الحضارة الرومانية حقيقة أم زيف! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الحضارة الرومانية حقيقة أم زيف!

  نشر في 24 مارس 2021  وآخر تعديل بتاريخ 24 مارس 2021 .

كان التاريخ ولا يزال، عرضة للتزييف والتحريف، وتعتمد قوة تزييف التاريخ وتحريفه على السبق والقوة الإعلامية، فكل ما تحتاجه، هو أن تسبق غيرك لسرقة حضارة أمة ونسبتها إلى اي شعب تريده، وأن يكون لديك قوة إعلامية كافية لنشر ما تقوم بتزييفه وتحريفه.

وفي عصرنا الحالي، لا توجد أمة تمتلك من مقومات السبق والإعلام أكثر من امريكا، والدول الأوروبية، لذلك استغلت هذه الفرصة لصنع تاريخ زائف، للأمم الغربية.

فهم عندما فتّشوا تاريخهم، وجدوه ضحلاً جداً، وبسيط جداً، أما تاريخ الأمة العربية، والأمة المصرية، الذين شيّدوا حضارات هائلة في الجزيرة العربية ومصر!

لذلك كان لا بد من صنع تاريخ قديم للأمم الغربية، ولو بالسطو على حضارات أمم أخرى ضائعة، يشهد بأن تقدمها الحضاري، ليس وليد اليوم، بل هو إرث توارثوه عن أسلافهم الأوائل.

لذلك لما وجدوا تلك البنايات الهائلة في روما واليونان، استغلوها لنسبت هذه البنايات للرومان، وبالتالي ما يخص الرومان يخص الغرب بأكمله.

ولكن يا ترى، ما حقيقة نسبة هذه البنايات للرومان؟!

من المعلوم من خلال تاريخ هيرودوست - عاش تقريباً 500 ق م - أن الأمم الأوروبيّة، كانت تعيش في ذلك الوقت في حالة من التخلف الحضاري والثقافي الذي لا يضاهى، فشعوب أوروبا، ليست سوى قبائل من البدو المتفرقة والمتناحرة، والتي لا تقيدها مبادئ ولا أخلاق، فهم في حروبهم أشبه بالوحوش الضارية، التي تقاتل بلا أخلاق ولا مبادئ، وأما في حياتهم الاجتماعية، فليس هناك أي ترابط اجتماعي، إذ هم أشبه بالبهائم التي تعيش لنفسها، ولا تجتمع إلا عند الخوف لتحمي نفسها، لم يكن لدى الرومان ولا أيٍ من الشعوب الأوروبية، أي علاقة بالثقافة، فهم لا يحسنون القراءة ولا الكتابة، الشيء الوحيد الذي يجيدونه هو القتال، وهو فن سبقته إليهم أكثر الشعوب، إذ أن الشعوب في ذلك الوقت تنشأ محاربة، وأما من ناحية الديانة، فقد كانوا وثنيون، يعبدون الأوثان.

بل يذكر هيرودوست في تاريخه، أن الرومان بعد أن هزموا الفرس، عندما غزاهم الفرس في بلادهم، واستولوا على ما خلفه الفرس من أثقالهم، عند عودتهم إلى بلادهم، تعجبوا من حياة البذخ والفخامة التي كان يعيشها ملك الفرس، حتى أنهم تعجبوا من طاولة طعامه التي كان يأكل عليها! مما يدل على شدة تخلف هؤلاء القوم! وهذا طبعا قبل الميلاد بـ 500 عام فقط!

مع أن الحضارة الفارسية، مع ما فيها من بذخ وفخامة، كانت حضارة هشّة، ولذلك لم نجد لها أي أثر في زماننا الحالي، فيظهر أن ملوك الفرس، كانوا يبنون قصورهم من الطين، بدل الآجرّ، ولهذا انهارت تلك القصور والمباني مع مرور الزمان.

إذاً يا ترى، كيف ومتى أصبح الرومان شعباً متحضراً؟!

والجواب: إنك إذا بحث في تاريخ العرب والمصريين، بالتحديد، تجد أنهم كانوا أمماً متحضرة منذ زمن بعيد، أي: قبل الميلاد ربما بـ 1000 سنة أو أكثر، وهذا يدل على أن الرومان لما احتكوا مع العرب في الشام، والمصريين، تأثروا بالتقدم الحضاري والثقافي الذي كانت تعيشه تلك الأمم، وهنا بدأ الرومان تحديداً بتقليدهم، واستحداث حضارة لهم.

ومما يشهد لذلك، أن أقدم فلاسفة الإغريق، وهو طاليس الملطي (نحو 624 - نحو 546 ق.م) هو رياضي وعالم فلك وفيلسوف يوناني، وهو أحد «الحكماء السبعة» عند اليونان، لم يكن يونانياً ولا أوروبياً، بل كان فينيقياً، ومن المعلوم أن الفينيقيين عرب قدموا من الشام! والأغرب أن تعاليم طاليس الفلسفية في بعض جوانبها، شبيهة جداً بتعاليم الإسلام، ونحن نعلم أن الإسلام، هو دين إبراهيم عليه السلام، أبو العرب والعبرانيين! 

انظر ترجمة طاليس الملطي:

https://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B7%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%B3

فهل يعقل أن الرومان بعد هذا، هم من بنى تلك البنايات الهائلة في روما واليونان واسبانيا وفي شمال أفريقيا؟ بل حتى زعموا أن العرب هم من تأثر بالفن المعماري الروماني وقاموا ببناء واستحداث مدن على الطراز الروماني!! 

وهنا سوف أقف، وأحيل القارئ الكريم، إلى مقالي المنشور في هذه المنصة، بعنوان: (أين أنتي يا إرم يا ذات العماد) على هذا الرابط:

 https://www.makalcloud.com/post/mqiqkrjag


  • 1

   نشر في 24 مارس 2021  وآخر تعديل بتاريخ 24 مارس 2021 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا