البعد النفسي وراء رفض الرجال ارتداء أقنعة الوجه (الكمامات) - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

البعد النفسي وراء رفض الرجال ارتداء أقنعة الوجه (الكمامات)

الرجال أكثر عرضة للوفاة من COVID-19 ولكنهم أقل ميل لارتداء القناع من النساء. إليك ما يقوله علماء النفس حول ما يقود هذا السلوك.

  نشر في 06 غشت 2020 .

في الأشهر الأولى لوباء الفيروس التاجي، كانت هيلين بارسيلو، نائبة مدير معهد أبحاث العلوم الرياضية في بيركلي، كاليفورنيا، تتجول في الحديقة عندما رصدت عائلة مكونة من أربعة أفراد ملثمين. حسنًا، جميعهم مقنعون تقريبًا: كانت الأم ترتدي غطاءًا واقيًا. وكذلك الأطفال. لكن قناع الأب كان معلقا إلى عنقه.

تدرس بارسيلو حاليًا استخدام قناع الوجه (الكمامات)، لذا أثار المشهد في الحديقة اهتمامها. وفي وقت لاحق، طرحت الأمر مع زميلها فاليريو كابرارو، وهو محاضر أول في الاقتصاد في جامعة ميدلسكس في لندن.

قال بارسيلو لـ HuffPost: "عندما ذكرت ذلك، شاركت قصة مماثلة"، حيث أعيش في لندن دائما ما أرى العديد من الأزواج حيث الأنثى ترتدي قناعًا، بينما لا يقوم الذكر بذلك. لذا، فكرنا: "ربما هناك شيء ما مع الرجال".

حفزهم ما رأوه، وأصدر الخبيران مؤخرًا دراسة تتحقق من سبب مقاومة الرجال للأقنعة.

قام الباحثون باستطلاع 2459 مشاركًا أمريكيًا ووجدوا أن الرجال كانوا أكثر ميلًا لاختيار عدم ارتداء الأقنعة ، معتقدين أنها "مخزية" و "علامة ضعف" و "ليست رائعة" - على الرغم من البيانات التي تظهر أن الرجال في خطر أعلى من النساء من الموت بسبب عدوى فيروس التاجي.

ووجد الباحثون أيضًا أن الرجال أقل ميلا من النساء للاعتقاد بأنهم سيتأثرون بشكل خطير بالفيروس التاجي.

يقول بارسيلو: "كان هذا غير متوقع نوعا ما ومثير للسخرية إلى حد ما ، بالنظر إلى حقيقة أن الإحصاءات الرسمية تظهر أن الرجال أكثر عرضة للوفاة من النساء بسبب COVID-19".

ومما يثير الدهشة أيضًا بالنسبة للباحثين أنه في المقاطعات التي كان فيها ارتداء قناع الوجه إلزاميًا ، اختفت هذه الاختلافات بين الجنسين تقريبًا ، على الرغم من أن الرجال لا يزالون يعبرون عن نفس المشاعر السلبية تجاه الأقنعة.

"وبعبارة أخرى ، في المقاطعات التي يكون فيها ارتداء قناع الوجه إلزاميًا ، فإن الرجال يكرهون ارتداءه كما يفعلون في المقاطعات التي يكون فيها ارتداء قناع الوجه ليس إلزاميًا ، ولكنه على الأقل يزيد من نواياهم في ارتداءه".

هذه خطوة مهمة بشكل خاص ، بالنظر إلى مدى بطء بعض المسؤولين الحكوميين في سن قوانين تفرض القناع أو الحجر الإلزامي.

على الرغم من توصية مركز السيطرة على الأمراض CDC بارتداء الأقنعة في الأماكن العامة، فقد ذهب نائب الرئيس مايك بنس بدون قناع أثناء قيامه بجولة في مرافق Mayo Clinic التي تدعم أبحاث وعلاج COVID-19. على الرغم من أنه قال فيما بعد إنه نادم على القرار، إلا أن استخدام القناع لا يزال متقطعاً منذ ذلك الحين.


بعد أشهر من رفض ارتداء قناع في الأماكن العامة وحتى التشكيك في فعاليتها، يبدو أن الرئيس دونالد ترامب اقتنع اخيرا بضرورة التوقف عن مواجهة أغطية الوجه. في 11 يوليو، بعد أربعة أشهر من الوباء ومقتل أكثر من 134000 أمريكي، ارتدى الرئيس أخيرًا القناع خلال زيارة إلى مركز والتر ريد الطبي العسكري.

و كان في وقت سابق من هذا الأسبوع قد شارك صورة لنفسه وهو يرتدي واحدة.

"نحن متحدون في جهودنا للتغلب على فيروس الصين غير المرئي ، ويقول الكثير من الناس أنه من الوطنية ارتداء قناع للوجه عندما لا يمكنك الابتعاد اجتماعيًا" ، غرد ترامب ، في إشارة عنصرية إلى الفيروس التاجي. أضاف: "لا يوجد وطني أكثر مني، رئيسك المفضل"


ومع ذلك، قال الرئيس إنه لن يصادق على طلب النواب مثل السناتور إليزابيث وارن على جعل الكمامة إلزامية.

وبعد ساعات من تغريدة صورة القناع، شوهد يختلط مع أنصاره في حملة لجمع التبرعات، بدون القناع.

رسائل غير متناسقة، نعم - ولكن مع ذلك هناك تقدم، نظرًا لموقف ترامب الشخصي السابق اتجاه أقنعة الوجه وفقًا لصحيفة نيويورك تايمز، اشتكى الرئيس بشكل خاص للموظفين أنه يعتقد أنه سيجعله يبدو ضعيفًا وسيجذب الانتباه إلى أزمة الصحة العامة!

يقول شين جي أوينز ، طبيب نفساني ومساعد مدير الصحة العقلية في الحرم الجامعي في جامعة فارمنجديل بولاية نيويورك ، إن ترامب ورجال آخرين يتذمرون من ارتداء قناع - أو رفضهم التام لارتداء قناع - ليس مفاجئًا.

يقول أوينز لـ HuffPost: "تعكس نتائج الدراسة ما نتوقعه ، نظرًا لأدوار الجنسين في الولايات المتحدة". أضاف: إن سمات مثل "الاعتماد على الذات والفردية والقوة والشجاعة" ترتبط بشكل نمطي بالرجولة، ويرى العديد من الرجال الأمريكيين أن "ارتداء قناع يتعارض مع معظم هذه السمات".

بحسب أوينز ، بالنسبة للعديد من الرجال الذين يرفضون القناع ، "هناك شعور بالفردية البرية والرغبة في الظهور منيعًا ضد الضرر.

إن نتائج الدراسة كانت منطقية للغاية عندما تضعها في سياقاتها مع الأولوية المنخفضة عند الرجال اتجاه الرعاية الطبية وصحتهم. وهناك عدد من الرجال الذين يتجاهلون الفحوصات السنوية مع طبيبهم.

فوجئ أوينز بالنتيجة التي توصلت إليها الدراسة أن شعور الرجال بالمسؤولية الأسرية لم يزيد من نيتهم في ارتداء الأقنعة، في حين أن التزامهم تجاه المجتمع قد فعلت.

يضيف أوينز: "ربما يفكر هؤلاء الرجال،" لست بحاجة إلى أي شخص ليخبرني عن كيفية حماية عائلتي ".

"الذكورة يمكن أن تعوق الرجال بطرق عديدة – كتحديد الاتجاهات و طلب المشورة ، وارتداء قناع للفيروس التاجي يناسبها تمامًا". - كيرت سميث، المعالج الذي معظم زبائنه من الرجال، في روزفيل ، كاليفورنيا

كيرت سميث، معالج في روزفيل، كاليفورنيا، يعمل بشكل أساسي مع الرجال. وأخبر HuffPost أنه يعتقد أن المواجهة بشأن ارتداء الأقنعة - وأحيانًا، استخدام الإهانة اتجاه الاخرين إذا لم يكونوا يرتدون الأقنعة - يتسبب في تعميق سلوكيات الرجال المعاندة..

أضاف سميث إن النهج القائم على العار لن ينجح في إقناع مثل هؤلاء الرجال، ولكن ضغط الأقران الودود قد يسهم في ذلك، إن عدم ارتداء الأقنعة يمكن أن يكون في الواقع أكثر إزعاجًا من ارتدائها لأنك ستتحول إلى مركز للفت الانتباه عندما تكون محاطًا بالعديد من الأشخاص الذين يرتدونها."

ومن وجهة نظر سميث بقول مازحا: إن الحديث عن بعض الفوائد غير الطبية يمكن أن يساعد في المشاركة بارتداء الكمامات أيضًا حيث أنها تجعله يبدو بارد و قاسي نوعًا ما

من ناحية أخرى، يبدو أن النساء يجدن أن الرجال في قناع جذابون. ولكن لن تنجح مشاركة صور الممثلين الملثمين الذين يتمتعون بمظهر جيد مع الجميع، لكن أوينز يعتقد أن نوعًا من حملة PSA التي تستهدف الشخصيات العامة المعروفة التي تعجب الرجال ترتدي الكمامات قد يكون مفيدا.

يقول: "اجعل الناس يعجبون بارتداء الأقنعة". "قد يكون من المفيد الإعلان الذي يعرض فريق الرياضة المفضل لدى الرجال أو الشخصيات العامة الأخرى ترتدي الأقنعة. إن تغطية الوجه التي تحمل شعارات الفرق المفضلة هي فكرة استثنائية ".

كما تشير الدراسة المذكورة أعلاه، فإنه يساعد أيضًا على جذب شعور الناس بالمجتمع أو الوطنية.

اعتمدت السلطات بشكل كبير على الرسائل الوطنية خلال وباء الإنفلونزا عام 1918 ، وفقًا لما ذكره أليكس نافارو ، مساعد مدير مركز تاريخ الطب بجامعة ميشيغان وأحد رؤساء تحرير وباء الأنفلونزا الأمريكي في الفترة 1918-1919 : موسوعة رقمية.

كما أخبر نافارو صحيفة لوس أنجلوس تايمز مؤخرًا ، عندما قوبلت أوامر القناع الإلزامية لأول مرة بالمعارضة في عام 1918 ، حثت إعلانات الخدمة العامة من قبل الصليب الأحمر ومجموعات أخرى الناس على "القيام بدورهم" ، معتبرين أولئك الذين رفضوا الانضمام إلى الركب المجتمعي على انهم "الكسالى ".

هذه المرة ، قال نافارو إن التركيز على إعادة أمريكا إلى مسارها الاقتصادي قد يكون أكثر فعالية.

وقال لصحيفة التايمز "الرسالة هي" لا يمكن أن يكون لدينا اقتصاد طبيعي حتى نتمكن من السيطرة على الوباء "، ولن يحدث هذا 100٪ حتى نحصل على لقاح. "ولكن يمكننا أن نقترب أكثر من السيطرة عليها إذا امتثل الناس للمسافة الاجتماعية وارتداء قناع أثناء وجودهم في الأماكن العامة.

و يخبرنا بارسيلو وكابرارو إنهما يعملان على إجراء المزيد من الأبحاث التي تشير إلى أن الأمريكيين يستجيبون بشكل جيد للرسائل التي تطلب منهم "الاعتماد على منطقهم" بدلاً من عواطفهم. وقال بارسيلو إن هذا ينطبق على الرجال والنساء.

ومع ذلك، كما أظهرت دراستهم الأولى، لا يزال المحفز الأكبر هو الزامية ارتداء الأقنعة.

وأضافت: "لقد رأينا ذلك في المقاطعات حيث كان ارتداء غطاء الوجه إلزاميًا، قال كل من الرجال والنساء أنهم سيلتزمون بهذه القاعدة". "جعلها إلزامية في كل مكان تبدو طريقة فعالة للتغلب عليها."

مترجم عن: Brittany Wong/ huffpost.com

https://www.huffpost.com/entry/psychology-why-men-refuse-to-wear-masks_l_5f18a364c5b6296fbf3cf89d



  • Zeina Mkahal
    اعمل في مجال الصحة النفسية و مناهضة العنف القائم على النوع الاجتماعي - مدونة مستقلة
   نشر في 06 غشت 2020 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا