"لقد خُلِقَتْ لِتُتَابِع" - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

"لقد خُلِقَتْ لِتُتَابِع"

"غدارة مخلصة..غدرها فيه وفاء لحبها.. أكبروا فيها هذا الغدر..فالعزاء أنها عادت لحبها"

  نشر في 18 شتنبر 2019  وآخر تعديل بتاريخ 19 شتنبر 2019 .

"غدارة مخلصة..غدرها فيه وفاء لحبها.. أكبروا فيها هذا الغدر..فالعزاء أنها عادت لحبها"

كان عنده خيوط يضعها في الحبر،ثم يجعل الخيوط على ورق،فتصبح الورقة مسطرة..هنا أفكاره تنمو – لا تأخذ طريقها إلى التنفيذ إلا في رأسه !! كل الأشياء قريبة من عقله بعيدة عن جسده..

يشعر بشيء غريب ، تكاد قواه تنهار.. لا يعرف لماذا يود اللجوء إليها.. الاحتماء بها.. استنشاق أنفاسها والسكن في قلبها الدافئ.. حيث الأمان.

لم يحدثها مرة عن المشاعر.. و لم يحدث أن تكلمت هي عنها،و لكنه كان يتخيلها تسانده على أن يكتب ويكتب..تسانده ليبقى متماسكا..حين ترمقه بتلك النظرات الدافئة.. كانت تلك النظرات تنطق شيئا يتجاوز المشاعر ذاتها.

أرادته أن يكتب .. مقتنعة هي في أنه يحتاج أن يروي لنفسه حياة , لأن الحياة التي يحياها لا تروقه .. رغبت في أن يكون مختلفا عن الآخرين وأن يؤمن بأنه يمثل شيئاً ما , و أن عنده ما يقوله للآخرين..لم يكن هذا صحيحاً , إذ ليس لديه أي شيء ليقوله أبداً , عليه أن يسكت من البداية حتى النهاية , أن يمضي دون ضجيج , أن يموت دون أن يلحظ أحد ذلك , أن يبقى ممدداً في زاوية ما إلى أن يتحلل كلياً .. وللانتهاء من هذه المشكلة , ربما عليه ألا يوجد , ألا يكون قد وجد قط , ألا يكون له اسم ولا حلم ولا وطن , أن يهجر الكلام , ألا يكون أبدا...

"أصبح الجسد ميت الإحساس، والأفكار بركان يوشك على الانفجار... والأرواح في غرفة العناية المشددة...!!"

كانت هناك أنماط من الصمت .. صمت الليل و كان ضروريا له , صمت الرفيق الذي يغادر ببطء , الصمت الذي يلزمه على الحداد على رحيل احدهم ، صمت الدم الذي يجري متباطئاً , صمت الصور التي تلح و تلح على ذهنه , صمت ظل الذكريات المحترقة , صمت السماء الداكنة التي تكاد لا تعيد ولو علامة واحدة , صمت الغياب .. غياب الحياة !!

الغياب يميل إلى اتجاه واحد فقط, ولا يمكن أن يفهم إلا من خلال الذي يبقى!!..فلا تتآلف الأنا الحاضرة دائما إلا مقابل الأنا الغائبة !

لم ينتبه أحد أن الليل قد مات وترك جثمانه الضخم يقف فى وجه الشمس حاجبًا الأشعة والدفء.. يجب ان يعلمه احدهم أنه ليس باستطاعته الكتابة دون إعلان الحداد على صدق المشاعر!!

كان يبكي..فيتحول الى دمعة ضخمة يطفو فوقها جسد..!!

حتى لورحل... ستبقى تخبّئه في مكان ما داخلها... تحاول ألا تخرجه أبداً... كي لا تراه طيفاً يبدّد وهمها بأنّه مازال موجوداً... وأنه سيكون هناك..سيكون هناك!!

هو الذي كان يؤمن في السابق بأن الكائن لا يتبدل .. يؤمن أنه آخر منعتق من كل قيود الحياة المصطنعة .. لا حاجة له إلى أي شيء.. غير طامع بأي رأفة .. وكان ذاك – كما يعتقد- فوزه!!

"جواز سفره لا يوجد أي ختم عليه..فهو يهرب إلى داخله فقط"

حياته كلها نقاط تفتيش..كل يوم هناك سؤال واحد: من أنت ؟ ويكون جوابه الصمت فقط!!

كل الأيدي تمتد لانتشاله..لكنها تكتفي بأن تلوح له وتغرقه !!

"لم يكن بطلاً .. بل مجرد رجل لم تفلح سنوات عديدة من الشدة في أن تنتزع منه إنسانيته .. اقصد نواحي ضعفه ومشاعره و قدرته"

ليس هذا كل شيء, انه لا شيء..ولا استطيع الشرح..ليست المسالة مسالة منطق أو عقل, وإنما هي شعور يشبه شعور المقيم تحت الأرض في حبس تأكله الرطوبة, وهو يعلم انه لن يخرج أبدا..لا يجد شيئا..ولا يتكرر شيئا..لا شيء!!

"هناك أمور تبعثر الإنسان,ويعيد معها اكتشاف نفسه..ينشا داخله كائنا وليدا..كالتوبة, الغربة ..والحب"

كان يعتقد أنه يعرفها طبعاً .. إنها – تتقمص - من يتابعن آخر صيحات الرومانسية و(الرومانسيين) إلى درجة الافتتان والتقديس .. حتى لو شاءت الأقدار أن تقحمها في قصة حب لما استطاعت ، ولخرجت (رومانسيتها) متصنعةً باهتة ! .. "لقد خلقت لتتابع ..غدارة مخلصة ..العزاء أنها عادت لحبها الاول..خالقها"

ماهر باكير


  • 7

  • BAKEER
    أليس الجمال ألا نبوح بما يختلج في صدورنا..أليس الكتمان لغة أنيقة أحيانا؟ أليست غرابتنا هي طهرنا وأجمل ما فينا..أليس الغباء أن نكون مألوفين فنخسر ألقنا ووهجنا ؟ ماهرباكير
   نشر في 18 شتنبر 2019  وآخر تعديل بتاريخ 19 شتنبر 2019 .

التعليقات

زينب بروحو منذ 3 أسبوع
رحلت و تركت أجمل ذكرى. تحملها الكلمات و الحروف العطرة و ذاكرة صادقة. دام مدادك أخي
1
BAKEER
دام حضورك اختي...مرورك العطر اضفى رونقا وجمالا على المقال
نريمان منذ 4 أسبوع
رائعة أقل ما يقال فيها
1
BAKEER
ومرورك زادها روعة اختي الفاضلة
Ahmed Mahmoud منذ 4 أسبوع
"العزاء أنها عادت لحبها الاول..خالقها... " رحمها الله و أسكنها فسيح جناته. و ألهم القلوب المشتاقة طمأنينة و أملا.
2
BAKEER
اللهم امين ..ويرحم اموات المسلمين ..دام حضورك
هدوء الليل منذ 4 أسبوع
"هناك أمور تبعثر الإنسان,ويعيد معها اكتشاف نفسه..ينشا داخله كائنا وليدا..كالتوبة, الغربة ..والحب" ,, صدقت , تحياتي لك اخ باكير وشكرا على جعلنا نستمتع بمقال اكثر من رائع ..
2
BAKEER
تحياتي ..ودام حضورك العطر
هدوء الليل
دُمــت ..
BAKEER
دام حضورك اختي الفاضلة

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا