لو يتوقف الزمن .... - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

لو يتوقف الزمن ....

يالمحاربة...

  نشر في 10 شتنبر 2018 .

وها أنا ذا يا أمي، ها هي ذي الفوضى التي أرقتني لليالي طِوال، تتزايد مع مرور الأيام وتوالي السنين؛ أتعلمين، يا أمي، أن اليوم عيد ميلادي العشرين وأنني واثقة بأني إذا اخبرتك ستعانقينني بحنانك المعهود ، وتطلقين زغروداتك ليسمعها كل جيران الحي، وتقولين: «أتمنى ان تكبري وتحققي كل احلامك ياحلوتي » .

لكن هذه المرة لن أتمنى ذلك يا أمي فاعذريني.. كل ما أتمناه هو أن يتوقف بي الزمن هنا، لو...لو ينتزع الوقت يده من يدي ويرحل عني، وهذا كله بسبب أنني حاولت أن أكبر هذه السنة .. أن أكبر قليلا ، كنت متعطش للإكتشاف أشياء جديدة، كنت أرغب في أن أرتوي أكثر من المعرفة وأن أوسع قليلا دائرة النور، وأن أدفع عن نفسي الظلام . حاولت أن اغوص أكثر في الحقيقة، ان افهم اعتمادا على ذاتي وألا أتقبل ببلاهة ما أتلقاه وما يحاول الآخرون تمريره وحشو ذهني به. لقد بات كل شيء واضح ...والحقيقة، يا أمي، أبشع بكثير مما تتصورين.

حتى استلمت وانهدت عزيمتي ..ولما لم أعد الأقوى استدرت الى أحلامي فوجدتها كما هي، إذ من أين لها أن تبقى شامخة عنيدة وذات كبرياء ؟..فتوسدتها بحنو، فضفضت لها واخبرتها همسا بكل ما أرزح تحته من ثقل ثم رجوتها ان تبقى متمسكة بي، وألا تتركني حتى لو تركتها. كم واستني المسكينة، قائلة: الوطن، أيتها الشابة، في حاجة الى أمثالكم ..فخجلت من إخبارها بأني إنْ توقفت فلن أكون قادرة لا على التقدم إلى الأمام ولا قادرة على العودة إلى الوراء.

أمي، «يالمحاربة».. ! كم يناسبك هذا الإسم ايتها المحاربة حقا، لازلت اتذكر عندما كانت جدتي من ابي تناديك بهذا الإسم، بلكنتها الصحراوية المميزة ، انا أعلم انك ستقولين بأن علي أن اكون اقوى، لكن، يا أمي، من أين لك أن تعرفي ما يجري في خارج عالمك الصغير؟ من أين لك أن تفهمي سياساتهم وبروتوكولاتهم؟ فحياتك قد تمحورت حول المطبخ وتربية عشرة أبناء، فكنت افضل المربيات .. كم اغار منك، وأغبطك على أميّتك في بعض الاحيان، طبعا هذا ضرب من الجنون ، لكن هذا الوطن جعلنا نكره كل شيء. أليس هذا ما يريدونه فعلا؟ ألا يسعون إلى تغيير المناهج كي ينتجوا أجيالا بليدة، لا تجيد حتى تعريف نفسها والتعرف على هويتها وتكتشف قدرتها وتفجر مواهبها. إنهم يفعلون ذلك عن سبق إصرار حتى يتسنى لهم فعل ما يرغبون به في هذا الوطن...لا أريد أن أفهم؟ مع أنني أفهم رغما عني..

أمي ..حبيبتي ومحاربتي..لقد قررت الرحيل ، سآخذ ما يخصني وماهو من نصيبي في هذا الوطن الذي أصبح رهينة للجشعين. لن أحرق شهادتي وجوائزي...سآخدها لتكون الغنيمة الوحيدة الذي فزت بها من هذا الوطن الذي طالما حاولت أن أحبه .. هذا حقي وعرق جبيني وثمن سهر الليالي ...أحلام لياليّ لم تكتمل بعد...فاعذريني، يا محاربتي، فقد بدأ يهدني التعب... لقد تعبت، يا أماه، تعبت.


  • 5

  • ابتسام تغزاوي
    20سنة طالبة في كلية الحقوق السنة التانية,قاصة ورسامة مبتدئة احب التعليق الصوتي
   نشر في 10 شتنبر 2018 .

التعليقات

ابدعت حقا ..والله صرخة بداخل كل شخص فينا ..
موفقة
1
ابتسام تغزاوي
فعلا صديقي
Abdou Abdelgawad منذ 3 يوم
كلماتك جميلة واحاسيسك عميقة فاصبرى ياابنتى ياصاحبة العشرين فتلك افكار هذا السن فلا ينتابك القلق واليأس اصبرى وحددى هدفك واختارى الطريق المحبب لنفسك السير فيه كونى ناجحة فى دراستك وناجحة ايضا فى اكتشاف وتطوير مواهبك الذاتية تلك اسس الاستعداد للمستقبل ، لاتشغلين ذهنك كثيرا بادارة بلداننا وحكامنا وتعليمنا وفشلنا وتغريبنا فكل مافى الكون يجرى بمقادير والله غالب على أمره .. تحياتى وارجو لك التوفيق
1
ابتسام تغزاوي
فعلا انني احاول التغاضي عن هذا الفساد الذي يغلف وطني ويدعو ا شباب الوطن الى الهجرة واليأس ثم انحصر في زواية ادعوا فيها نفسي الى الاكتشاف والتامل ,شكرا على تعليقك الرائع
thaar1959 tamem منذ 3 يوم
انى للبراعم أن تنمو في وسط مليء بشتى انواع القهر .
جئنا إلى الحياة ليس بارادتنا وسوف نذهب ليس بارادتنا.
مرغمون على ان نعيش ونقاوم وتدفع ضريبة الحياة .
ماذا جنينا حتى نموت مرتين فمرة نموت في الحياة ومرة نموت عند الموت . لكن الكلمات هي العزاء لنا.
هم يفسدون الحياة التي نطمح اليها .
حتى لا تكبر البراعم الرقيقه وتكون مثلما هي
لا مثلما يحجمونها .
لأنهم يخافون منها رغم رقتها وطراوة عودها.
1
ابتسام تغزاوي
بالفعل لقد اصبحوا يخافون الشاب العربي لانه اصبح يفهم مايحدث ويفهم الافلام التي يسوقونها وهذا ليس في صالحهم ابدا يريدون منا ان نبقى اغبياء كي لا نتكلم عن اختلاساهم وفسادهم فعلا اصبحوا يخافوننا لاننا نفهم
Salsabil beg منذ 1 أسبوع
كلمات رائعة و لكن حزينة ، أحييك إبتسام ،بانتظار المقالات القادمة .
0
ابتسام تغزاوي
بالتاكيد انشاء الله ,اشكرك على تعليقك الجميل هذا ,لك قبلاتي

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا