ذاكـــــــرة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

ذاكـــــــرة

ذاكرة لا تنسى

  نشر في 01 شتنبر 2021  وآخر تعديل بتاريخ 04 شتنبر 2021 .



صعدتُ قطار الزمن، وجلتُ على متنه في أزقة الذكريات.

رأيتُني هناك طفلة تشع ابتسامتها، وهي تسرِّح شعر لعبتها.

سألتها عن اللعبة الحبيبة ذات الضفائر الذهبية؟!

ذرفت دمعتين وآهة وقالت: قتلتها الحرب.

رأيتني يافعة ترقص في شرفة القمر، على أنغام لحن حبٍ أسمعها إياه ابن الجيران.

سألتها عن فرحة اللقاء؟!

ذرفت دمعتين وغصة، وقالت: اغتالوا براءته، وحرمونا دهشة القُبلة الأولى.


رأيتني صبية خبأت حبها الأول في زجاجة حبر، وكتبته أبجدية حب.

سألتها عن القصائد؟

أدمعت عيناها، وأجابت: طمرتها أرطال التفاهات، التي يبثها شويعروا* هذا الزمن.


رأيتني في مدرجات الجامعة، وبين يدي موسوعة "قصة الحضارة" لويل ديورانت.

سألتها عن الآمال الكبيرة؟!

بكت ابنة الخذلان وقالت: اغتالوا أحلامي... أماتوا طموحي... وحولوني إلى 

قهرٍ بملامح إنسان!


على ناصية الحلم إلتقيتُني ولم أعرفني... ابتسمت هي في وجهي الساذج.

صاحت بحنجرةٍ من وجع: ألم تعرفيني يا ابنة التيه!؟ أنا/أنتِ... أنتِ/أنا.

بكيتُ مع نفسي... على هوى/غوى صبيةٍ، شابت خُصل شعرها... يبست سنابل القمح 

في عينيها.


أن ترتب ذاكرتك! يــــــــا له من وجع.


* شُويعِر: تصغير شاعر. وذلك تقليلاً لشأن كتاباته.



http://alamwaj.blogspot.com/


  • 4

  • لينا شباني
    لستَ قدري...لكنني سوف أنتظرك بلهفة قلبٍ أيقن أنكَ قدره المحتوم.
   نشر في 01 شتنبر 2021  وآخر تعديل بتاريخ 04 شتنبر 2021 .

التعليقات

حكيم عدة منذ 1 شهر
الذكريات الأكثر وجعا هي التي نظن أن سبب أذانا فيها هو نحن أنفسنا
3
لينا شباني
صدقت...
عافانا الله جميعاً من وجع الذكريات...
لكن!... تجربتنا في الحياة تقول أن الوجع رفيق دائم للذكريات.
تحياتي وشكري
حكيم عدة
ما أغربها من حياة،شكراً
لينا شباني
صدقت... حياة غريبة
Dallash منذ 1 شهر
«أساسيات السعادة في هذه الحياة ثلاثة: شيء نفعله، وشيء نحبه، وشيء نأمل في حدوثه!»
ولكن لا بد من طحن الذاكرة لنرى الوجه الحقيقي للحياة في الحاضر.
دام المداد
4
لينا شباني
إضافة رائعة أخي الفاضل.
دام ألق حرفك
Dallash
ودمت بكل خير

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا