سأعيش ألف عام. - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

سأعيش ألف عام.

  نشر في 22 أبريل 2019 .

الى جميع متابعي، أنا آسف على غيابي الطويل، تحياتي للجميع.

هذه القصة مقتبسة من قصة سنيمائية و لكن الأحداث كلها متغيّرة...

عمري  43 عام  ،تزوجت مند عامين من امرأة عشقتهامن أول نظرة هي من أصول إيطالية، من سيسيليا، لا أدري كيف حالفني الحظ حتى تزوجتها و لكن كنت أعلم منذ 36سنة أنني سأتزوج امرأة جميلة جدّا و سأرزق ببنت و سأسميها "نورا" كما قطعت العهد على نفسي حين كنت في السابع من عمري مقابل حياتي،نعم حتى أنجوا بنفسي و أنني لن أتزوج حتى أتجاوز الأربعين سنة...

بدأت الحكاية حين وجدت نفسي في طريق مظلم حين كنت ألاحق قطتي الصغيرة حتى أدخلها البيت، ثم كوهج من نار أرى ضوءا أحمر كنت أحسبه حريق ثمّ تأكدت بعدها أنّه عيون حمراء تكبر و جسم يصبح طويلا و يرتفع و صوت مرعب جدّاً ، لا أدري لما قلبي لميتوقّف أو يخرج من صدري من كثرة الخوف، كان وحشا يشبه التنين و ليس بتنين و له خرطوم فيل و ليس بفيل وأقدام دب و ليس بدب، كان له صوف يكسو منكبيه  و تخرج منه رؤوس الأفاعي بين الفينة و الاخرى  و فك الوحش كفيل أن يبتلع بيتاً كاملا ًحين فتح فاه، لكنه لم يبتلعني سال ريقه على الطريق فذاب و شكّل حفرة كبيرة و عميقة، بيني وبينه  و لكن  صدر منه صوت حنون :

"ماذا تفعل هنا يا صغيري؟"

 ارتجفت ، اختلط بكائي بكلامي، فلم يفهم مني شيء فقال لا تخف اهدأ، ثمّ تحوّل الوحش الى امرأة جميلة في ثوان، ثم قالت لي لن افعل لك شيء لكن يجب أن تعدني، أن لا تخبر أحداً أنّك رأيتني و إن أخبرت أي أحد فسأرجع و آكلك و آكل كل عائلتك ومن يعرف سرّك، هززت رأسي بالإيجاب و دموعي تنزل لتحرق خديّ،لجم الخوف لساني، فقالت هيا ارجع إلى بيتكم و لا تنسى، لا تتزوج سوى حين تتجاوز أربعين سنة و ستتزوج امرأة جميلة و تلد لك طفلة ستسميها "نورا"، هيا اذهب أسرع، لم أحك الأمر لأحد حتى اليوم كتمته طول هذا العمر و لكنني سأحك القصة اليوم لزوجتي حبيبتي في عيد ميلاد زواجنا ، لا أدري هل ستصدقني أم لا...

افتح باب الغرفة أراها نائمة مع ضوء خافت ينبعث من الغرفة أحمر اللون، نور المصباح و ملكة قلبي "نورا" في حضنها نائمة، تفتح زوجتي عينيها الزرقوين كم أعشق عينها الزرقوين تقول لي:" مازلت أنتظر لتخبرني بسرّك الذي سيضحكني، أعلم أنّك لك أشياء غريبة لم تحكها لي..."

جلست بجانبها و قصصت عليها كل شيء و هي مذهولة مما أقول، ثمّ قالت لي أنت ترعبني بقصصك .. أريد كوبا من الماء، أتوجه الى المطبخ أفتح الثلاجة ينبعث ضوء أبيض في الظلام أتناول زجاجة عصير أسكب كوبا من العصير و أشربه ، ثم أعود بكوب من ماء لزوجتي أصعد الدرج، أسمع صوت نافذة الغرفة يفتح، ثم يغلق مرة ثانية في الرواق و أنا أواصل سيري، أسمع مواء قط وضوء أحمر ينبعث من غرفتي لكن أشعته أقوى بكثير أقترب و أنا أرتعش ينسكب معظم الماء من الكوب، أنادي على زوجتي، "مليسا"ممم مليسا" و صوتي يرتعش خوفا و لكنها لا تردّ، ألج الى غرفتي، لا سرير و لا أثاث و لا وجود لزوجتي و لا لإبنتي سوى قطة مثل التي كانت عندي و أنا صغير

   قرب النافذة .... هذا كل شيء أيّها المفتش، إن أردت أن تصدقني.. أنا لم أقتل زوجتي و لا إبنتي، مستحيل أن أقتل إبنتي في عيد ميلادها كما يظن الجميع برغم الدماء التي وجدتموها في خارج المبنى على الحائط قرب النافذة لكنني بريئ..

بعدها أسمع ضجيجا هائلاً و كأن شيئا يبتلع مخفر الشرطة، ثم ماذا؟ سيأتي دوركم جميعا من عرفتم سرّي..و أنا مازلت أسمع صوت الشبح كل ليلة، لن ابتلعك و لكنك ستعيش 1000 سنة حتى تتعلّم حفظ الأسرار...


  • 1

  • عبد الحميد وراد
    أبي يعرفني و لكنّه رحل... لا أعرف نفسي و لكنني أبحث عنها في الكتب و في عيون النّاس و الحياة، لدّي قلم يعرف اشياء يجهلها الكثير عنّي، أسير في طريقي و لست تائها، ليس العيب أن تتوه و لكن العيب أن لا تعلم أين تذهب،اتبعني لن أؤذي ...
   نشر في 22 أبريل 2019 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا