"الخنساء" - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

"الخنساء"

عباءة سوداء تدثرها تزملها..ونقاب فيه عزة وفخار ونقاء

  نشر في 06 يناير 2020  وآخر تعديل بتاريخ 06 يناير 2020 .

قمر بليل أرخى سدوله.. والنجوم كأنها درر في خيمة زرقاء

انخت رواحلي والوجد مني مشفق...عذب بكائي وفي بؤسها شقاء

أمسيت ولم أسلم من طعنة..مقلة سوداء ببياضها حوراء

وأصبحت فلم أسلم من طعنة ..نصل لامع في مقلة نجلاء

تزهو بالحياة كدرة مكنونة..كالذهب كانت كالزمرد بعين هدباء

نصف وجهها قمر منير.. ونصفه لعمري يأتلق نورا وضياء

جذوة من نار طلتها..برد وسلام وجمال ورداء

اعيذها من خطفة جن مارد..أعيذ منها مقلة كالمها كحلاء

يلفها طهر وعفاف وصفاء ..وشموخ كشموخ ناقة عنقاء

عطوفة حنونة حليمة نقية ..زانها كرم وحب وبروعطاء

لغير الله لست أشكو منها..بعدا وصدا وجمودا وجفاء

بنت الأصول الأماجد هي .. شامخة شموخ الجبال في علياء

كساق نخلة شامخة هي..كحصن منيع كقلعة سامية شهباء

حرت في وصفها زمنا وازمان ..حار في وصفها كتاب وشعراء

عباءة سوداء تدثرها تزملها..ونقاب فيه عزة وفخار ونقاء

ما بالها أن تجاهلت روضا ..أخضرا نديا بمقلة عمياء

هجوت يوما جفاء منها محكم ..فهجت مني جزيلا من عطاء
ما كل الرجال رجال تشابهوا ..ولا كل النساء سواء بسواء

جمالها بهي بطلعته ووجهها ..كأنه بدر مضيء في صفحة ماء

ذرفت عيناي شوقا وتلهفا...بدمع كالدرر منهمر سال بسخاء

غارت من نفسها على نفسها..حق الملاك أن يبقى وقورا ببهاء
ظبية تتهادى مقبلة بحلم..كأنها من الجوري وردة بيضاء

غدوتها أحيت نفوسا مثقلة..من تعب وحزن وضنك وشقاء

غصن نبت من غصن ندي.. غصن أخضر في حديقة غناء

تركت الناس حين وجدتها مشرقة..ترك التيمم بوجود ماء

أمطرت بلؤلؤ والدنيا مقفرة..أزاحت عن العين غشاء كل غشاء

أصابت قلبي بنبل لحاظها..قلب أخطأته نبل حاقد وحاسد وأعداء

ما بالها بالصد عني تؤثره..ما بال جسدي خاو كقشرة حول خواء

جسد والروح مني مبعثرة ..جسد من طين لازب وماء وهواء

ألا ليت شعري هل ترنو إلي...بنظرة حانية من عيونها حواء

من بطون الصبر ولد صبرها..فاقت في صبرها خنساء وخنساء

كالياسمين كانت بل أكثر الورود ..نقاء وأكثرها سخاء ووفاء

تناغم روحي وفكري بيننا..مطلق مقدرفي مساء وكساء وفراء

لا قيد ولا شرط ولا أمل..ركوع وسجود ودعاء وعزاء

ناديتها,بكل قواعد لغتي..ناديتها بحرف توكيد وحرف نداء

الخير فيها وفي عمرها..والشر منها لآزف والشر منها براء

فلسطينية الهوى والهوية..خير نساء الورى وخير الاماء
أتممت لها قصيدة من دمي.. من بعد حيرة اسميتها الخنساء


  • 12

  • Dallash
    لا إله إلا الله محمد رسول الله
   نشر في 06 يناير 2020  وآخر تعديل بتاريخ 06 يناير 2020 .

التعليقات

منذ 3 شهر
كما العادة رائع .
2
هدوء الليل منذ 3 شهر
فلسطينية الهوى والهوية..خير نساء الورى وخير الاماء
أتممت لها قصيدة من دمي.. من بعد حيرة اسميتها الخنساء
أحسنت ........ تحياتي
2
Dallash
حفظك الله حقيقة كل نساء المسلمين هكذا شامخات
ابهجني حضورك
Ahmed Mahmoud منذ 3 شهر
أحسسنت أخي.
بالتوفيق دائما
2
Dallash
حفظك الله واسعد ايامك
Menna Mohamed منذ 3 شهر
روعة ماشاء الله موفق
2
Dallash
حفظك الله اختي الفاضلة الكريمة
غفر الله لنا ولك ولكل المسلمين
ابهجني مرورك ....
Aalia منذ 3 شهر
"غارت من نفسها على نفسها..حق الملاك أن يبقى وقورا ببهاء
ظبية تتهادى مقبلة بحلم..كأنها من الجوري وردة بيضاء"..جميله جدا.
قصيدة اكثر من رائعه ...تحياتي

2
Dallash
الروعة في مرورك اختي...............حفظك الله ولرعاك

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا