الجهاد والإرهاب - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الجهاد والإرهاب

  نشر في 06 يونيو 2014 .


قال ربنا عز وجل :{واعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم}

إخوة الإيمان إن الله سبحانه أرسل رسله بالهدى ودين الحق غير أن من أعداء الله وقفوا او حاولوا الوقوف في وجهه ويسعون لإطفاء نور الله ويأبى إلا أن يتم الله نوره أيا عباد الله وخصوصا الناصبين أنفسهم حماة وحراس العقيدة والفضيلة وحدود الله إن أمر الله أتاكم في واعدوا العدة لمواجهة أعدائه قبل أن يكونوا أعداكم دائما ما يتردد على ألسنتنا إننا أهل حق طيب والحق لابد من قوة_قوة العقيدة _ معه تحميه وإلا تغلب عليه الباطل ومن هذه القوى أيضا القوى الحربية المأمور بها فهاهنا صار الإرهاب مطلوب وهو منصوص بنص قرآني لكن ليس الإرهاب الذي يسوقونه والإرهاب المطالبون نحن بتحقيقه ليس هو الاعتداء على الأبرياء والمعاهدين والقول بهذا المعنى هو تحريف للمعنى القرآني فأعداء الإسلام يتربصون بكل موحد ويسعون إلى تشويه الجهاد الرباني وصرف المسلمين عنه وتلك المؤامرة يتشارك فيها المنافقون من المنتسبين للإسلام والجهلة بالعقيدة .

لقد امرنا ربنا في محكم تنزيله بإرهاب الأعداء والإرهاب هنا معناه إيقاع العدو في الرهبة أي الخوف والفزع حتى لا يفكر في الظلم والاعتداء سبحان الله هذا الدين يحمي أتباعه من الفكر المنحرف بتشريعات الاهية ، والمؤمن بالله قوي بإيمانه لأنه يعلم علم اليقين أن الأمر لله كله وانه مجرد عبد يسعى للفوز برضاه فلا يخاف إلا الله لا يخاف إلا الله لا يخاف إلا الله .

والقوة المقصودة أنفا قوة العقيدة والعلم والأخلاق ولن تتحقق إلا بقيام العلماء بواجبهم طبعا اعز الله نظركم ليس علماء الفنانين ولا علماء البهرجة ولا علماء الولائم. أما إذا وقع الاعتداء على جميع أشكاله وجب الجهاد ومعنى مأخوذ من المشقة أي انه مطالب لان يبدل طاقته وجهده ويتحمل مشقة مجابهة العدة ودفع اربته وقبله هناك دفع اةلي للعدو وهو الدف بالقلب وذلك بعدم الميل الى المعاملة معه وكما يدفع باللسان واليد وذلك بكتابة كل ما يعنى بتبيين حقيقة الاسلام ونشرها بمختلف اللغات فالاعلام اليوم سلاح ذو حدين وهو بنوعيه موجه الينا كمسلمون.

عباد الله عن عقبة بن عامر قال : سمعت رسول الله صل الله عليه وسلم على المنبر يقول <واعدوا لهم ما استطعتم من قوة الا ان القوة الرمى الا ان القوة الرمي>**

ورمي العدو عن بعد اسلم من مضاربته على القرب لولهذا نجد انه لبيس هناك افضل واحسن من القنبلة الذرية تحقيقا لهذا المعنى او الامر النبوي لهذا الغرب يحرص على ان يمتلكها هو وحده / ويبقى السؤال المطروح ايها المسلمون الى متى ؟؟؟ ت\كروا ان الدنيا جسرا للاخرة فعملوا فيها بامر الله ما ستجدون ثوابه في دار الجزاء.


  • 2

   نشر في 06 يونيو 2014 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا