كفى! (قصة قصيرة) - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

كفى! (قصة قصيرة)

  نشر في 16 شتنبر 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

أفاق من همّه على صوت غمّه ,فرأى الغمّ زاده غمّ والهمّ زاده همّ .تسائل بينه وبين نفسه "أين الخلاص؟".. أطرق برأسه وإنحنى بها في هزيمة نكراء ثم همس في فحيح واضح "الخلاص هو النهاية ..وأنا لا أريدها".

قام من فوق أريكته في كسل وخمول ..أزاح كتب التنمية البشرية التي كانت تحت أقدامه .الكتب تناديه ولكنّه قد سئم هذه الحياة .

ذهب إلى مطبخه ..وأستلّ سكيناً ثم وضعه على رقبته وضعية المذبوح ..وبقيت يده في هذه الحالة .سقط السكين من يده فسقط جلوساً على الأرض وبكى كما لو أن إنسانيته ضاعت للأبد !

إستمر في هذا الوضع كثيراً من الوقت ,فالوقت يمر والزمن يمر سواء وافقنا أم لا ..كل شيء يمر ..كل شيء ..اللهم عدا غمّه وهمّه.

"من العار أن أموت جباناً"

قالها ماقتاً ذبح نفسه ,وقام وعاد إلى الأريكة كما كان في باديء الأمر ..والكتب تناديه!!

نظر لهم ..ثم مسك أحدى الكتب في إحتقار .

"الطريق إلى السعادة الحقيقية"

تركه فسقط مثلما كان ومسك كتاباً أخر .

"الإيجابية سعادتك"

وكان مصيرها مثل أختها ,ثم قام ودهس أوراق الكتب بقدمه في ثورة وغضب ..قائلاً.

"كفى خداعاً .. كفى خداعاً ..كلامكم هراء ,وها أنا قد قرأتكم من قبل فإزدادت تعاستي ..كفى كفى"

تعب من كثر الحركة ,فإرتمى على الأريكة.. متعباً.

نظر إلى التلفاز بعين شبه خاملة .

((مدرب التنمية البشرية على ساكسيس يحدثكم عن المباديء المائة لحياة سعيدة خالية من المشاكل والهمّ))

بحث بيديه وهو في وضعيته الخاملة هذه عن جهاز التحكم بجانبه ..حتى لمسه أخيراً على حافة الأريكة ,فسقطت يده ..وفاضت روحه.

والتلفاز مازال يروي حكايته التافهة .

(( تخيّل أنك سعيد ,ستكون سعيداً ))

هيثم ممتاز


  • 1

  • هيثم ممتاز
    بين الجهل والمعرفة شعرة واحدة ,وهي القراءة.
   نشر في 16 شتنبر 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

التعليقات

أمل مصطفى منذ 1 سنة
أستاذي العزيز ,خاطرتك جميلة وأنيقة جعلتني أبحث عن شيء أعظم شيء أرقى من تلك الكتب ,, التي تشعرك الدفئ مع كل جرعة أو في كل صفحة ,واستطعت أن أقرأ بقلبي ما تريد الوصول إليه ’إنها كلمات أنزلت من السماء ترشفنا الأمل و السكينة تحيط أرواحنا بالحب و توصد عقولنا عن كل ألم ,أو جرح ’’
خاطرة رائعة سيدي
0
ابو البراء منذ 1 سنة
لو ابتعدت قليلا عن التنمية البشرية واتخذت من الفشل او العشوائية عنوانا لكنت اقرب لتلك القصة وهذا مجرد رأي ولك الحق في ردعه سيدي ... لك مني كل الاحترام
0
هيثم ممتاز
يا سيدي .. ليس كل قاريء تنمية بشرية سعيداً ..لأن ليس كل قاريء لديه الإصرار والمثابرة ,ولهم الحق كل الحق .
فالتنمية البشرية أحياناً تقوم على أوهام وتخيلات في بعض الوقت .
هيثم ممتاز منذ 1 سنة
يا سيدتي ..أنا لو كنت كتبت قصة عن أفكار ملحد ..هل ستعتبريني ملحداً ؟
وهكذا هذه القصة ..فليس معنى أن أروي معاناة شخص يأس من حياته فلم تعد هذه الكتب تجدي معه نفعاً ,بأن تكون هذه حياتي ..وهذه أفكاري.
أنا لو كنت كتبت مقالاً بهذا ,لكان وقتهاً حقاً عليكِ أن تقولي هذا ,ولكنها مجرد قصة تروي حكايات الكثيرين.
كتب التنمية البشرية ,موجودة في كل مكتبة تقريباً ..والكثيرون يظنون كل ما فيه هو مجرد "هراء" .
أنا لا أتبع هذا الرأي ..فمعنى أنني أطور من قدراتي فهذه تنمية "بشرية" .
ولكن الناس هي من تفهم توجيهاتها بشكل خاطيء ,وهذا البائس - بطل قصتي - منهم
تحياتي.
0
GolDen Rose منذ 1 سنة
هل أفهم من هذا أن توجيهات التنمية البشرية مجرد هراء، أو توجيهات خيالية بعيدة عن الواقع، و هل تعبر هذه القصة القصيرة عن نظرتك للتنمية البشرية؟
0

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا