نقطة ! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

نقطة !

  نشر في 18 يوليوز 2016 .

في ظل بلاء الجهل البائس، يجب علينا، بوصفنا بشرًا، أن نحارب الدجل في أقوى المعارك، التي تواجهنا به، ثم نلقي كل ما تلقيناه في مدارسنا من حمقى نظامنا التعليمي الذين يعملون على تلقيننا بعض المعتقدات الذين يؤمنون بصحتها. ويجب علينا أن نبذل مجهودات كبيرة لدحض ما تعلمناه، من مفاهيم خاطئة ومغلوطة، والعمل على فرز الصواب والخطأ؛ أي غربلته من الأمور السادية، التي تخرج به عن منطقيته وموضوعيته. نبدأ من معرفة الأساسيات مرورا بمعرفة الأسباب التي تؤدي بنا الى سبات العقل.

التخلص من الأمور العبثية التافهة أمرٌ ليس بالهين، لأنها تمس الآن جزءا لا يتجزأ من محيطنا، وحياتنا العامة فالخاصة.. بدءا من حماقة الأدعياء، عبر المصداقية التي يمنحها المجتمع، الى كتابة القوانين.. لذا قبل أن نكتب حقوقا لمجتمع ما يجب أن ندرس مخلفاته وسلبياته، ونرسم حول الإيجابيات دوائر محصنة. لكن السلبيات أكثر ما يحيط بنا؛ لأننا في مجتمعاتنا نولد مع عاهة التفكير الاجتماعي المتخلف، لنصبح كيانا ناقصا يفرغ الشحنات السالبة ويتلقى كل شيء له قيمة من منطلق غريب وعبثي.. لكن المشكل الحقيقي يقع من الصور المزيفة لبعض القوانين التي تفند النقيض بين لكن - ولكن .. وتبقى حكاية التعليم الأساسي أعمق وأشد خطورة نحو الفوز بصورة إيجابية في شأن العصرنة والتقدم.. لأنه ببساطة في المدرسة ، حين كنا نتعلم المواد بمجملها من المواد العلمية إلى الأدبية مرورا بالمعادلات التي تصف الحركة، وربما شيئا من الأدب الخلقي - وهو ما سنتداوله بالمزيد من التفاصيل لاحقا - لم نتعلم على الأرجح شيئا عن الحياة ! ، استدلال مفاهيمها، والتركيز في ذاتنا، بوصفنا بشرًا، والطريقة المثلى في تعاملك مع العقل. وجل ما كنا نتعلمه الأكل والاستفراغ وقت الامتحانات! بيد أنه كان من المفروض أن نتعلم رسم معالم خارطة الطريق.. وإجراء الاختبارات على النحو الصحيح، وتحديد الرديئة منها. لكننا للأسف كنا نختبئ إثر التدريس الوهمي في خلفية كل ذلك، وهو ما يمثل أكثر الجوانب إساءة في الفهم. هو ما نراه جليا في مجتمعنا المتقاعس. الأمر مُنافٍ للبديهة ولا يمثل إلا عملية الموت البطيء للعقل-الجسد.


  • 1

   نشر في 18 يوليوز 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا