاطبتكم لأني أتفنن في وحدتي كثيرا حينما لا أنشغل بتهافت الأصوات من حولي تريد لي انتباها ، لست أنتبه لما حولي بعد أن اخترت الوحدة في معزوفتي لكني أرد السلاما بالسلام وفدا عامرا من جموع المشاعر..فمهلا على ترديد نوتاتي حتى أرتقي بوفائكم و أنتم معي...


  • 5

   نشر في 22 شتنبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 17 فبراير 2019 .

التعليقات

سهام سايح منذ 1 سنة
كلمات تدخل القلب من جميع الاتجاهات
1
د.سميرة بيطام
لهذه الدرجة من جميع الاتجاهات..يا الله على رأيك أشكرك من جميع الاتجاهات عزيزتي سهام
تقبلي مني كل الشكر و التقدير
Salsabil Djaou منذ 1 سنة
كلمات من كبرياء و قوة و تواضع ،أجمل ما بالموضوع هو أن لا تدين بنجاحك لأحد ، طريق عبد بالإجتهاد و التغاضي و الصبر و التوفيق من الله ، تلك الراحة النفسية و التصالح مع الذات ، عندما تصبح العزلة وقتا للتأمل و الإبداع ،هي معزوفة مشاعر راقية حقا ،دام قلمك الرائع دكتورة سميرة ،فائق تقديري.
1
د.سميرة بيطام
الشكر موصول لك عزيزتي سلسبيل
Abdou Abdelgawad منذ 1 سنة
بين الانتصار والانكسار والفرحة والشجون والامال والالام بين الحب والهجر بين اللقاء الحار وقسوة الوداع بين الاحساس بالترابط ووجود أعز الناس حولى وفجأة فراقهم والاحساس بالوحدة القاتلة .. تلك مشاعر الحياة الراقية التى لخصتها كلمات معزوفتك الراقية، ولكن سيدتى لاتتركى قارئك ينتهى من قراءة ابداعاتك دون شعاع الأمل فى الله وفى الغد.. أعلم اندماج الكاتب فى لحظات السمو والتجلى وصعوبة الابتسامة ومرارتها وسط دموع القلب والتى قد لاتبدو بالضرورة فى العيون ، ولكنها رسالتنا القاسية لابد ان نبتسم من خلال الكلمات لقارئنا .. لابد أن نبدى له بعض ايماءات الآلام وعنوانينها دون ايضاح أو اسهاب أحيانا خشية رد فعله النافر بينما نحن نكتب له ونحرص عليه كطفلنا الوليد .. تحياتى ومن ابداع الى تألق دائم باذن الله .
2
د.سميرة بيطام
الأمل موجود و الدليل أني عزفت معزوفة بمشاعر راقية، الرقي هو الأمل بعينه و قد مزجت كل شيء لكني تركت القارىء يستشعر الأمل بنفسه من معزوفتي حى يتيقين بأنه موجود لا محالة رغم الآلام و المتاعب هو قائم باذن الله
تحية تقدير و شكر أستاذي
ابو البراء منذ 1 سنة
يا لها من معزوفات وما ارقاها من نوتات دمتي ودام قلمك نابضا مفعما بالحياة
1
د.سميرة بيطام
ان شاء الله تعالى
شكرا سيد أبو البراء

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا