"الخنساء" - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

"الخنساء"

قَمَرٌ بِلَيْلٍ أَرْخَى سُدُولَهُ وَ النَّجْمُ دُرَّةً فِي خَيْمَةٍ زَرْقَاء

  نشر في 06 يناير 2020  وآخر تعديل بتاريخ 10 يونيو 2020 .

قَمَرٌ بِلَيْلٍ أَرْخَى سُدُولَهُ وَ

                                                   النَّجْمُ دُرَّةً فِي خَيْمَةٍ زَرْقَاء

أَنَخْتُ رَوَاحِلِي وَالْوَجْدُ مُشْفِقٌ

                                                    مِنِّي عَذْبٌ بُكَائِي وَبُؤْسُهَا شَقَاء

أَمْسَيْتُ وَلَمْ أُسَلَمْ مِنْ طَعْنَةٍ

                                                     مُقْلَةٌ سَوْدَاء بِبِياضِهَا حَوْرَاء

وَأَصْبَحَت فَلَم أَسْلَمَ مِنْ طَعْنَةٍ

                                                       نَصْلٌ لَامِعٌ فِي مُقْلَةٍ نَجْلَاء

تَزْهُو بِالْحَيَاةِ كَجَوْهَرَة ، ذَهَبَاً

                                                        زُمُرُّدَاً ، يَاقُوتَاً بِعَيْنِ هَدْبَاء

نِصْفُ وَجْهِهَا قَمَرٌ مُنِيرٌ

                                                        وَنِصْفُه لَعَمْرِي يأتَلِقُ ضِيَاء

أُعِيذُهَا خَطْفَةَ جِنً مَارِدٍ

                                                          أعيذُ مُقْلَةً كَالْمَهَا كَحْلَاء

يَلُفُّهَا طُهُرٌ وَعَفَافٌ وَحُكْمُة

                                                          وَشُمُوخُ نَاقَةٍ رَزِينَةٍ عَنْقَاء

عَطْفٌ مِنْهَا وَحَنانُ وَحُبٌ

                                                           زَانَهَا كَرَمٌ وَإِخْلَاصٌ وَعَطَاء

لِغَيْرِ اللَّهِ لَسْتُ أَشْكُو مِنْهَا

                                                           بُعْدَاً وَصَدَّاً وَجُمُودَاً وَجَفاء

سَلِيلَةَ الْأُصُولِ الْأَمَاجِدِ هِيَ

                                                           شُمُوخُهَا شُمُوخُ الْجِبَالِ الْعَلْيَاء

كَسَاقِ نَخْلَةٍ بَاسِقَةٍ هِيَ

                                                            كَحِصْنٍ مَنِيعٍ كَقَلْعَةٍ شَهْبَاء

حَارَتْ حُرُوفِي فِي وَصْفِهَا

                                                            حَارَ فِي وَصْفِهَا كُتَّابٌ وَشُعَرَاء

عَبَاءَة مُخْمَلِيَّةً تُدَثِّرُهَا وَو

                                                            وَنِقابٌ فِيهِ عِزَّةً وَنَقَاء

مَا بالُهَا أَنْ تَجاهَلَتْ رَوْضَاً

                                                             أَخْضَرَاً نَدِيِّاً بِمُقْلَة عَمْيَاء

هَجَوْتُ يَوْمَاً جَفَاء مِنْهَا مُحْكَمٌ

                                                            فَهَجَتْ مِنِّي جَزِيلَاً مِنْ عَطَاءٍ

مَا كُلُّ الرِّجَالِ رِجَالًا تَشَابَهُوا

                                                            وَلَا كُلُّ النِّسَاءِ سَوَاء بِسَوَاءٍ

وجْهُهَا قَمَرٌ بَهِيَّ الطَّلْعَةِ كَأَنَّهُ

                                                            بَدْرٌ مُضِيءٌ فِي لَيْلَةٍ ظَلْمَاءَ

ذَرَفَتْ الْعُيُونُ شَوْقَاً وَتَلَهُّفَاً

                                                            بِدَمْعِ مُنْهَمِرٍ سَأئلا بِسَخَاء

غَارَتْ مِنْ نَفْسِهَا عَلَى نَفْسِهَا

                                                            حَقُّ الْمُلَاكِ وَقَاَرَاً وَبَهَاء

ظَبْيَةٌ تَتَهادَى مُقْبِلَةً كَأَنَّهَا

                                                            مِنَ الْوُرُودِ جُورِيَّةً بَيْضَاء

غَدْوُهَا أَحْيَا نُفُوسَا مُثْقَلَةً

                                                            تَعَبٌ وَكَدَرٌ وَضَنَكٌ وَشَقَاء

غُصْنٌ نَبَتَ مِنْ غُصْنٍ نَدِيً

                                                            كَأَنَّهَا عَلَمٌ فِي حَدِيقَةِ غَنَّاءُ

اعْتَزَلَتُ النّاسَ حِينَ وَجَدْتُهَا

                                                             اعتزال التَّيَمُّمِ بِوُجُودِ الْمَاء

أَمْطَرَتْ لؤلؤا وَالدُّنْيَا مُقْفِرَةً

                                                              أَزَاحَتْ عَنْ عَيْنِي كُلَّ غِشَاء

أَصَابَتْ الْقَلْبَ بِنَبْلِ لِحاظِهَا

                                                              قَلْبٌ أَخْطَأَهُ نَبْلُ حاقِدٍ وَأَعْدَاء

مَا بالُهُا تُؤْثِرُ الصَّدَّ عَنِّي مَا

                                                               بَالُ الْجَسَدِ خَاوٍ كَقِشْرَةِ خِواء

جَسَدٌ وَالْرُوحُ مِنْهُ مُبَعْثَرَةً

                                                                طِين لَازِبٍ وَمَاء وَهَوَاء

أَلَا لَيْتَ شِعْرِي هَلْ تَرْنُو

                                                                بِنَظَرِه حَانِيَةٍ بِعُيُونِ حَوَّاء

مِنْ بُطُونِ الصَّبْرِ وَلِدَ صَبْرُهَا

                                                                 فَاقَتْ فِي الصَّبْرِ صَبَرَ الْخَنْسَاء

يَاسْمِينَةً كَانَتْ بَلْ أَكْثَرُ الْوُرُودِ

                                                                  نَقَاء وَطُهْرَ وَوَفَاء وَسَخَاء

الْحِكْمَةُ حِكْمَةَ لُقْمَانٍ وَالْعِفَّةَُ

                                                                عِفَّةَ مَرْيَمٍ فِي الدِّثَارِ وَفي الرِّدَاء

لَا قَيْدٌ فِي الْحَيَاةِ وَلَا شَرْطٌ إلَّا

                                                                 رُكُوعَاً وَسُجُودَاً وَابْتِهَالَاً وَدُعَاءٌ

بِالْأَخْلَاقِ نَاَتْ عَنْ كُلِّ مَعْصِيَةٍ

                                                                 وَفِي الْآخِرَةِ لَهَا عِبَرٌ وَعَزَاء

حَارَتْ فِيهَا قَوَافِي الْقَصِيدَة

                                                                  حَارَت بِهَا النُّعُوتُ وَحَرْفُ النِدَاء

الْخَيْرُ فِيهَا وَفِي عُمْرِهَا

                                                                   وَالشَّرُّ أَزِفَ عَنْهَا وَالشَّرُ بَرَاء

مِنْ خَيْرٍ النِّسَاءِ خُلُقُاً وَطُهْرَاً

                                                                     خَيْرُ بَنَاتِ حَوَّى وَخَيْرَ الْإِمَاء

أَتْمَمْتُ لَهَا قَصِيدَةً حِرْتُ فِي

                                                                      وَصْفِهَا ، فاسْمَيَّتُهَا الْخَنْسَاء

                                                ماهر باكير


  • 13

  • Dallash
    مَا كُسِي مُؤْمِنٌ ثَوْبَ مَذَلَّةٍ وَمَا كَسِيَهَا إلَّا الْعَاصِي الْمُكَذِّبُ ماهر باكير
   نشر في 06 يناير 2020  وآخر تعديل بتاريخ 10 يونيو 2020 .

التعليقات

رائعة بحق.
أظنك عدلت عليها لتصبح موزونة تحت أحد أوزان الشعر المعروفة.
جميلة جدا.
مبدع كالعادة. بارك الله فيك و في قلمك
2
Dallash
حفظك الله وادام عليك نعمه
Dallash
اعدلها كلها وهناك مجموعة قصائد جديدة كتبت بعضا منها والباقي اكتبها تمهيدا لطباعة ديوان شعري في المستقبل القريب ان شاء الباري
زينب بروحو (Zaineb Brh)
إنه لخبر مفرح. سأكون في انتظار ديوانكم و أرجو أن يوفقكم الله لذلك.
منذ 6 شهر
كما العادة رائع .
2
هدوء الليل منذ 6 شهر
فلسطينية الهوى والهوية..خير نساء الورى وخير الاماء
أتممت لها قصيدة من دمي.. من بعد حيرة اسميتها الخنساء
أحسنت ........ تحياتي
2
Dallash
حفظك الله حقيقة كل نساء المسلمين هكذا شامخات
ابهجني حضورك
§§§§ منذ 6 شهر
أحسسنت أخي.
بالتوفيق دائما
2
Dallash
حفظك الله واسعد ايامك
Menna Mohamed منذ 6 شهر
روعة ماشاء الله موفق
2
Dallash
حفظك الله اختي الفاضلة الكريمة
غفر الله لنا ولك ولكل المسلمين
ابهجني مرورك ....
Aalia منذ 6 شهر
"غارت من نفسها على نفسها..حق الملاك أن يبقى وقورا ببهاء
ظبية تتهادى مقبلة بحلم..كأنها من الجوري وردة بيضاء"..جميله جدا.
قصيدة اكثر من رائعه ...تحياتي

2
Dallash
الروعة في مرورك اختي...............حفظك الله ولرعاك

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا