كلُ هذا الوقت - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

كلُ هذا الوقت

  نشر في 02 غشت 2017  وآخر تعديل بتاريخ 25 غشت 2018 .

أن تكتب في هذا الوقت بالتحديد لأجل أن تفرغ هذا الألم الثقيل عن صدرك ، هذا هو الخيار الوحيد المحتمل للهروب بعد الهروب للسماء ، أن تجد كل الكون وقد تحول إلى حذاء ضيق ، هذه الأرض الحقيرة التي لا تعادل جناح بعوضة هي أيضا حذاء ضيق ، لا يناسب قدمك المتورمة بفعل المشي الطويل الذي لا يؤدي إلى أي مكان ، أين أمشي ، أهناك طريق يمكنني المضي فيه دون أن أشعر بهذا الكره الشنيع لذاتي ، دون أن أشعر أني أود لو أبصق روحي في العراء ، أهناك طريق واحد يسعني دون أن يضيق بأشواكه علي ؟! دون أن يكرهني وأكرهه ؟ أعرف أن الفرار إلى الله هو الشيء الوحيد الذي علي أن أطلبه ، ولو أنه يعلم أن صوتي مبحوح ! مبحوحٌ إلى الدرجة التي لا أستطيع معها طلب أي شيء ، لقد كُتم صوتي إلى الأبد ، وأنا لا أعلم كم يطول هذا الأبد ، فالأبد بالنسبة إلى الناس هنا قصيرٌ جداً .. 

 قلبي منطفئ ولا أستطيع مقاومة هذا الانطفاء ، كيف يستمد مصباحٌ حزينٌ مكسورٌ النور ؟! وهل تضيء الذُبالة المحترقة إلا من مثلها ؟! هل يجب علي أن أحترق مراراً لأضيء ؟! .. لطالما كنتُ أخشى الظلام أما الآن فأشد ما أخشاه أن ينبعث ذلك الظلام مني ، أن أحترق إلى درجة لا يستطيع أي شيء بعدها أن يبعث في النور .

  الناس موجِعون يا الله ، الناس حمقى وجهلاء ولا يعرفون شيئا مهما بلغت درجة علمهم ، حدثهم عن تلك النار التي تشتعل هنا في صدرك يصفون لك دواءا جيدا لحرقة المعدة ، حدثهم عن أصوات السماء يحدثونك عن قرع الطبول ، حدثهم عن الجمال الذي جعل الأدب مهمة إصلاح سماوية يحدثونك عن الجعجعة الفارغة ، حدثهم عن ألم يعتصر قلبك ويجعلك غير قادر على التنفس فيجلبون لك منهم طبيبا يعطيك بخاخاً يرش رذاذاً لا فائدة منه ، الناسُ قبيحون يارب وانا موجَعة وأنت جميل!

أجمل من كل شيء ، من الكون والسماء والجنة التي تبعد عنا كثيرا ولا تقترب إلا برحمتك ولا شيء فيها لطيفٌ قدرَ جمالك ! 

الناس قبيحون يا الله  ، لم يأخذوا من أسمائك إلا ألفاظ يضعونها في أسمائهم تبركا بشيء لا يفهمونه ، الناسُ موتى ويجبرون الأحياء على أن يموتوا مثلهم ، ولا شيء بيد الأحياء يفعلونه إلا أن يقاوموا حتى لا يذوبوا في قسم الموتى معهم ! الناس لا يعرفون كيف يتعاملون مع الصدأ ولا البُهتان ولا الخفوت ولا الانكسار وأنا باهتة جداً ومتعبة وخافتة والتنهيدة تخرج من الصدر مكتومة ، كان عليها أن تظل مكانها منزوية على نفسها تأبى الخروج أو كان من الممكن أن تستجمع قواها وتخرج دفعة واحدة ملأى بالتحدي والحياة ، لكنها ماستطاعت هذا ولا قدرت على ذاك ، وإنما خرجت مكتومة ، تماما كما يعبر عنه هذا اللفظ ، مثلها ككل الأشياء والأشخاص والأماكن ، لا تفيد الا بزيادة مقدار الألم و نكأ الجرح الذي ظل طرياً بفعلهم كل هذا الوقت ، كل هذا الوقت ،!

كل هذا الوقت لم يستطع شخص واحد أو شيء واحد أو مكان واحد أن يجعل الجرح يلتئم ؟! كل هذا الوقت ؟!

كل هذا الوقت وكل من أتى او ما أتى مافعل شيئا إلا تلويث الجرح أو خدشه أو طعنه أو إحداث جروحٍ جانبية تتجمع عليه لتزيد من اتساعه !

هل يدرك القبح نفسه ؟!

هل يعترف ؟!

وهل أنا جميلة لأشعر بالقبح وأنبذه ؟!

كيف تعرف إذا كنت الجميل أم القبيح إذا كان من قابلك نعتك بالقبح ؟! هل تصدقه أم تنعته بالمثل !!

إنها أعراض الغربة ، أنا شيء واحد بين كل هؤلاء ، شيء لا يدري أهو قبيح أم جميل ،؟!  ولكنه يدرك أنه غريب ، غريب ووحيد وبائس ، والباقون سعداء ، بقبحهم الذي يرونه جمالا ، او بجمالهم الذي أراه قبحا ، منتشين بتشابههم ، بموتهم ، بجثثهم ، فخورين بتواجدهم وكثرتهم ، أنا لا ألومهم على شيء ، ولكن كل ما أطلبه أن يبقى كلٌ في مكانه ،  الموتى موتى ، والأحياء غرباء.


  • 11

  • آلاء عبد السلام
    يا قارئي لا ترج مني الهمس لا ترج الطرب .. هذا عذابي ، ضربة في الرمل طائشة وأخرى في السحب .. (محمود درويش)
   نشر في 02 غشت 2017  وآخر تعديل بتاريخ 25 غشت 2018 .

التعليقات

رائعة وأكثر ..دام نبض قلبك وقلمك
0
أمل محسن منذ 6 يوم
ابدعتي
0
Nairouz Atloba منذ 6 يوم
هل يدرك القبح نفسه ؟
كم هي عميقة كلماتك وكتابتك لذيذة ❤استمتعت بما كتبت عزيزتي
0
آلاء عبد السلام
شكرا ، سعيدة لذلك
الموتى موتى والأحياء غرباء،هل أعيد عليكِ قراءة نص استنفذني؟هناك نصوص أقرؤها،وهناك نصوص تقرؤني..هناك كتاب يكتبون بحبر، وهناك من يجعلون من أنفسهم الحبر،فيذوبون كتابةً..أنتِ قلم قوي آلاء،والقراءة لك غوصٌ لذيذ
0
آلاء عبد السلام
حبيبتي الف شكر لذوقك و لقراءتك و لمرورك
الكاتب يغوص بعقول قرائه ، و أنتِ صاحبة عقل راقي و تعليق مميز
كل الحب ❤
creator writer منذ 3 سنة
والتنهيدة تخرج من الصدر مكتومة !

أبدعتي ،،
1
آلاء عبد السلام
شكرا لذوقك ☺

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا