شمس مزهوة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

شمس مزهوة

  نشر في 27 يونيو 2020 .

عجيب أمر هذه الشمس،تضئ ما حولها فيبصر الناظر ما حوله،غير أنها تعمي الناظر إليها ،وكأنها قائلة لنا في قصر سمائها المنيف :اسمع أيها الأدمي وع ، أنا التي أنرت حياتكم وأنا التي لن تظفر بها يد الطامع الطامح منكم ..

وإن كانت تذكرني بشيء،فهي تذكرني بتلك الفتاة الحسناء المليحة التي تستأثر بقلوب الشبان من بعيد ،غير أنها تدير رأسها استكبارا وكبرياء  لكل من يحاول غمزها أو التغزل بها ،شاعرة في قرارة نفسها أنها وردة الروض ووحيدة الفلك. فكلما حلت احداهن في فضاء مرسلة شعاعها السني الآسر،ولما كان ذلك الفضاء مما يندر فيه مرور تلك الظبية فيه ،فإن كل العيون والعقول منجذبة إلى عيونها ونهودها ،مستسلمين لأخيلتهم اللذيذة والفاجرة ،ومطلقين للزفرات والتنهيدات الحارة ،ومما لا مراء فيه أن صاحبتنا ستدعي أنها لا تهتم لأمرهم رافعة أنفها للسماء في شمم وكبرياء ،عازمة على أن تشق طريقها في ذلك المكان المحشود بالرجال والمزدحم بالسائرين لتستحوذ على اهتمام الكل ..نعم الكل! كان شيخا او شابا أو متزوجا أو مخطوبا أو حتا متشردا ،تريد أن تكون مضربا للجمال والجلال والأبهة على لسان كل الرجال.وفي عين الوقت،وإن كانت تريد أن يغرم بها الكل ،فهي مرسلة رسالة أنها ليست بالظبية سهلة الصيد...وهكذا هي شمسنا كذلك!


  • 2

   نشر في 27 يونيو 2020 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا